خالد صلاح

بوينج ترجىء الرحلة الأولى لطائرة المسافات الطويلة لسوء الأحوال الجوية

الخميس، 23 يناير 2020 02:17 م
بوينج ترجىء الرحلة الأولى لطائرة المسافات الطويلة لسوء الأحوال الجوية بوينج 777 ـ صورة أرشيفية
واشنطن (أ ش أ)

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

أعلنت مجموعة (بوينج) أن الرحلة الأولى لطائرة المسافات الطويلة (777 إكس) والتى كان مقررا أن تنطلق من ضواحى (سياتل) فى شمال غرب الولايات المتحدة اليوم الخميس، أرجئت إلى موعد لاحق، بسبب سوء الأحوال الجوية، ونقلت قناة "الحرة" الأمريكية عن عملاق صناعة الطيران الأمريكي في بيان مقتضب قوله: "نحن نرجىء موعد الرحلة الأولى للطائرة 777 إكس والتي كانت مقررة اليوم بسبب الطقس".


وأشار إلى أن الفرق المسؤولة عن تنظيم هذه الرحلة المهمة للغاية في حياة الطائرة يدرسون إمكانية الطيران يوم الجمعة.
وكانت الرحلة الأولى لهذا الطراز الجديد من طائرات المسافات الطويلة مقررة أساسا في صيف 2019، لكنها أرجئت بسبب مشاكل في محرك (جي إي 9 إكس) الجديد الذي تصنّعه شركة (جنرال إلكتريك) إضافة إلى صعوبات تتعلق بعمل الأجنحة والبرامج المعلوماتية.

وكانت شركة بوينج الأمريكية  أعلنت لصناعة الطائرات رسمياً أن خط التجميع في رينتون بواشنطن قد توقف مؤقتاً عن تصنيع الطائرة ماكس 737 التي أثارت الكثير من الجدل خلال الشهر الماضية.

وقالت شبكة سي إن إن الأمريكية إن بوينج قد أعلنت عن خطط لإيقاف الإنتاج لفترة غير محددة في شهر ديسمبر، لكنها لم تعلن مسبقًا عن يوم محدد للإغلاق.

ولن تتخلى بوينج عن أي من العمال بسبب الإغلاق لكن الضرر سوف ينتشر عبر سلسلة الإمداد الخاصة بها مما يضر بالنمو الاقتصادي الأمريكي كما سيجعل الإغلاق إعادة تشغيل الإنتاج والتعافي من الأزمة أكثر صعوبة بالنسبة للشركة بمجرد حصولها على إذن للطائرة بالطيران مرة أخرى.

وفي بيان صادر عن إدارة الطيران الفيدرالية، قالت إن أولويتها هي السلامة وأنها تتبع عملية شاملة ومدروسة للتحقق من أن جميع التعديلات المقترحة على Boeing 737 MAX تفي بأعلى معايير الشهادات.

وأضاف البيان أنه يواصل العمل مع منظمات السلامة الأخرى لمراجعة عمل شركة بوينج حيث تقوم الشركة بإجراء تقييمات السلامة المطلوبة ومعالجة جميع المشكلات التي تنشأ أثناء الاختبار.

بموجب قانون العمل الفيدرالي، يتعين على شركة بوينج دفع أجور العمال لمدة 60 يومًا بعد إشعار بتسريحهم ونظرًا لأن الشركة ما زالت تأمل في استئناف العمل على متن الطائرة قريبًا، فمن المحتمل أن تكن وفرت في التكاليف من خلال عملية الاستغناء عن العمال.

ومع ارتفاع معدل البطالة في منطقة سياتل الحضرية بنسبة 2.9% وهو أقل من معدل البطالة الوطني الذي بلغ أدنى مستوى له منذ 50 عامًا لذا لا يمكن أن تخاطر بوينج بفقدان العمال الذين تحتاجهم بمجرد استئناف الإنتاج.

 


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





لا تفوتك
الرجوع الى أعلى الصفحة