خالد صلاح

اليوم العالمى للنباتيين.. هل يستفيد جسمك من النظام الغذائى النباتى

الخميس، 01 أكتوبر 2020 11:40 ص
اليوم العالمى للنباتيين.. هل يستفيد جسمك من النظام الغذائى النباتى نظام نباتى
كتبت هند عادل

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

العالم منقسم على أساس عوامل مختلفة لكن أحد العوامل التى لا تزال موضع نقاش هو النظام الغذائى النباتى مقابل النظام الغذائى غير النباتى، يتم الاحتفال باليوم العالمى للنباتيين سنويًا فى الأول من أكتوبر، ويتم الاحتفال بهذا اليوم لنشر الوعي حول فوائد أسلوب الحياة النباتية وتشجيع الآخرين على إجراء التغيير، تأسس اليوم العالمى للنباتيين في عام 1977 من قبل الجمعية النباتية لأمريكا الشمالية (NAVS) وتم اعتماده من قبل الاتحاد النباتي الدولي في عام 1978.

ووفقا لتقرير لصحيفة time now news فيما يلي الفوائد الصحية العديدة لاتباع نظام غذائي نباتي وهى:

صحة قلب أفضل: أثبتت العديد من الدراسات أن استهلاك اللحوم ، وخاصة اللحوم الحمراء ، يمكن أن يكون له تأثير ضار على صحة القلب، على العكس من ذلك ، من المعروف أن تناول الفاكهة والخضروات يقلل من خطر الإصابة بالنوبات القلبية والسكتات الدماغية ، وهما من الأسباب الرئيسية للوفاة بين مرضى القلب.

مناعة أفضل:  نظرًا لأن الفواكه والخضروات التي تعد الجزء الأكثر شيوعًا في النظام الغذائي النباتي غنية بالفيتامينات مثل الفيتامينات C و D ، وكذلك بالمعادن مثل الزنك ، يُقال إن اتباع نظام غذائي نباتي قد يساعد في الحفاظ على المخاطر من الالتهابات.

السرطان: أظهرت دراسات مختلفة دور النظام الغذائي غير النباتي في تقدم السرطان ، بينما أظهرت بعض الدراسات أن الأشخاص الذين اتبعوا نظامًا غذائيًا نباتيًا لديهم معدل إصابة منخفض بالمرض،  ومع ذلك ، فإن الفرق بين الاثنين ليس كبيرًا جدًا.

إدارة مرض السكري من النوع 2 : أظهرت الأبحاث أن النظام الغذائي النباتي أفضل في المساعدة في إدارة مرض السكري من النوع 2، قد يكون للمحتوى العالي من الألياف في الفواكه والخضروات والمكسرات والبذور، والتي تشكل عنصرًا مهمًا في النظام الغذائي النباتي دورًا في ذلك.

صديق للبيئة : النظام الغذائي النباتي أكثر صداقة للبيئة، حيث يقلل من تناول الأطعمة الحيوانية ويساعد في الحفاظ على الاستدامة.


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء


لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة