خالد صلاح

فيس بوك يخطط لجذب جو بايدن.. اعرف هيعمل ايه

الإثنين، 23 نوفمبر 2020 06:00 م
فيس بوك يخطط لجذب جو بايدن.. اعرف هيعمل ايه مارك زوكربيرج وجو بايدن
كتب مؤنس حواس

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

يستعد موقع فيس بوك لجذب الرئيس المنتخب جو بايدن من خلال الترويج لمعلومات عن اللقاحات وتغير المناخ، وفقًا لتقرير صادر عن Financial Times، والتى أفادت بأن فيس بوك يخطط لاتخاذ إجراءات صارمة ضد المعلومات المضللة الخاصة بفيروس كوفيد -19، ويفكر فى وضع لافتة أعلى موقعه تشجع المستخدمين على تلقى التطعيم بمجرد الموافقة على اللقاح.

وبحسب موقع "بيزنيس أنسايدر" الأمريكى، فإن فيس بوك سيشجع المستخدمين على التفاعل مع المحتوى المتعلق بتغير المناخ، وتحديداً اتفاقية باريس للمناخ، التى تعهد بايدن بالانضمام إليها، بعد أن أعلن الرئيس ترامب قراره بسحب الولايات المتحدة من الاتفاقية فى عام 2017، لكن هذه الخطوة لم تُعلن إلا فى نوفمبر من هذا العام.

ويقال إن فيس بوك يأمل فى أن يكون رئيس الاتصالات والشؤون العالمية لديه نيك كليج هو نقطة الاتصال الرئيسية مع واشنطن، إذ لدى كليج نفوذ كبير، إذ شغل منصب نائب رئيس الوزراء فى ظل الحكومة الائتلافية البريطانية بين عامى 2010 و2015، عندما كان بايدن نائبًا للرئيس.

وقال أحد كبار موظفى فيس بوك مجهول الهوية لصحيفة فاينانشيال تايمز إن الشركة تعتبر كليج أفضل فرصة لها للضغط على إدارة بايدن، وقال الموظف: "الكثير من الديمقراطيين يكرهون فيس بوك ببساطة الآن، ونحن نعلم أن نيك كليج لن ينقذنا من ذلك، لكنه على الأقل سيساعدنا فى الحصول على جلسة استماع".

وأشار فريق حملة جو بايدن إلى أنه قد يتخذ موقفًا متشددًا بشأن تنظيم فيس بوك، فيما اتهم بيل روسو، نائب مدير الاتصالات فى الفريق الصحفى لحملة بايدن، فيس بوك بـ "تمزيق نسيج الديمقراطية" من خلال السماح للمعلومات المضللة بالازدهار بعد يوم الانتخابات.

كما أعرب بايدن نفسه عن دعمه لسياسة يمكن أن تهدد أعمال فيس بوك، ففى يناير، قال لصحيفة نيويورك تايمز إنه يؤيد إلغاء المادة 230، وهو جزء من القانون الأمريكى يمنع شركات الإنترنت من أن تكون مسؤولة عن المحتوى الذى ينشره المستخدمون على منصاتهم، إذ يسمح القسم 230 أيضًا لشركات التكنولوجيا بتعديل المحتوى بالطريقة التى تراها مناسبة.

وقد حذر مارك زوكربيرج، الرئيس التنفيذى لشركة فيس بوك، من إجراء تغييرات بالجملة فى القسم 230 فى الشهادات أمام الكونجرس، ومؤخرًا، فى 17 نوفمبر قال زوكربيرج إنه "من المنطقي" أن يتحمل فيس بوك المسؤولية عن بعض المحتويات الموجودة على منصته، ولكن ليس كلها.


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء



لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة