خالد صلاح

نيويورك تايمز: قوى كبرى تلتقى فى مؤتمر برلين لحل الأزمة الليبية

السبت، 18 يناير 2020 02:08 م
نيويورك تايمز: قوى كبرى تلتقى فى مؤتمر برلين لحل الأزمة الليبية المستشارة الألمانية - أنجيلا ميركل
كتبت رباب فتحى

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

اهتمت صحيفة "نيويورك تايمز" الأمريكية بانطلاق أعمال مؤتمر برلين، غدا الأحد لحل الأزمة الليبية، وقالت إن الصراع في ليبيا الغنية بالنفط أحد أكثر الحروب بالوكالة في الشرق الأوسط، وستجتمع معظم القوى الدولية المهتمة في برلين في أحدث جهد لإيجاد طريقة للخروج من الأزمة.

ونقلت الصحيفة عن وليد خشيب، موظف بنك ليبي يبلغ من العمر 35 عامًا، الذي استفاد من وقف مؤقت لإطلاق النار لزيارة أنقاض منزله في شرق طرابلس: "نحن الليبيون لا نريد القوات التركية أو السورية أو الروسية أو أي قوات أجنبية أخرى. نريد فقط حل المشكلة".

 

بدأ المشير خليفة حفتر، قائد الجيش الوطنى الليبي، البالغ من العمر 76 عامًا ، هجومًا على العاصمة في أبريل الماضي. مع توقف تقدمه في الخريف الماضي ، قفزت روسيا وتركيا على جانبين متعارضين، مما جعلهما عنصرين محتملين. لكن جهودهما للتوسط في وقف إطلاق النار في موسكو هذا الأسبوع انتهت يوم الاثنين عندما انسحب حفتر، ورفض التوقيع على الاتفاق.

 

وتأمل الولايات المتحدة وأوروبا ، اللتان وقفتا إلى حد كبير على الهامش، أن يتيح مؤتمر برلين لهما السيطرة على مناقشة مستقبل ليبيا. ويخطط وزير الخارجية مايك بومبيو وزعماء أكثر من عشرة بلدان أخرى للحضور.

 

لكن في طرابلس التوقعات منخفضة، وقالت الصحيفة إنه لم تظهر أي من القوى الأجنبية في ليبيا - بدافع من المصالح التجارية أو الألعاب الجيوسياسية أو التنافسات الإقليمية والأيديولوجية - أي استعداد للتراجع حتى الآن.

 

وقال حفتر إنه سيشارك في المؤتمر ، لكنه لم يبد أبدًا استعداده لقبول أي صفقة تمنحه أقل من السيطرة الكاملة على البلاد.

 

وأظهر قادة الحكومة فى طرابلس أيضًا استياءً أخيرًا للحاجة إلى حل وسط مع حفتر، زاعمين أن التدفق الجديد للدعم التركي قد منحهم إمكانية النصر العسكري.

 

ويخشى الليبيون أنه حتى لو أسفر اجتماع القمة الدولي عن وقف جديد لإطلاق النار، فقد لا يكون الأمر أكثر من توقف مؤقت قبل تصعيد جديد للحرب.

 

قال العديد من سكان طرابلس إن تجدد القتال قد يكون أسوأ، لأنه سيكون بين جنود محترفين ومرتزقة مدربين.

 

لقد كافحت ليبيا من أجل الخروج من الفوضى منذ أن أطاحت قوات الناتو بالعقيد معمر القذافي منذ تسع سنوات، ما جعل فراغ السلطة ليبيا هدفًا مغريًا للقوى الأجنبية الطموحة التي تتطلع إلى احتياطاتها النفطية الهائلة وشاطئها المتوسطي الطويل. كما أن حدودها الصحراوية القابلة للنفاذ جعلت منها نقطة ضغط بالنسبة للغرب ، باعتبارها ملاذاً للمتطرفين ونقطة انطلاق لآلاف المهاجرين الوافدين إلى أوروبا.

 

 


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة