خالد صلاح

تنظيم إنتاج الدهون غير طبيعي لدى مرضى السمنة.. دراسة تؤكد

الخميس، 26 نوفمبر 2020 03:00 ص
تنظيم إنتاج الدهون غير طبيعي لدى مرضى السمنة.. دراسة تؤكد السمنة أرشيفية
كتبت فاطمة خليل

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

كشف باحثون في جامعة إلينوي الأمريكية في دراسة جديدة عن أن أحد الهرمونات الرئيسية، التي يتم إطلاقها بعد ساعات قليلة من تناول الطعام، يوقف إنتاج الدهون عن طريق تنظيم الجينات في الكبد، لكن هذا التنظيم يكون غير طبيعي في السمنة وبالتالي فإن إنتاج الدهون يزداد في السمنة، بحسب موقع "نيوز ميديكال".

Screenshot 2020-11-25 142728

بعد الأكل، ينتج البنكرياس الأنسولين، ما يحفز الكبد على تحويل الأطعمة المهضومة إلى دهون لتخزينها في عملية تعرف باسم تكوين الدهون.

بعد بضع ساعات، عندما يبدأ الجسم في الانتقال إلى وضع الصيام، يبطء الكبد إنتاج الدهون إنه على الرغم من دراسة مسار الأنسولين بدقة، إلا أن المسار الذي يتم من خلاله إيقاف تكوين الدهون ظل غير معروف إلى حد كبير.

في الدراسة الجديدة ، التي نُشرت، في مجلة Nature Communications.

 وجد فريق البحث أن هرمون الأمعاء FGF15 في الفئران ونظيره البشري FGF19 يوقف عمل الجينات المنتجة للدهون في الكبد.

تفرز الهرمونات بعد الأكل بساعات قليلة، عندما ينتقل الجسم من الرضاعة إلى الصيام.

 يعمل FGF15 / 19 على تنشيط الجزيئات المنظمة لدخول النواة، مركز الخلية حيث يتم تخزين الحمض النووي، وتمنع التعبير الجيني.

يعمل هرمون الأمعاء هذا في الواقع ككسر لعمل الأنسولين، ويمنع على وجه التحديد تكوين الدهون في الكبد بحيث يتم تنظيمه بإحكام. على سبيل المثال، مع اقتراب العطلات، إذا تناولت بعض البسكويت، فإن الجسم سيطلق الأنسولين، ما يعزز تكوين الدهون. إذا لم يتم تقليل تكوين الدهون في وقت لاحق عندما يدخل الجسم في حالة الصيام، فإن الدهون الزائدة سوف تتراكم في الكبد، وبالتالي فإن هرمون FGF19 يوقف إنتاج الدهون.

علاوة على ذلك، في التجارب التي شملت الفئران المصابة بالسمنة والمرضى البشريين الذين يعانون من مرض الكبد الدهني غير الناجم عن شرب الكحول، وجد الباحثون أن مسار إيقاف إنتاج الدهون كان غير منظم.

كانت الجينات التي ينظمها هرمون الأمعاء نشطة للغاية، ولم تدخل الجزيئات التنظيمية التي تم تنشيطها FGF15 / 19 حتى نواة الخلية ولم تتم إضافة علامات التثبيط إلى الجينات.

قال مؤلفوا الدراسة: "قد تكون هذه الدراسة مهمة للغاية لفهم هذا المسار والتحقيق في مدى كونه غير طبيعي في السمنة ومرض الكبد الدهني غير الناجم عن شرب الكحول".

وأضافوا: "إنها تضيف إلى فهمنا للسمنة ومرض الكبد الدهني غير الناجم عن شرب الكحول واضطرابات التمثيل الغذائي الأخرى. ويمكن أن يكون لها أيضًا آثار على أمراض أخرى مثل مرض السكري أو بعض أنواع السرطان ، التي تشكل السمنة عامل خطر لها.


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء



لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة