خالد صلاح

برعاية سوبر كورة

سوبر كورة

"فضائحهم بقت على رؤوس الخلائق".. تسريب مذيعة الإخوان يزلزل الجماعة الإرهابية.. التنظيم يصرف الملايين على حفلات رقص وأغانى ومؤتمرات ويترك الشباب لا يجد قوت يومه.. وخبراء: القيادة انهارت داخل التنظيم الدولى

السبت، 24 أغسطس 2019 02:00 ص
"فضائحهم بقت على رؤوس الخلائق".. تسريب مذيعة الإخوان يزلزل الجماعة الإرهابية.. التنظيم يصرف الملايين على حفلات رقص وأغانى ومؤتمرات ويترك الشباب لا يجد قوت يومه.. وخبراء: القيادة انهارت داخل التنظيم الدولى الإخوان الجماعة الإرهابية
كتب أحمد عرفه – محمود العمرى

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

فجر التسريب الصوتى الأخير للمذيعة الإخوان العصماء البقشيشى التى تفضح فيه الأهداف الحقيقية وراء تنظيم الإخوان حفلات فى اسطنبول لإحياء رابعة، أزمة داخلية بالجماعة خارجيا، وهو ما تسبب فى حالة من الغضب الشديد لدى شباب الجماعة الإرهابية وفضح قياداتهم الهاربين.

حيث أكد  عدد من الخبراء المتخصصين فى شئون الحركات الإرهابية، أن الجماعة ستشهد انشقاقات وأزمات مستمرة طوال الأيام المقبلة.

من جانبه أكد طارق البشبيشى، القيادى السابق بجماعة الإخوان، يكشف كيف تستغل قيادات الإخوان شبابها وقواعدها، خاصة الأخوات فى جمع الأموال فى الخارج، عبر تنظيم حفلات فى اسطنبول، موضحا أن هذه الحفلات مجرد سبوبة للجماعة.

وقال القيادى السابق بجماعة الإخوان، إن التنظيم يلجأ لأساليب عديدة لاستقطاب الفتيات للانضمام للجماعة حيث كانت الفتيات تستجيب بسهولة للالتحاق بالجماعة تعزيزا لفرصتهن فى الزواج، فيستغل التنظيم هذه الفطرة الإنسانية البريئة وتقع تلك الفتيات صيدا ثمينا فى شباكه ثم يستخدمهن بعد ذلك فى تنفيذ خططه للسيطرة على المجتمع والتجذر فيه.

من جانبه قال منتصر عمران، القيادى السابق بالجماعة الإسلامية، أنه من غضب الله على الإخوان دوما منذ نشأة التنظيم وأن يجعلوا الدين وسيلة لتحقيق مصلحة تنظيمهم، وليس غاية يريدون تحقيقه على أرض الواقع، لذا فكل يوم يفضحهم الله على رؤوس الخلائق، من أفراد كانوا معهم بالأمس وكانوا من أدواتهم سواء كوادر أو إعلاميين بعد ظهرت لهم حقائق قادة التنظيم.

وأضاف القيادى السابق بالجماعة الإسلامية، أن الإخوان منذ ثورة يونيو وهم يصنعون المظلومية لكى يتوسلون بها العالم الخارجى ويدغدغون مشاعر الشعب المصرى، ولكن هذه المظلومية أصبحت بعد كشفها بالوعة قذورات لوسائل الإخوان الانتفاعية لكسب المصلحة الذاتية للقادة والتنظيم.

وتابع القيادى السابق بالجماعة الإسلامية، أنه فى آخر احتفالية كما يزعمون لفض اعتصام رابعة الذى يقيمونه كل عام ليتسول به الإخوان ويظهرون فيه مظلوميتهم فضحتهم إعلامية منهم، وكيف إنهم فى ظل المعاناة التى يلقاها عناصرهم وأتباعهم فى السجون، نراهم يقيمون الاحتفالات تصاحبها الأغانى والقادة الذين يتنعمون بالمال والمكاسب فى تركيا، وكيف أنهم يسمعون للأغانى والرقص حتى مر عليهم صلاة المغرب وهم على حالهم ذلك فلم يراعون الإسلام الذين يتشدقون دوما أنهم يمثلون الإسلام وأنهم دعاته والمحافظين عليه ويتركون الصلاة من أجل الاستماع إلى الأغانى متجاهلين أتباعهم فى السجون.

فيما أكد هشام النجار، الباحث الإسلامى، أن التسريب الصوتى الأخير للمذيعة الإخوان العصماء البقشيشى التى تفضح فيه الأهداف الحقيقية وراء تنظيم الإخوان حفلات فى اسطنبول لإحياء رابعة يكشف نوايا الجماعة الخبيثية، موضحا أنه مختلف النشاطات التابعة للجماعة فى الخارج تنظم لغرض كسب التعاطف من أجل أن يصعبون على قواعدهم.

واستطرد الباحث الإسلامى، أن الغرض من تلك الحفلات التى نفقها عليها الإخوان أموال باهظة هو الظهور وبعث رسائل بأنهم حاضرون وينظمون فعاليات بغرض تواصل الدعم، فالممول يريد أن يرى أثر وانعكاسا لدعمه وما يفيد بأن أمواله يتم استخدامها فى الأغراض التى أرسلها من أجلها.

وتابع هشام النجار، لو توقفت تلك الفعاليات ونشاطات إعلام الإخوان التحريضية والمزيفة للحقائق ولو توقفت المظلوميات والبكائيات وأعمال العنف والتفجيرات لتوقف الدعم وصار الهاربون بلا مأوى وبلا عمل وبدون غطاء مالى يحميهم فى الخارج،، فقد صارت الإخوان مجموعة من المأجورين يعملون ويؤدون مهمة محددة تخدم مصالح العميل نظير أجر.


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

الموضوعات المتعلقة


لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





لا تفوتك
الرجوع الى أعلى الصفحة