خالد صلاح

سادة البحار..قائد القوات البحرية: نتعاقد على أحدث المعدات بالعالم.. الفريق أحمد خالد: نمتلك 3 قلاع صناعية ونصل للتصنيع المصرى 100 % قريبا.. ويؤكد: فى أزمة كورونا اعتمدنا على الإعلام الرسمى للدولة

الجمعة، 23 أكتوبر 2020 07:21 م
سادة البحار..قائد القوات البحرية: نتعاقد على أحدث المعدات بالعالم.. الفريق أحمد خالد: نمتلك  3 قلاع صناعية ونصل للتصنيع المصرى 100 % قريبا.. ويؤكد: فى أزمة كورونا اعتمدنا على الإعلام الرسمى للدولة الفريق أحمد خالد - قائد القوات البحرية المصرية
كتب زكى القاضى

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

الفريق أحمد خالد: من سبتمبر 2016 لم تنجح أى عملية هجرة غير شرعية من سواحلنا

الفريق أحمد خالد: التصنيع المشترك بالقوات البحرية ساهم بشكل مباشر فى رفع القدرات القتالية

الفريق أحمد خالد: القوات البحرية تشارك فى العملية (إعادة الأمل) من منطلق تحقيق مفهوم الأمن البحري

الفريق أحمد خالد: القوات البحرية تقوم بدعم الأمن القومى العربى عند باب المندب بالمشاركة فى العملية ( إعادة الأمل )

تعتبر القوات البحرية المصرية، أحد أهم أذرع الدولة المصرية ضمن منظومة عمل القوات المسلحة، ويبرز دور القوات البحرية فى ظل التحديات الراهنة التى تواجه مصر على مختلف الاتجاهات الاستراتيجية، هذا فيما  يتضمن تاريخ القوات البحرية سجل وافر من التضحيات والبطولات في سبيل مصر وشعبها العظيم، ومنها يوم 21 أكتوبر ذكرى اغراق المدمرة إيلات، وغيرها من السجل الحافل بالبطولات الخاصة.

القوات البحرية (11)

وحرص على " اليوم السابع"، على الالتقاء بالفريق أحمد خالد سعيد، قائد القوات البحرية، والذى تحدث حول دور القوات البحرية خلال الفترة الماضية، وكشف أنه فى ظل التحديات الخاصة بالأمن البحرى فى منطقة الشرق الأوسط وتعدد الصراعات الناتجه عن التغيرات الدولية والأقليمية بالمنطقة وتأثيرها على الأمن القومى المصرى والعربى كان قرار القيادة السياسية للدولة بتطوير القوات المسلحة المصرية بما يتناسب مع تقديرات دقيقة تتجه نحو المهام المستقبلية للقوات البحرية ضمن رؤية إستراتيجية شاملة للحفاظ على الأمن القومى المصرى، ووجه تحية لكل من ينتمى للقوات البحرية موصيهم بالإستمرار فى المحافظة على الكفاءة القتالية للأفراد والمعدات واليقظة التامة والإدراك العالي لمستجدات المرحلة التى تمر بها بلدنا الحبيبة مصر للحفاظ على مكتسبات الشعب المصرى والحفاظ على الإستعداد القتالى العالي للقوات البحرية لتكون جاهزة فى أى وقت لتنفيذ المهام الموكلة إليها من القيادة العامة للقوات المسلحة بحرفية وقوة وإصرار جديرين بثقة الوطن ومستحقين للقب خير أجناد الأرض.

