خالد صلاح

"الزراعة" تستعد لموسم الجراد بالمناطق الحدودية.. الاستعانة بخرائط الرياح والأمطار والأقمار الاصطناعية للاستكشاف.. وغرف مركزية وخطوط دفاعية للرصد.. ومديرالمكافحة: السرب يلتهم 1كم من كساء النباتات خلال 24 ساعة

الجمعة، 13 نوفمبر 2020 07:00 ص
"الزراعة" تستعد لموسم الجراد بالمناطق الحدودية.. الاستعانة بخرائط الرياح والأمطار والأقمار الاصطناعية للاستكشاف.. وغرف مركزية وخطوط دفاعية للرصد.. ومديرالمكافحة: السرب يلتهم 1كم من كساء النباتات خلال 24 ساعة "الزراعة" تستعد لموسم الجراد بالمناطق الحدودية
كتب عز النوبى

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

- ربط 55 قاعدة بشبكة اتصال لاسلكى.. فرق مجهزة بسيارة دفع رباعى

-الاستعانة بقصاص الأثر بالجبال الوعرة لتتبع الحشرة

أعلنت وزارة الزراعة ممثلة  فى الإدارة المركزية لمكافحة الآفات ، بالتنسيق مع الأجهزة المعنية ، تكثيف عمليات المسح البيئى والاستكشاف للجراد الصحراوى،  كأجراء احترازي للتصدي الى اى هجوم جراد يؤثر على الإنتاج الزراعى المصرى، ومنع وصول أي تجمعات او اسراب  بإتجاه الأراضي الزراعية في الدلتا ووادى النيل أو مناطق الإستصلاح الجديدة، والتي توجد  بها  المساحات الخضراء نتيجة سقوط أمطار،  ولعدم تكاثره  خاصة أنها    تتغذى على الزراعات الخضرية.

 وقال  الدكتور   خالد عبد ربة   مدير عام مكافحة الجراد  بالإدارة المركزية لمكافحة الافات   بوزارة الزراعة   ،إن حالة الجراد الصحراوي في مصر  خلال شهر اكتوبر ٢٠٢٠ استمرت حالة الجراد الصحراوي في مصر هادئة ، وقد تم تنفيذ عمليات المسح والاستكشاف بجنوب شرق مصر غرب مرسى علم وابورماد والشلاتين وحلايب والشيخ الشاذلي وحماطة ، وكذلك جنوب غرب مصر وقرب توشكى وابوسمبل والعلاقي ، وكذلك في الشمال الغربي للبلاد قرب سيوة والسلوم  ، وبلغ اجمالي المساحة المستكشفة ٦٢٢٩ هكتارا، سجل مشاهدت اعداد قليلة من الحوريات والحشرات الكاملة الانفرادية الانعزالية غير البالغة بوادي الدءيب غرب ابورماد وحلايب ، ولم يشاهد الجراد في باقي المواقع المستكشفة.

 وأضاف  مدير مكافحة الجراد، في تصريحات لـ"اليوم السابع"، أن  سرب الجراد الصغير يحتوي على عدد حشرات من ٥٠ مليون إلى ٨٠ مليون حشرة ، ويغطي مساحة تقريب واحد كيلو متر ، ويلتهم السرب خلال اليوم الواحد كمية نباتات تكفي لإطعام ٣٥ ألف انسان، مشير الى أن  الادارة تقوم باستخدام التطبيقات والبرامج الخاصة بخرائط الرياح و خرائط الامطار و خرائط الكساء النباتى، وكذلك تقوم باستخدام صور الاقمار الاصطناعية لتصميم خرائط ومسارات خاصة بعمليات المسح والاستكشاف والرصد والمكافحة للجراد الصحراوي.

وتابع خالد عبد ربة، إن  لجان المسح والاستكشاف تتابع حالة الطقس أولا بأول لعلاقته بمناطق الامطار والمساحات الخضراء باعتبارها من المناطق الأكثر جذبا للجراد الصحراوى، والتي يمكن من خلالها وضع البيض، موضحا أن  غرفة المعلومات بالإدارة تتابع تلك التطورات أولا بأول والتطورات الخارجية في السودان والسعودية لتحديد اتجاهات الأسراب فى حالة خروجها من الدول المجاورة والتنسيق مع منظمة الأغذية والزراعة "الفاو" للوقوف علي حقيقة الموقف وتحديد إتجاهات الرياح وتنسيق أعمال المكافحة مع هذه الدول، والتنسيق مع  المنظمة الدولية لتبادل المعلومات والبيانات حول حركة الجراد بين الدولة لضمان نجاح السيطرة.

 وأكد  مدير  عام مكافحة الجراد  ، أن فرق عمال الجراد تواصل الرصد والتتبع لأية تجمعات للجراد الصحراوى والتعامل الفورى معها وتوفير الدعم اللازم بهذا الشأن لضمان النجاح لمنظومة مكافحة الآفات الزراعية،   من خلال عدة  إجراءات متبعة  تعمل عليها  الإدارة العامة للجراد بالوزارة ، لمواجهة اى من  تجمعات أو  اسراب  للجراد الصحراوي أن وجدت قبل وصولها الى الزراعات بوادى النيل اثناء هجرتها وذلك بإنشاء خطوط دفاعية على السواحل والحدود المصرية يليها خط دفاع ثانى بعمق الصحراء ثم الدفاع الأخير على الزراعات.

  فيما  أكد  تقرير الإدارة المركزية لمكافحة الآفات ، وجود 55 قاعدة منها 13 قاعدة رئيسية و42 قاعدة فرعية  تتبع  الإدارة العامة للجراد مزودة بالعمالة الفنية المدربة ومواد ومعدات المكافحة ووسائل المعيشة وسيارات الدفع الرباعى ويتم ربط هذه القواعد فيما بينها وبين الإدارة بالوزارة بشبكة اتصال لاسلكي لتلقى المعلومات  من خلال  الغرفة المركزية الرئاسية  بالدقى بوزارة الزراعة لرصد أى حركة للجراد بالتنسيق مع الأجهزة المعنية ،  واجراء عمليات مسح ومكافحة حشرات الجراد الأفريقي و النطاط فى مناطق الواحات المختلفة التابعة لمحافظة الوادى الجديد والواحات البحرية وحول بحيرة ناصر.

 ومن بين الإجراءات ، فرق  مجهزا   بسيارة دفع رباعى  ، والمهندسين وعمال ميكانيكى ومواتير  الرش  ، وقصاص الأثر فى الجبال الوعرة بتتبع الجراد وتبدأ  عمليات المكافحة مع آخر ضوء للنهار حتى 7 صباحا من اليوم الثانى، وتنتشر قواعد الجراد  على الحدود المصرية السودانية، مثل قواعد أبورماد والغردقة، وسفاجا والقصير، ومرسى علم وحماطة وشلاتين وحلايب، والشيخ الشاذلى، نشر لجان المسح والاستكشاف بالمناطق الحدودية خاصة مع السودان وليبيا وساحل البحر الأحمر بدأ من  (الزعفرانه- غارب –الغردقه– سفاجا – مرسى علم – حماطه –الشلاتين - ابورماد- حلايب – الشيخ الشاذلى– ابرق  ) وحول بحيرة ناصر  ( العلاقى–ابوسمبل ) وفى الشمال الغربى  ( سيوه -السلوم )وذلك لرصد اى  تحرك  للجراد ، حيث  تحتفظ الإدارة بمخزون استراتيجى من المبيدات والات المكافحة ووسائل النقل والمعيشة على مدار العام فى المناطق ذات الأهمية الاستراتيجية خاصة منطقة الحدود المصرية السودانية وساحل البحر الاحمر.

 وتابع التقرير  ،أنه من بين الإجراءات  ، غرف عمليات مركزية  رئاسية بالدقى  لمتابعة اعمال المسح والاستكشاف   بالصحراء الجنوبية الشرقية التى يوجد بها قواعد فرعية للجراد بطول سواحل البحر الاحمر حتى الحدود مع دولة السودان عند خط عرض 22 شمالا على ساحل البحر الأحمر، والمتابعة المباشرة لحالة قواعد الجراد الحدودية للتأكد من مدى توفر الات المكافحة وجاهزيتها للعمل وكذلك كميات المبيدات بالمخازن والتحقق من عدم وجود عقبات تواجه حسن سير عمليات رصد الجراد ومعرفة المشكلات التي تواجه العاملين بقواعد الجراد الحدودية للعمل على حلها ، وحملات مكثفة للكشف المبكر عن أى تواجد لحوريات الجراد الأفريقى فى الجبال الوعرة.

 

 

 

 

 


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء


لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة