خالد صلاح

الأبوة والأمومة الإيجابية يجعلان الأطفال أكثر نجاحًا فى المستقبل

الإثنين، 13 يناير 2020 09:00 م
الأبوة والأمومة الإيجابية يجعلان الأطفال أكثر نجاحًا فى المستقبل التربية الإيجابية
كتبت إيناس البنا

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء
 من أجل الحصول على تربية على نحو أفضل وأكثر نجاحًا ، تعتبر الأبوة الإيجابية هي المفتاح لأن الأطفال هم انعكاس والديهم، فالطريقة التي يتعامل بها الآباء مع أطفالهم هي العامل الرئيسي لتحديد النهج الذي يتبعه الأطفال تجاه حل المشكلات، واتخاذ القرارات ومتابعة الأهداف والتعامل مع التوتر وفهم وإدارة عواطفهم والتعامل مع النجاح والفشل وما إلى ذلك.
7390086-625064907
 
 
يلعب الآباء دورًا مهمًا للغاية في دعم نمو أطفالهم خلال الفترة الحرجة من 0 إلى 7 سنوات، حيث تعد سنوات نمو الطفل هذه عاملاً بالغ الأهمية للصحة والرفاهية والمسار العام لحياة الأطفال بعدة طرق، ولكن لحسن الحظ ، هناك أشياء كثيرة يمكن للوالدين القيام بها لمساعدة أطفالهم على النمو والمزيد من التعلم.
 
وأكد سانجيف بي ساني، العالم السلوكي والمدير الرئيسي لكلية جيندال للعلوم السلوكية (JIBS)، على أن أنماط سلوك الوالدين وما يترتب عليه يؤثر على الأطفال، حيث يمكن أن تكون هذه السلوكيات المتسقة وغير المتسقة من سلوك الوالدين على الأطفال.
 
وأضاف مدير كلية جيندال للعلوم السلوكية، يمكن أن يكون هناك حواجز على طرق التواصل بين الوالدين والأطفال، والتي يمكن أن تؤثر سلبًا على الصحة العقلية للطفل، ففي المنزل مثلا، يتورط الأطفال أحيانًا في نزاع مع الوالدين ، وهذا أمر لا مفر منه، لذا فأن مساعدة الأطفال على تطوير مهارات الصراع الصحية يستغرق وقتًا ونهجًا ثابتًا.
 
ووفقا لنظرية التعلم الاجتماعي ، يتعلم الناس من خلال مشاهدة الآخرين، فالأطفال يفعلون الشيء نفسه، حيث يكرر الأطفال ما يسمعون ، ويقلدون ما يرونه، و لهذا السبب ، من المهم على الأباء والأمهات أن يضعوا في اعتبارهم الأشياء التي يقومون بتدريسها لأطفالهم، لما لها من تأثير على سلوكهم فى المستقبل.

 


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة