خالد صلاح

ابنة طبيب العندليب: عبد الحليم رفض جراحة تنقذ حياته حتى لا تهتز صورته أمام جمهوره

الجمعة، 17 يناير 2020 12:23 م
ابنة طبيب العندليب: عبد الحليم رفض جراحة تنقذ حياته حتى لا تهتز صورته أمام جمهوره ابنة طبيب العندليب
كتبت أمل علام - عمرو مصطفى

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

كشفت الدكتورة توحيده ياسين عبد الغفار، ابنة اشهر اطباء الكبد، وطبيب عبد الحليم الخاص، وتحكى اللحظات الأخيرة فى حياة العندليب الأسمر، وأخر ما تمناه في حياته قائلة: إنه في يوم الأربعاء الموافق 30 مارس عام 1977 استيقظ حليم من نومة في الساعة العاشرة صباحا، وأخذ حماماً وطلب من السفرجي الخاص به والذي كان مرافقا له طلب منه تصفف شعره، وبعدها دخلت عليه نهله القدسي زوجة الفنان محمد عبدالوهاب، قائلة له: "انت النهارده زي القمر، وأنا همسك السرير بدل الخشب عشان الحسد"، فضحك حليم، وقال لها: أنا نمت 16 ساعة، ولسه صاحي، وبعدها انصرفت لأنه كان سيتم تعليق الجلكوز في يده.

بعدها اتصل حليم بمنزله في الزمالك، وطلب منهم قراءة سورة الفاتحة له في سيدنا الحسين، وأن يجهزوا له منزله ويكونوا علي استعداد لاستقباله، لأنه سيعود بعد إجراء العملية، وبعدها أخذ يلقي نظرة علي الصحف المصرية، وكان حليم طبيعيا حتي الساعة الــ12 ظهرا حتي دخل علية الطبيب اﻻنجليزى "ويليام روجرز" وصارحه بالحقيقية، وأن الكبد أصبح تالفا، وأن العملية مصيرها صعب، ولكن من الممكن إذا تم عملية زرع كبد أفضل، ولكن حليم رفض لأن زرع الكبد إذا نجحت فسيكون ممنوع من الغناء أو أي شيء متعلق بفنه، وقال هعمل العملية بتاعة كل مرة حتي لو هاموت، وحاول معه الدكتور ياسين عبدالغفار لإقناعه بأن الحالة خطيره والكبد تالف لكنه رفض وخرج الأطباء، وانهار حليم بالبكاء، ونظر الي السفرجي وقال له:" احتمال دي تكون آخر مرة أشوفك فيها" وكان حليم معه بعض الأطباء من مصر، ولكنهم اختفوا لأنهم يعلمون بصعوبة الحالة، وسأل عنهم حليم، فلم يجد إﻻ الدكتور ياسين عبد الغفار حتي جاء ميعاد العملية، وتم نقل حليم علي  الترولي الخاص بالعمليات، فوقع من جيبة المصحف الصغير الذي كان يضعه تحت رأسه أثناء كل عملية، ودخل وبعد 40 دقيقة خرج حليم من العمليات، وهو يصرخ ويبكي من شدة الألم وتم وضعه علي سريرة، ونادي علي مجدي العمروسي، وسلمه الوصية التي كتبها، وقال

 له:" نفذها يامجدي وفني أمانة في رقبتك"، وخرج الجميع.

وقالت، بعد نصف ساعة دق جرس الانذار الموجود بجوار حليم، فدخل علية الأطباء، فقال حليم بصوت ضعيف، فيه دم في "بقى"، فقال له الأطباء دي تصفية من العملية، ووضعو له فنجان بجواره وقالو له لو تكرر ذلك، أخرج الدم في هذا الفنجان، وبعد نصف ساعة دخلت الممرضة للاطمئنان عليه فوجدت الدم يملئ الغرفة، ويخرج من فم حليم علي الأرض فقامت بدق جرس الإنذار، وحضر الأطباء وقاموا بإعطاء حليم حقن دم في رقبته، وفي انحاء جسده لتعويض النزيف، ولم يفلحو وقام أحد الأطباء بإحضار جهاز به قربة رفيعة ورقيقة يبلعها المريض، ويتم نفخها فتنتفخ داخل المعدة وتقوم بسد الأماكن التي يأتي منها النزيف، مما دعى مجدي العمروسي صديق عمره يقول له:" ابلع يا حليم ابلع يا حليم حتى قام عبد الحليم بابتلاع نصفها، ثم توفى وفي هذه اللحظة جاءت الحاجة "عليه شبانه" شقيقة حليم، لأنها كانت في ضيافة صديقه لها في لندن، ودخلت علي حليم والكل حوله فبكت وقالت "حبيبي حبيبي في الجنة إن شاء الله"، وقامت بتغيير ملابسه، وقامت بإلباسه جلباباً نظيفاً.

وأضافت الدكتورة توحيده ياسين عبد الغفار، إن والدها تعرف على عبد الحليم فى أواخر الستينات أوائل السبعينات، وهو كان من الشخصيات الجميلة جدا، لأن فيه من بابا حاجات كثيرة، عنده وفاء شديد لأى شخص يساعده وكان من أسرة طيبة جدا، وطنط عليه أخته هى اللى مربياه، وأخوه اسماعيل شبانة، وكان بابا بيحن عليه جدا لأنه كان يتيم، وكان لديه رغبة فى الحياة، وكان انسان كريم جدا.

وقالت، إن المرض بدأ يأخذ أشكال كثيرة عنده لأنه كان يعانى من تليف بالكبد، ودوالى المرىء التى سببت له النزيف، موضحة إن التليف كان نتيجة لفيروس الكبد، مش بس البلهارسيا، حيث أن العينات الخاصة به بعدما توفى عند مراجعتها مرة أخرى تبين اصابته بفيروس سى، لم نكن نعرف إذا كان فيروس سى أم لا، لأن فيروس سى عرف عام 1989،أى بعد وفاة عبد الحليم حافظ بـ10 سنوات، ولكن بعد وفاته راجعوا تحاليل عينات الكبد ووجدوا أنه لم يكن فيروس A ولا فيروس B، ووقتها كان هو تشخيص فيروس سى.

وأَضافت، إن بابا كان دائما يشوفه فى مصر، وكان البروفسير "ويليام روجرز" يراه ويتابع حالته فى لندن بمستشفى "كنجز كولدج"، والدكتور ويليام لازال عايش حتى الآن، وكان بابا على علاقة قوية بـ "ويليام" وتعتبر مستشفى "كنجز كولدج" أكبر مركز فى انجلترا لعلاج أمراض الكبد وقتها، وكان عبد الحليم يتعالج هناك، وكل مرة يقوم من الانتكاسة يكون كويس، ولكن آخر مرة، التى توفى فيها طلب بابا بأن يكون معه، وكان هناك مرافق اسمه الدكتور "هشام"، يسافر معه فى كل مكان يذهب إليه، والذى كان يسافر معه كمرافق له باستمرار، مشيرة إلى أن بابا كان يقوم بعلاجه من مضاعفات تليف الكبد، من دوالى المرىء، وأحيانا من استسقاء البطن، حيث أن النزيف الذى كان يحدث له باستمرار نتيجة الإصابة بدوالى المرىء.

 

 


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





لا تفوتك
الرجوع الى أعلى الصفحة