خالد صلاح

برعاية سوبر كورة

سوبر كورة

حققت حلمها.. أسرة تدير مركزا لإعادة تأهيل "قرود البابون" فى جنوب أفريقيا

الأحد، 18 أغسطس 2019 03:00 ص
حققت حلمها.. أسرة تدير مركزا لإعادة تأهيل "قرود البابون" فى جنوب أفريقيا العائلة والبابون
ريهام عبد الله

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

عندما كانت طفلة صغيرة تترعرع في دورست كان لدى سامانثا ديويرست رؤية واضحة لمستقبلها: "كنت أريد أن أكون طبيبا بيطريا"، فكانت دائما ما تحب الثدييات.

وفى سن العاشرة عدلت طموحها: "ذات يوم كتبت في مذكرة لى سأعيش في أفريقيا وأدير مركزًا لإعادة تأهيل الشمبانزي"، وفقا لما أكدته صحيفة ديلى ميل البريطانية.

واليوم حققت هذا الهدف حيث تعيش هي وشريكها الاسكتلندي المولد ستيفن مونرو في أعماق الأدغال بجنوب أفريقيا مع ابنتهما صوفيا، التي تبلغ الرابعة من عمرها فى سبتمبر، ويديران ملاذًا ومركزًا لإعادة التأهيل للبابون.

البابون
البابون
 
العائلة
العائلة
 
سامانثا
سامانثا
 
صوفيا فى صغرها
صوفيا فى صغرها

منزلهم، البعيد والجميل، يبعد ساعة بالسيارة على طول الطرق الترابية من أقرب مدينة، عبر برية حيث تتجول الزرافات والأفيال وتجول في إمبالا.

وصوفيا ابنة سامانثا ترعرعت في حديقة سفاري حقيقية إلى جانب البابون اليتامى، وهو نوع غالباً ما يتم إطلاق النيران عليه من أجل الرياضة فى جنوب أفريقيا، والتي رعاها والديها قبل إعادتهما إلى البرية.

تقول سامانثا، 33 عامًا: "كانت صوفيا تعيسة مثل البابون قبل أن تتمكن من التحدث.. لا يمكن أن يكون واقع صوفيا اليومي بعيدًا عن الطفل البريطاني العادي، نحن لا نشاهد التليفزيون لأنه لا توجد إشارة، بدلاً من ذلك، تحب أن تكون بالخارج، فتتعلم الحياة البرية - الزرافات والأفيال شائعة بالنسبة لها - والبابون".

وأضافت سامانثا: "فى كل مساء نأخذ قرود البابون في نزهة على طول النهر، تحب صوفيا كل هذا، وهي تحب أن تساعدني في اكتساح العبوات البابونية وإطعام البابون الصغار اليتامى بالزجاجة".


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





لا تفوتك
الرجوع الى أعلى الصفحة