وأضاف قائد القوات البحرية، خلال لقاءه بعدد من المحررين العسكريين، أن القوات المسلحة سعت إلى تطوير إمكانيات القوات البحرية وذلك بالتعاقد على أحدث الوحدات البحرية ذات النظم القتالية والفنية المتطورة من ضمنها إمتلاك مصر لحاملات المروحيات طراز (ميسترال ) والفرقاطات الحديثة طراز ( فريم - جوويند - ميكو 200 ) والغواصات طراز ( 209 / 1400) مما كان له الأثر على إحداث نقلة نوعية للقوات البحرية المصرية وجعلها قادرة على إستمرار تواجد وحداتها البحرية بالمياة العميقة والحفاظ على مقدرات الدولة بالمناطق الإقتصادية الخالصة كما ساهم ذلك فى التأكيد على الثقل الأقليمى لجمهورية مصر العربية وجعل قواتنا البحرية نقطة إتزان لإستقرار مسرحى البحر المتوسط والأحمر ومسار لايمكن تجاوزة عند وضع الترتيبات الأمنية بالمنطقة.

القوات البحرية (2)

وأوضح الفريق أحمد خالد، إن  التصنيع المشترك التي تقوم به القوات البحرية ساهم بشكل مباشر فى رفع القدرات القتالية للقوات البحرية والقدرة على العمل في المياه العميقة والإستعداد لتنفيذ المهام بقدرة قتالية عالية مما يساهم فى دعم الأمن القومي المصري، والحفاظ على المقدرات الإقتصادية الهامة بالبحر فى ظل التهديدات والعدائيات المحيطة بالدولة المصرية حاليًا ويعتبر التصنيع المشترك أول خطوة على طريق النجاح حيث أحدث نقلة تكنولوجية كبير فى تطوير التصنيع بما تتطلبه من أجهزة ومعدات وتأهيل عنصر بشرى يجعله قادر على تصنيع وحدات جديدة تساهم فى رفع القدرات القتالية للقوات البحرية وتتمكن الأيدى العاملة المصرية من إكتساب الخبرات والحصول على المعرفة والخبرة من الشريك الأجنبى حتى تصل بإذن الله إلى مرحلة التصنيع بأيدى مصرية بنسبة 100 %.

القوات البحرية (1)

وأشار قائد القوات البحرية، إلى حرص القيادة على تأهيل العنصر البشرى بالمنشآت التعليمية للقوات البحرية بدءً من الجندى المقاتل وإنتهاءً بقادة الوحدات والتشكيلات على أحدث ما وصل إليه العلم العسكرى البحرى، وبإستخدام مناهج مطورة ومحاكيات تدريب ووسائل تعليمية على مستوى عالمى ، بالإضافة إلى إكتساب الخبرات من بحريات الدول المتقدمة من خلال الدورات المنعقدة بالخارج أو المشاركة فى التدريبات المشتركة.

 

كما أن هناك اهتمام بمنظومة تأمين فنى على أعلى مستوى حيث تمتلك القوات البحرية ثلاثة قلاع صناعية تتمثل فى كل من (ترسانة القوات البحرية - الشركة المصرية لإصلاح وبناء السفن - شركة ترسانة الأسكندرية) ، وهى تعمل ضمن منظومة متكاملة لها القدرة على التأمين الفني وصيانة وإصلاح الوحدات البحرية المصرية، كما أصبحت قادرة على التصنيع بعد تطويرها وفقاً لأحدث المواصفات القياسية العالمية بدعم من القيادة العامة للقوات المسلحة.

القوات البحرية (3)

وكشف قائد القوات البحرية المصرية، أن مصر بدأت بالفعل في تصنيع عدد من لنشات تأمين الموانئ ولنشات الإرشاد والقاطرات بالإضافة إلى التعاون مع الدول الشقيقة والصديقة فى مجال التصنيع المشترك من خلال مشاركتهم بنقل التكنولوجيا إلينا حيث يجرى العمل فى مشروع الفرقاطات طراز (جوويند) بالتعاون مع الجانب الفرنسي ، وتتم الصناعة فى هذه القلاع بسواعد وعقول مصرية مدربة ومؤهلة.

