خالد صلاح

إنقاذ مواطن جزائرى من الموت أثناء محاولته اللجوء إلى أستراليا سباحة عبر المحيط

الجمعة، 17 يناير 2020 02:49 ص
إنقاذ مواطن جزائرى من الموت أثناء محاولته اللجوء إلى أستراليا سباحة عبر المحيط مياه المحيطات - صورة أرشيفية
كتب محمد رضا

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

أنقذ صيادون من جزيرة "نوسا تنجارا" الشرقية، مواطنًا جزائريًا، بعد أن عثروا عليه عائمًا وفى حالة إعياء فى بحر تيمور أثناء محاولته العبور من تيمور الشرقية إلى أستراليا سباحة، وقال قائد شرطة ملقا ألبرت نينو، للصحفيين، "عندما عثر عليه السكان المحليون، كان هذا الرجل الجزائرى ضعيفًا للغاية".

ووفقًا للتقارير، فإن الرجل الجزائرى، الذى يُعرف باسم عبد الرحمن حميناومنا، بدأ رحلة سباحة من تيمور الشرقية إلى أستراليا، بعد أن أدرك أن تأشيرته قد انتهت صلاحيتها وكان يفتقر إلى المال لتمديدها، وذلك وفقًا لما نقلته شبكة "سكاى نيوز" الإخبارية.

ووصل عبد الرحمن إلى تيمور الشرقية لأول مرة فى ديسمبر الماضى، وكان يقيم فى العاصمة ديلى، لكنه سبح فى المحيط لاحقًا فى محاولة للوصول إلى البر الواقع جنوب تيمور الشرقية، أى أستراليا، غير أن الأمواج العاتية والطقس السيئ، مساء يوم السبت، حملته إلى جزيرة نوسا تينجارا الشرقية، حيث تقطعت به السبل فى ولاية ملقا، على بعد حوالى 200 كيلومتر من عاصمة المقاطعة ديلى.

وأنقذه صيادون من قرية كلتيك فى ولاية ملقا، بينما كان على قد اقترب من الموت، وتم نقله على الفور إلى المستشفى المحلى لتلقى العلاج، ومنذ ذلك الحين، تعافى عبد الرحمن، حيث نقل إلى مكتب الهجرة فى أتامبوا لاستجوابه، يوم الاثنين، وفقًا لتقرير صادر عن وكالة أنباء أنتارا الحكومية.

يشار إلى أن العواصف الرعدية والأمطار الغزيرة اجتاحت أنحاء من الساحل الشرقى لأستراليا، أمس الخميس، فيما أحيا الآمال فى إطفاء بعض حرائق الغابات الهائلة التى تجتاح البلاد أو على الأقل التخفيف من شدتها، لكن المسؤولين حذروا من أن العواصف الرعدية القصيرة والشديدة قد تؤدى إلى سيول، فى الوقت الذى يهدد فيه البرق بإشعال حرائق جديدة.

وقال جيك فيليبس، الخبير فى مكتب الأرصاد الجوية لراديو هيئة الإذاعة الأسترالية، "نتوقع طقسا غير مستقر فى الأيام الأربعة أو الخمسة القادمة أو نحو ذلك"، مضيفًا "تساقط الأمطار قد يكون مفيدا فى بعض المناطق وفى مناطق أخرى قد يكون ملليمترا أو ملليمترين فقط"، وتابع "هناك مخاطر مصاحبة له، ومن ثم لا يكون دائما شيئا جيدا بالضرورة، خصوصا إذا كان سقوط الأمطار سريعا. ما نريده فى الحقيقة هو البلل، المطر المتواصل".

وتواجه أستراليا منذ سبتمبر، أسوأ موسم لحرائق الغابات فى تاريخها حيث أودت الحرائق بحياة 29 شخصا وأدت إلى نفوق ملايين الحيوانات وتدمير ما يزيد عن 2500 منزل فيما دمرت غابات فى منطقة مساحتها تعادل مساحة بلغاريا، وتقول سلطات الإطفاء إنه لا يزال هناك 85 حريقا مشتعلا فى أنحاء مقاطعة نيو ساوث ويلز، الخميس، لم تتم بعد السيطرة على 30 منها، و19 حريقا مشتعلا فى فيكتوريا.


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

الموضوعات المتعلقة


لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





لا تفوتك
الرجوع الى أعلى الصفحة