خالد صلاح

محمد عبد المنصف يحتوى أزمة أسوان ودجلة بعد المباراة

السبت، 03 أكتوبر 2020 08:01 م
محمد عبد المنصف يحتوى أزمة أسوان ودجلة بعد المباراة محمد عبد المنصف
كتب أحمد طارق

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

احتوى محمد عبد المنصف حارس مرمى فريق الكرة الأول بنادى وادى دجلة، أزمة إداريين فريق أسوان مع لاعبى وإداريين الفريق الدجلاوى، أمام غرف خلع الملابس، وذلك عقب انتهاء المباراة التى جمعتهما مساء اليوم، السبت، على استاد بتروسبورت، ضمن منافسات الجولة 31 من عمر مسابقة الدورى العام، وانتهت بفوز دجلة بهدف سجله رفيق كابو فى الدقيقة 80 من عمر اللقاء.

وعقب اللقاء حدثت مناوشات من إداريين فريق أسوان، قبل أن يتدخل عبد المنصف ويحتوى الموقف، ثم قام بالدخول لغرف ملابس لاعبى أسوان، للشد من أزرهم بعد الخسارة، وفقدان ثلاث نقاط غالية.

بهذا الفوز يرتفع رصيد وادى دجلة إلى النقطة 34 فى المركز الـ 13 بجدول مسابقة الدورى العام، بينما يتوقف رصيد أسوان عند النقطة 34 فى المركز الـ 12 بعد ثلاث هزائم متتالية.

جاءت أحداث الشوط الأول ممتعة وسريعة وبدأت المباراة بمبادرة هجومية من جانب وادى دجلة مع الدقيقة السابعة، حيث كاد لاعب الفريق الدجلاوى الانفراد بمرمى مسعد عوض الذى خرج من مرماه إلا أنه أمسك بالكرة خارج منطقة الجزاء ليهدى دجلة ركلة حرة من منطقة مميزة تصدت لها دفاعات أسوان.
 
بدت محاولات الفريق الدجلاوى أكثر خطورة، إلا أن أسوان كشر عن أنيابه الهجومية فى الدقيقة 12 عندما استغل كريم الطيب مهاجم أسوان التخلخل الدفاعى فى وادى دجلة ليمرر كرة مميزة لزميله مصطفى البدرى نجح إسحاقو يعقوبو لاعب دجلة فى إبعادها من أمام مرمى عبد المنصف فى الوقت المناسب.
 
سيطر الحذر على أحداث الربع ساعة الأولى من عمر الشوط الأول وتبادل الفريقان الفرص الهجومية التى لم تشكل خطورة حقيقية على كلا المرميين.
 
أجرى وادى دجلة تبديلاً اضطرارياً فى الدقيقة 21 بخروج محمد هلال ونزول عبد الكبير الوادى، وفى الدقيقة 25 أشهر الحكم محمد عادل الكارت الأصفر الأول فى اللقاء لمصطفى البدرى لاعب أسوان بعد تحركه خلال تنفيذ دجلة لكرة ثابتة قبل صافرة الحكم.
 
فى الدقيقة 27 كاد مصطفى البدرى لاعب أسوان أن يسجل أول أهداف اللقاء بعدما راوغ مدافعى دجلة وانفرد بعبد المنصف إلا أنه سددها فوق العارضة.
 
كاد عبد الكبير الوادى أن ينفرد بمرمى مسعد عوض إلا أن حارس مرمى أسوان تألق بالخرو فى الوقت المناسب ليبعد الكرة، وتبعها وادى دجلة بهجمة أخرى لرفيق كابو الذى سدد كرة قوية نجح مسعد عوض فى التصدى لها خلال الدقيقة 37.
 
فى الدقيقة 38 أنقذ محمد عبد المنصف مرماه بعدما تصدى لكرة خطيرة من كريم الطيب لاعب أسوان الذى استلم كرة سحرية من مصطفى دويدار وضعته فى مواجهة مباشرة مع مرمى دجلة.
 
واحتسب حكم اللقاء دقيقتين وقت بدل من ضائع، قبل أن يطلق صافرة نهاية الشوط فى الدقيقة 47 معلناً انتهاء الشوط الأول بالتعادل السلبى.

بدأ الشوط الثانى بمباردرات هجومية من جانب لاعبى أسوان فى محاولة لإدارك هدف التقدم، إلا أنها لم تشكل خطورة حقيقية على مرمى محمد عبد المنصف، وتحطمت أمام الدفاعات الدجلاوية.

فى الدقيقة 54 كاد رفيق كابو أن يسجل الهدف الأول لوادى دجلة مستغلاً الخلخلة الدفاعية للاعبى أسوان بعد ركلة ركنية، إلا أنه سدد الكرة بعيداً عن المرمى.

هدأت أجواء المباراة خلال الربع ساعة الأولى بين الفريقين، وبدت هجمات وادى دجلة أكثر خطورة بعد انكماش أسوان للدفاع فى وسط ملعبهم، والاعتماد على بعض الفرص المرتدة.

فى الدقيقة 68 احتسب حكم اللقاء محمد عادل ركلة جزاء لمصلحة وادى دجلة بعد أن لمست الكرة يد لاعب أسوان، لينجح مسعد عوض حارس عرين أبناء الجنوب فى التصدى لها ببراعة بعدما سددها أحمد سعيد لاعب وادى دجلة ليحافظ على نظافة شباكه.

كاد مصطفى البدرى لاعب أسوان أن يسجل أول أهداف أبناء الجنوب فى الدقيقة 72 عندما سدد كرة قوية اعتلت عارضة محمد عبد المنصف حارس مرمى وادى دجلة بقليل.

نجح رفيق كابو لاعب وادى دجلة فى إحراز هدف التقدم لفريقه أمام أسوان، فى الدقيقة 80 من عمر المباراة وعاد الحكم إلى تقنية الفار للتأكد من سلامة الهدف قبل أن يؤكد الفار صحته من التسلل.

كشر أسوان عن أنيابه الهجومية فى محاولة لإدارك هدف التعادل إلا أنها جاءت دون خطورة، واحتسب حكم اللقاء 6 دقائق وقت بدل من ضائع، قبل أن يطلق صافرة النهاية فى الدقيقة 96 معلناً نهاية المباراة بفوز وادى دجلة بهدف نظيف.

وبدأ أسوان اللقاء بتشكيل مكون من: مسعد عوض فى حراسة المرمى، محمد رزق، طارق أبو العز، أحمد عامر، إبراهيم القاضى، هيثم الفيل، أحمد صغيرى، سولمون منساه، مصطفى البدرى، مصطفى دويدار، كريم الطيب.

فيما بدأ وادى دجلة المباراة بتشكيل مكون من: محمد عبد المنصف فى حراسة المرمى، رجب عمران، خالد رضا، محمود مرعى، محمد هلال، اسحاقو يعقوبو، محمد عبد العاطى، عمرو صالح، رفيق كابو، أحمد بيكهام، محمد رضا.


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء



لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة