خالد صلاح

تصاعد الحملة الشعبية السعودية لمقاطعة منتجات تركيا.. متاجر المملكة تزيلها من رفوفها.. سلاسل كبرى تتوقف عن استيرادها.. استبدال الأجبان التركية بأخرى "صنعت في مصر"..وأنقرة تعترف بتكبد خسائر بقيمة 3 مليارات دولار

السبت، 24 أكتوبر 2020 01:00 م
تصاعد الحملة الشعبية السعودية لمقاطعة منتجات تركيا.. متاجر المملكة تزيلها من رفوفها.. سلاسل كبرى تتوقف عن استيرادها.. استبدال الأجبان التركية بأخرى "صنعت في مصر"..وأنقرة تعترف بتكبد خسائر بقيمة 3 مليارات دولار حملة المقاطعة ضد المنتجات التركية
كتبت : إسراء أحمد فؤاد

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

بدأت متاجر سعودية بإزالة منتجات تركية مختلفة من ورق العنب المخلل إلى القهوة والأجبان من رفوفها بعد دعوات سعودية شعبية الى مقاطعة هذه المنتجات فى ظل بذاءت النظام التركى تجاه العرب لاسيما الخليج، حسبما جاء بصحيفة أحوال التركية، وشكا مصدّرون أتراك للمنسوجات وبضائع أخرى مؤخرا من تأخير مبالغ به في الجمارك السعودية، وأوائل الشهر الجاري، دعا رئيس غرفة التجارة السعودية إلى "مقاطعة كل ما هو تركي"، مؤكدا أنها "مسؤولية كل سعودي، التاجر والمستهلك، رداً على استمرار العداء من الحكومة التركية على قيادتنا وبلدنا ومواطنينا".

 

مقاطعة المنتجات التركية
مقاطعة المنتجات التركية

 

بعد هذه الدعوة، أعلنت سلاسل متاجر كبرى في السعودية أنها ستتوقف عن استيراد وبيع المنتجات التركية.

 

 

منتج تركي
منتج تركي

 

في أحد المتاجر في الرياض، عمل موظفون على إزالة منتجات "مصنوعة في تركيا" من عدد كبير من الرفوف، وقاموا بملء عربات بمنتجات مختلفة مثل القهوة والشوكولاته وعلب من الخضار المخللة، واستبدلت الأجبان التركية بأجبان صنعت في مصر.

 

وقال مدير أحد المتاجر مفضلا عدم الكشف عن اسمه، لوكالة فرانس برس:"هذه مسألة حساسة للغاية"، رافضا التطرق إلى مصير البضائع التي لم يتم بيعها أو الخسائر التي سيتكبدها المتجر.

 

في أنقرة، أكد اتحاد المقاولين الأتراك وجود "عقبات مختلفة" أمام التجارة مع السعودية مثل عدم دعوة الأتراك إلى المشاركة في عروض، وصعوبة الحصول على تأشيرات للموظفين الأتراك، وتأخير في الدفع، ويقدّر الاتحاد أن "الانطباع السلبي عن تركيا أدى إلى (خسائر) بقيمة ثلاثة مليارات دولار في الشرق الأوسط العام الماضي".

 

 

 

وأضاف الاتحاد أن السعودية التي كانت في المركز الثاني "في قائمة البلدان التي لديها أكبر قدر من الأعمال في 2016-2018 (مع تركيا) تراجعت إلى أدنى المستويات".

 

والعام الماضي، وجه السياح السعوديون دعوات الى مقاطعة تركيا، وهي وجهة شهيرة في المنطقة لتمضية العطلة. كما صدرت دعوات للتوقف عن شراء العقارات في تركيا.

 

وتستهدف الحملة السعودية الاقتصاد التركي المتضرر من انتشار فيروس كورونا المستجد، وفي وقت تراجعت الليرة التركية إلى أدنى مستوياتها.

 

102-153323-campaign-to-boycott-turkish-goods-in-tunisia_350x200
 

 

ومع انتشار حملة "قاطعوا تركيا" عبر وسائل التواصل الاجتماعي، ظهر رسم كارتوني فيه ذراع عليها العلم السعودي تقوم بشد أذن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان الذي تتهمه الرياض بالتدخل في شؤونها، وجاء في رسالة انتشرت عبر "واتساب"، "توقف عن شراء أي منتج تركي.. (أردوغان) يحارب بلادنا بأموالنا".

 

وتشير أرقام رسمية إلى تراجع الصادرات التركية فى السعودية إلى 1,9 مليار دولار في الأشهر الثمانية الأولى هذا العام، مقارنة بما قيمته 3,2 مليار دولار في عام 2019.

 

ويرى روبرت موجيلنيكي، وهو باحث مقيم في معهد دول الخليج العربية في واشنطن، أن "التدفقات التجارية الثنائية السعودية- التركية ليست كبيرة بما يكفي لنجاح أو فشل اقتصاد أي من البلدين".

 

ويضيف "ستخسر تركيا أكثر على المدى القصير من الاضطرابات في العلاقات التجارية الثنائية.


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء


لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة