أكرم القصاص

تعرف على نائب قائد فيلق القدس الجديد.. من الرعيل الأول لقادة الحرس الثورى

الثلاثاء، 21 يناير 2020 10:29 ص
تعرف على نائب قائد فيلق القدس الجديد.. من الرعيل الأول لقادة الحرس الثورى سيد محمد حسين زادة حجازي
كتبت : إسراء أحمد فؤاد

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء
عين حسين سلامى قائد الحرس الثوري الإيرانى، محمد حجازى نائبا لقائد فيلق القدس الجديد إسماعيل قاآنى، خلال مراسم تنصيب قآنى، قائدا لفيلق القدس خليفة قاسم سليمانى، الذى اغتيل بضربة جوية نفذتها القوات الأمريكية مطلع يناير الجارى، فى العاصمة العراقية بغداد. 
 
ويرصد اليوم السابع أبرز المعلومات عن نائبا لقائد فيلق القدس الجديد:
 
- سيد محمد حسين زادة حجازي ولد عام 1956 في مدينة اصفهان. 
 
- يعد من الرعيل الأول لقادة الحرس، حيث التحق بالحرس الثورى منذ بداية تأسيسه أوائل الثورة الإسلامية 1979 كان ينظر إليه الشخص الأوفر حظا فى قيادة الحرس الثورى بعد سلامى. 
 
- تدرج فى المناصب خلال 40 عاما داخل مؤسسة الحرس الثورى، وقبل الحرب العراقية الإيرانية تولى مهام فى أقاليم كردستان وآذربيجان الغربى، حيث موجات الاضطرابات والدعوات الانفصالية بهما. 
 
- أثناء الحرب العراقية الإيرانية تولى مهام إرسال القوات الشعبية للحرب جنوب البلاد. 
 
- تولى مسئولية المنطقة الثانية للحرس الثوري ونائب قائد الحرس الثورى بالمنطقة الرابعة، ونائب مقر سلمان للعمليات علي الجبهات الوسطي والغربية، وشغل ايضا منصب نائب قائد مقر القدس حتي نهاية الحرب العراقية الايرانية. 
 
- شغل منصب مساعد منسق لقوات (التعبئة) الباسيج،وقائد قوات الباسيج، ومساعد منسق للقيادة العامة للحرس الثوري، ثم بقرار من المرشد الأعلى تم تعيينه نائب قائد الحرس الثورى عام 2008، وقائد مقر ثأر الله. 
 
- ومنذ عام 2009 وحتى اليوم، يتولى مساعد الإسناد والأبحاث الصناعية فى الأركان العامة للقوات المسلحة.   
 
- تبني مواقف متشددة حيال احتجاجات إيران في 2009 عقب الانتخابات الرئاسية، وفي إحدى تصريحاته، قال تعليقا علي شعار رفعه المحتجون آنذاك "لا غزة ولا لبنان روحى فداء إيران" (كان هدفهم فى النهاية هو منع تصدير الثورة إلى خارج الحدود الإيرانية).
 
- فرض ‪‎عليه الاتحاد الأوروبى فى أكتوبر 2011 عقوبات بتهمة انتهاك حقوق الإنسان فى إيران، وذلك على خلفية قمع احتجاجات عام 2009، ومنع من دخول دول الاتحاد الأوروبي. 
 
 
 

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء



لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة