خالد صلاح

برعاية سوبر كورة

سوبر كورة

مقالات الصحف.. "رأى الأهرام" يتناول تطوير المنظومة التعليمية.. مرسى عطا الله يهاجم مثيرى الفتنة والتحريض.. ومكرم محمد أحمد يكتب عن "الأهرام" على مدار تاريخها الممتد لـ144 عاما.. ومحمد أمين: "التغيير يفرق كتير"

الأربعاء، 18 سبتمبر 2019 10:14 ص
مقالات الصحف.. "رأى الأهرام" يتناول تطوير المنظومة التعليمية.. مرسى عطا الله يهاجم مثيرى الفتنة والتحريض.. ومكرم محمد أحمد يكتب عن "الأهرام" على مدار تاريخها الممتد لـ144 عاما.. ومحمد أمين: "التغيير يفرق كتير" مقالات الصحف المصرية
كتب ــ محمد عبد العظيم

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

تناولت مقالات صحف القاهرة الصادرة صباح اليوم الأربعاء، العديد من القضايا، كان على رأسها: رأى الأهرام: عام دراسى جديد، مكرم محمد أحمد: وفاء لـ 144 عاما من عمر الأهرام، ومحمود خليل: "أدهم" يغير جلده.

الأهرام 

رأى الأهرام: عام دراسى جديد

يتحدث "رأى الأهرام" عن التعليم باعتباره المدخل الأساسى لتقدم الأمم، وجهود الدولة المصرية للارتقاء بالمنظومة التعليمية ومساعدة أولياء الأمور على توفير الإمكانات اللازمة لبدء الدراسة، وتأكيد وزارة التعليم على أن فلسفة المنظومة الجديدة تعتمد على التعامل مع العملية التعليمية كمنظومة شاملة ومتكاملة فى جوانبها العملية والتربوية والثقافية والرياضية، وصولا إلى حفرة كبيرة فى العقلية المصرية.

مكرم-محمد-أحمد

مكرم محمد أحمد: وفاء لـ 144 عاما من عمر الأهرام

يتحدث الكاتب فى مقاله عن دور جريدة الأهرام على مدار تاريخها الممتد لـ 144 عاما، مستعرضا لمحات من تاريخ جريدة الأهرام فى ظل دورها العظيم فى تاريخ مصر وأمتها العربية، حيث بقى الأهرام على امتداد عمره المديد ديوان مصر المعاصرة وسجل تاريخها الأكثر صدقا.

مرسى-عطا-الله

مرسى عطا الله: أوهام الرؤوس وغباء الذيول.

يتطرق الكاتب فى مقاله إلى الضجة الصاخبة من أعداء الوطن باعتبارها ضجة ساذجة، وأنه مهما تعالى صوت النباح المروج لها فى قنوات الفتنة والتحريض، وأنها ستلحق بمصير ما سبقها على مدى السنوات الست الأخيرة، حيث كان الحصاد خيبة أمل، لأنهم لم يدركوا أن الشعب ارتضى السير فى هذا الطريق بعد أن فشلت كل محاولات العلاج بالمسكنات والمهدئات المؤقتة.

الوطن

محمود خليل

محمود خليل: "أدهم" يغير جلده

استعرض الكاتب مقتطفات من مذكرات الملك فاروق التى كتبها بمنفاه بإيطاليا، والتى تبنَّى فيها رؤية تذهب إلى أن الجهاز السرى للإخوان هو المحرك الأول للثورة، الذى يدعم اللواء محمد نجيب، القائد المعلن للضباط الأحرار، وأن الجماعة تعمل كرأس حربة للروس فى مصر، مضيفًا، الملك الأسبق كان محقاً فى الشق الأول من رؤيته، فقد كان الإخوان رقماً مهماً فى الحركة المباركة، وشاركوا الضباط الأحرار فى أحداث يوليو 1952، وقد دعت صحفهم بشكل سريع إلى التخلص من الملك والملكية، لا لشىء إلا لأنهم ظنوا أن تلك واحدة من الخطوات التى ستمهِّد لوصولهم إلى الحكم، أما مسألة أن الجماعة شكلت واجهة للروس فرأى عجيب، لأن علاقة الإخوان الأقوى كانت بالغرب، لكن ذِكْر الروس والسفارة الروسية فى مصر داخل مذكرات فاروق يثير الحيرة فى ظل تنامى علاقة سلطة يوليو بالسوفيت فيما بعد.

محمد بسيونى: حروب "الزنانة" تتصاعد فى المنطقة

يتناول الكاتب فى مقاله، أنباء عن حروب الطائرة المسيرة أو الطائرة بدون طيار أو الزنانة.. وهى طائرة توجه عن بعد أو تبرمج مسبقا على مسار تسلكه لتحقق أهدافا عسكرية أو بحثية، ليؤكد أن الزنانة ستكون الأداء الرئيسية فى الصراعات المسلحة والسياسية فى الفترة المقبلة، فهل تتحرك وسائل الإعلام لتوعية الجمهور بهذا السلاح المزعج ليتجنب المدنيون أخطاره.

المصرى اليوم

محمد أمين

محمد أمين: "التغيير يفرق كتير"

أوضح الكاتب فى مقاله ضرورة دراسة "سيكولوجية الشعوب بعد الثورات" خاصة بعد تجربة تونس فى الانتخابات الرئاسية، وما انتهت إليه من إزاحة الإخوان ورجال الحكم.. ليؤكد على ضرورة دراسة "علم نفس الجماهير"، أو "سيكولوجية الجماهير"، لمعرفة متى تتحرك، ومتى تثور وتغضب؟.. وهل نحن الآن أمام "موجة أخرى" من موجات الغضب؟!.

 

حسام بدراوى: التعليم العالى بين الرؤية والتطبيق

يؤكد الكاتب أننا على أعتاب مرحلة تشهد تغييرات جذرية فى مجالات التعليم وظروف العملة، حيث تتشعب فيها متطلبات المستقبل المهنى الناجح، ويسير جنبًا إلى جنب معها التعليم والتدريب مدى الحياة كمطلب واضح وأساسى، متطرقًا لرؤية مصر 2030 ومحاورها.


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

الموضوعات المتعلقة


لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





لا تفوتك
الرجوع الى أعلى الصفحة