خالد صلاح

برعاية سوبر كورة

سوبر كورة

مقالات الصحف المصرية: رأى الأهرام: مصر ومجموعة السبع الصناعية.. حمدى رزق: افتح مصنعًا تدخل الجنة.. خالد منتصر: رئة العالم تحترق.. محمد أمين: حديث التنابلة.. فاروق جويدة: أشياء لا تليق

الأحد، 25 أغسطس 2019 04:26 ص
مقالات الصحف المصرية: رأى الأهرام: مصر ومجموعة السبع الصناعية.. حمدى رزق: افتح مصنعًا تدخل الجنة.. خالد منتصر: رئة العالم تحترق.. محمد أمين: حديث التنابلة.. فاروق جويدة: أشياء لا تليق مقالات الصحف المصرية
إعداد - أحمد سامح

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

تناولت مقالات صحف القاهرة الصادرة صباح اليوم الأحد، العديد من القضايا، كان على رأسها: رأى الأهرام: مصر ومجموعة السبع الصناعية.. حمدى رزق: افتح مصنعًا تدخل الجنة.. محمد أمين: حديث التنابلة.. فاروق جويدة: أشياء لا تليق

الأهرام

رأى الأهرام: مصر ومجموعة السبع الصناعية

يؤكد المقال الافتتاحى لـ"الأهرام"، أن المشاركة المصرية فى قمة مجموعة السبع الصناعية التى تستضيفها فرنسا، تكتسب أهمية كبيرة بما تعكسه من مكانة مصر وثقلها على الصعيد الدولى ولما تحققه من مكاسب كبيرة على كل الأصعدة، حيث تستحوذ المجموعة على أكثر من ثلثى الاقتصاد العالمى وحركة التجارة الدولية.

اسامة الغزالى حرب

أسامة الغزالى حرب: فى ذكرى وفاة سعد

تحدث الكاتب فى مقاله، عن حلول الذكرى الثانية والثمانين لوفاة الزعيم المصرى الكبير سعد زغلول، الجمعة الماضية، والتى مرت دون ذكرها من أى هيئة مصرية، رغم أننا نحيا أجواء الذكرى المئوية لثورة مصر القومية فى 1919، متسائلاً: "هل أصبحنا أقل احتفاءً بزعمائنا الكبار، ومناسباتنا الوطنية العظيمة؟".

فاروق جويدة

فاروق جويدة: أشياء لا تليق

اعترض الكاتب فى مقاله على أسلوب الطرد الذى تمارسه النوادى ضد المدربين الأجانب، موضحًا أن إلقاء مسئولية الهزائم الكروية على المدربين الأجانب فيه ظلم كبير لأن هناك مسئولين آخرين تقع عليهم مسئولية انهيار مستوى الفرق المصرية، مؤكدًا أن طرد المدربين الأجانب من مصر بطريقة تعسفية وتعرضهم للإهانة قبل الرحيل، ضمن الأساليب التى تتعارض مع أبسط قوانين الرياضة، لأن اللعب هزيمة وانتصار.

الوطن

خالد-منتصر

خالد منتصر: رئة العالم تحترق ونحن مشغولون بريهام

نبه الكاتب فى مقاله إلى خطورة احتراق غابات الأمازون، حيث يشار إلى غابات الأمازون المطيرة باسم «رئة الكوكب»، وتلعب دوراً رئيسياً فى تنظيم المناخ، وسيتغير العالم تغيراً جذرياً إذا اختفت هذه الغابات المطيرة، مما سيترك آثاره السلبية على كل شىء، بدايةً من المزارع ومياه الشرب إلى قدرتنا على تنفس الهواء.

محمود خليل

محمود خليل : السَّحب والتسحُّب

يؤكد الكاتب فى مقاله، أن فكرة «التسحب والسحب» كانت من الأفكار الأساسية التى اعتمد عليها حسن البنا فى التحرك وسط «الأداهم»، فقد بدأ رحلة سحبهم إلى الجماعة بالتسحب عبر الشعارات الدينية الكبرى التى تطن فى الأذن وتخلو من المعنى، فانخرط الأداهم هاتفين: «الإسلام ديننا» وكأنهم يعتنقونه لأول مرة وليس منذ عده قرون، وبعد الرحلة التى يخوضها «الأدهم» من الهتاف فى المسيرات إلى الغناء فى الاحتفالات فالتجول فى الرحلات يصل إلى منصة الخطر حين يرى الأسلحة المشرعة ليكون الأوان قد فات وتلاشى خط الرجعة.

المصرى اليوم


 
حمدى رزق: افتح مصنعًا تدخل الجنة

أشاد الكاتب فى مقاله بإعلان إحدى الشركات عن افتتاح مصنع جديد للغسالات فى المجمع الصناعى فى بنى سويف، فى أكتوبر المقبل، باستثمارات تصل إلى 200 مليون، والذى يوفر 12 ألف فرصة عمل، مؤكدًا أن التصنيع هو الحل، وأنه قيمة مضافة، وأن التصنيع حياة، يوم افتتاح الرئيس مجمع الفوسفات بالسخنة كان يومًا طيبًا، ويوم تدشين مشروع الصوب فى الحمام كان يومًا سعيدًا، الأخبار الطيبة تتوالى، متابعاً: "ليت رجال الأعمال والصناعة ينفرون لإقامة المصانع، بكل طاقتهم وأموالهم، لا نريد منهم تبرعات ولا هبات، نريد فرص عمل، فتح بيوت".

محمد أمين

محمد أمين: حديث التنابلة

أشاد الكاتب فى مقاله بتصريحات الدكتور مصطفى مدبولى، أمس، فى العلمين الجديدة، بأن الحكومة لديها أهداف محددة، وأنها لابد أن تنجزها طبقاً لجدول زمنى واضح، مؤكدًا أن أهداف الحكومة تحتاج إلى تغيير سلوك "التنابلة" من جماعة تعشق النوم، لأن تحقق المشروع الثقافى والمشروع الاجتماعى، ولابد ونحن نبنى العاصمة والعلمين، أن نتكلم مع رواد المقاهى، وأن نغير الثقافة من أوساط التنابلة الذين يسألون عن الحقوق ولا يعرفون الواجبات.


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

الموضوعات المتعلقة


لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





لا تفوتك
الرجوع الى أعلى الصفحة