خالد صلاح

قارئ يشكو عدم صرف معاش تكافل وكرامة لابنه من ذوى الاحتياجات الخاصة منذ 2016

الخميس، 09 يناير 2020 12:00 م
قارئ يشكو عدم صرف معاش تكافل وكرامة لابنه من ذوى الاحتياجات الخاصة منذ 2016 تكافل وكرامة
كتب: أحمد معروف

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

أرسل القارئ "خالد رؤوف سعد الدين إبراهيم الهلالي" مقيم المحلة الكبرى محافظة الغربية، عبر خدمة صحافة المواطن بـ"اليوم السابع"، شكوى من عدم صرف معاش تكافل وكرامة لابنه من ذوى الاحتياجات الخاصة، حيث يعانى إصابة بضمور في المخ وتشوهات في القدمين وتم عمل كشف طبي علي ابني تحت إشراف لجنة طبية في عام ٢٠١٦ ، وأفادت بأحقية ابني في صرف معاش كرامة وإلى الآن لم يتم الصرف لوجود خطأ في بيانات الطفل مطالبا بالتدخل لحل مشكلته.

وقال القارئ في رسالته عبر صحافة مواطن "اليوم السابع": والمقيم قرية بلقينا شارع بستان منزل الحاج بسيوني منصورة مدينة المحله الكبرى وتقدمت للحصول على معاش تكافل وكرامة لابنى الذى يعانى ضمور في المخ وتشوهات في القدمين ولكن لم يتم الصرف وعند الاستعلام تمت الإفادة بأن الفيزا المجمدة بسبب خطأ فى البيانات ورغم تقديم اكثر من تظلم لتصحيح البيانات حتى تم عمل حظر لى من قبل صفحة التظلمات.

وناشدت المسؤولين سرعة العمل على سرعة صرف المعاش للتواصل: ‪ ‪‪‪‪01009611026

شاركونا فى تحرير المواد الصحفية بإرسال الصور والفيديوهات والأخبار الموثقة لنشرها بالموقع والجريدة المطبوعة، عبر خدمة "واتس آب اليوم السابع" برقم 01280003799، أو عبر البريد الإلكترونى send@youm7.com، أو عبر رسائل "فيس بوك"، على أن تُنْشَر الأخبار المُصَوَّرَة والفيديوهات باسم القُرّاء.

كما تتيح الخدمة الجديدة "شكوتك بصوتك" إمكانية أن يطلب القراء من فريق "اليوم السابع" تغطية حدث أو التحقيق فى مشكلة تصادف أحد القراء أو قضية تهم قطاع من المواطنين أو للكشف عن نقص فى الخدمات، أو نشر شكوى أو استغاثة، أو تصحيح خبر او معلومة على الموقع، أو إرسال فيديوهات أو صور لحدث تواجدتم فيه وسيتم نشرها باسمكم على اليوم السابع.

 ويجدد "اليوم السابع" دعوته لقرائه الأعزاء، للمشاركة بشكواهم ومشاكلهم، من خلال تطبيق الواتس آب، على رقم 01280003799، خدمة "شكوتك بصوتك" لتسجيل شكاوى المواطنين بالصوت والصورة ويتواصل محررو "اليوم السابع"، مع القراء مباشرة فى أماكن متفرقة بالقاهرة والمحافظات، من كل أسبوع، للاستماع إلى شكواهم وتسجيلها لنشرها على الموقع الإلكترونى.


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





لا تفوتك
الرجوع الى أعلى الصفحة