 

وأوضح الفريق أحمد خالد، أن القوات البحرية تسعى للإستمرار في تأهيل وإعداد الكوادر المختلفة من ضباط الصف فى جميع التخصصات والمستويات لآداء مهامهم بكفاءة عالية كونهم العمود الفقري للقوات البحرية حيث يتم توزيع ضباط الصف المتطوعين فى مراحل التأهيل والتعليم الأساسي على المدارس البحرية والمنشآت التعليمية المطورة وطبقًا لقدراتهم الشخصية ويتم التركيز خلالها على التدريب النظري والعملي من خلال المدارس المتخصصة في العلوم البحرية لتأهيلهم في المناهج التخصصية المتطورة، لمواكبة التطور في منظومة التسليح البحري العالمي.

القوات البحرية (4)

وبالنسبة للضباط يتم تأهيلهم بدءاً من التقدم للكليات العسكرية حيث يتم إنتقاء أفضل العناصر والتى تخضع للعديد من الإختبارات الحديثة والمتطورة بما فيها من إختبارات سمات وقدرات بالإضافة إلى الإختبارات النفسية المتطورة التى تؤكد على مدى إستعداد وكفاءة الطالب لمواكبة الحياة العسكرية ويتم تأهيل الضباط فى المراحل المختلفة منذ دخوله الخدمة حيث يخضع إلى أحدث نظم التعليم المتطورة والمواكبة للتكنولوجيا الحديثة أثناء الدراسة بالإضافة إلى إشتراكه فى مأموريات سفريات الطلبة التى تجعله ملم بأحدث النظم فى بحريات العالم وتدريبه العملى لفترات طويلة أثناء الإبحار على أحدث الوحدات البحرية المصرية.

 

وعن دور القوات البحرية فى تأمين سيناء، أكد أن الدور يتلخص في عزل منطقة العمليات من ناحية البحر بواسطة الوحدات البحرية وعدم السماح بهروب العناصر الإرهابية ومنع أي دعم يصل لهم من جهة البحر ، والإستمرار في تأمين خط الحدود الدولية مع الإتجاه الشمالي الشرقي وتكثيف ممارسة حق الزيارة والتفتيش داخل المياه الإقليمية المصرية والمنطقة المجاورة ومعارضة أي عائمات أوسفينة مشتبه بها ، مع قيام عناصر الصاعقة البحرية بإستخدام العائمات الخفيفة المسلحة بمداهمة جميع الأوكار والمنشآت المشتبه فيها على الساحل وتفتيشها بطول خط الساحل الشمالي لسيناء.

القوات البحرية (5)

وكشف الفريق أحمد خالد، أن  القوات البحرية اتخذت ضمن منظومة القوات المسلحة خطوات جادة منذ بداية ظهور فيروس كورونا للحد من إنتشاره وإتخاذ كافة الإجراءات الإحترازية للوقاية من إنتشاره بجميع وحدات القوات البحرية التى من شأنها الحفاظ على الإستعداد القتالى و الكفاءة القتالية للأفراد والمعدات والتصدي له بإتخاذ كافة الإجراءات الإحترازية للوقاية مع الحفاظ على إلتزامات القوات البحرية والقيام بمهامها لحماية وتأمين مقدرات الدولة الإقتصادية  وكذا الموانىء والأهداف البحرية الحيوية و الخطوط الملاحية التجارية ومصادر الثروة البحرية على مدار الأربع والعشرين ساعة.

 

وإتخذت القوات البحرية العديد من الإجراءات للحفاظ على الفرد المقاتل ومن أبرز هذه الإجراءات بث الوعى لدى (الضباط - الطلبة - الدرجات الأخرى) بمدى خطورة التهاون فى إتخاذ الإجراءات الإحترازية كما قامت بتجهيز المستشفيات بحيث  تكون مجهزة فنياً وإدارياً من حيث توافر الأجهزة الطبية و التعقيم وتخصيص قسم فى كل مستشفى به غرف إستقبال وطوارئ للحالات القادمة للكشف أو الإشتباه.

القوات البحرية (6)

وأضاف الفريق أحمد خالد سعيد، قائد القوات البحرية، أنه طالب بعدم الإنسياق وراء أى شائعات / حملات مغرضة يتم بثها عبر وسائل الإعلام المختلفة من خلال عناصر مناوئة للدولة المصرية والتمسك بما تم طرحه بوسائل الإعلام الرسمية وتم تدبير أجهزة الكشف عن فيروس كورونا المستجد وتوزيعها على وحدات القوات البحرية والكلية البحرية ومعاهد ومراكز التدريب.

 

القوات البحرية (7)

وعن دور القوات البحرية فى مكفحة الهجرة غير الشرعية، أكد قيام القوات البحرية بالتعاون الكامل مع كافة الجهات المعنية بالدولة وقوات حرس الحدود والمخابرات الحربية بتوجيه ضربات حاسمة للقائمين على أعمال الهجرة غير الشرعية ونجحت المجهودات في إلقاء القبض على العديد من البلنصات وإحباط محاولة تهريب العديد من الأفراد خلال محاولات الهجرة غير الشرعية إلى أوروبا وإعتباراً من سبتمبر 2016 لم تنجح أى عملية هجرة غير شرعية من سواحلنا وهو إنجاز غير مسبوق فى القضاء على الهجرة الغير شرعية إلى اوروبا أشادت به تقارير الإتحاد الأوروبى.

القوات البحرية (8)

وفى مجال مكافحة التهريب (مخدرات - سلاح - بضائع غير خالصة الجمارك) ، ونتيجة لتكثيف أعمال المرور وتنفيذ حق الزيارة والتفتيش للسفن المشتبه بها قامت الوحدات البحرية فى قاعدة برنيس البحرية بإحباط أكبر عملية تهريب للمخدرات فى مطلع عام 2019 بكمية 2 طن من الهروين 99 كجم من مادة الأيس هذه تعتبر إشارات على عزم القوات البحرية الضرب بيد من حديد على كل من تسول له نفسه المساس بمقدراتهذا الشعب.

القوات البحرية (9)

ويكشف الفريق أحمد خالد أن القوات البحرية تشارك فى العملية (إعادة الأمل) من منطلق تحقيق مفهوم الأمن البحري حيث يتضمن الأمن البحرى عناصر مختلفة بدأً من حرية الملاحة البحرية الى القدرة على التصدى للتهديدات التى تشكلها القرصنة والأرهاب والإتجار بالمخدارت والتهريب بالبحر خاصة تهريب الأسلحة، حيث إستوجب ذلك تغيير المفهوم التقليدى للأمن المبنى على قدرة الدولة على حماية أرضها وحدودها البحرية فى مواجهة أى تعدى ، لذلك أصبح هذا المفهوم غير كافى لحماية مقدرات الدولة وأستوجب ضرورة التواجد بمناطق السيطرة البحرية والتى تعتبر حاكمة على الممرات الملاحية وخطوط الملاحه وتحقيق الحماية للمجرى الملاحى ( قناة السويس ) كونه شريان ملاحى عالمى لذلك وجب على القوات البحرية المحافظة على إستمرار تدفق الملاحة الأمنه فى هذا الشريان الحيوى بدأً من مضيق باب المندب ومروراً بالبحر الأحمر.

القوات البحرية (10)

ويضيف أن القوات البحرية تقوم بدعم الأمن القومى العربى عند باب المندب بالمشاركة فى العملية ( إعادة الأمل ) لمساندة الدول العربية الشقيقة فى تأمين مصالحها القومية وحماية أمنها القومى فى ظل المتغيرات الدولية والإقليمية بالمنطقة وتقوم القوات البحرية المصرية بتنفيذ مهام إنفاذ القانون بالبحر بمنطقة باب المندب كذلك تقديم الحماية للسفن التجارية إثناء عبورها مناطق التهديد حيث قامت القوات البحرية المصرية بتأمين وحراسة الكثير من ناقلات البترول والسفن التجارية وإعتراض السفن المشتبه بها لتلك بالمنطقة.

 


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء


لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة