خالد صلاح

قريبا.. استخدام الحشيش لعلاج حالات الأطفال المصابين بنوبات الصرع

السبت، 27 يوليه 2019 08:00 م
قريبا.. استخدام الحشيش لعلاج حالات الأطفال المصابين بنوبات الصرع استخدام الحشيش فى علاج نوبات الصرع عند الأطفال - أرشيفية
كتبت أمل علام

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

مفاجأة أعلنتها دراسة حديثة أظهرت أنه يمكن استخدام الحشيش فى علاج الأطفال المصابين بالصرع، إذ سيتم الموافقة قريبا على استخدامه كدواء للأطفال المصابين بحالات شديدة من الصرع بشكل يهدد الحياة، وذلك وفقا لما نشرته صحيفة The Sun اليوم.

استخدام الحشيش فى علاج الاطفال المصابين بالصرع
استخدام الحشيش فى علاج الأطفال المصابين بالصرع

وقالت الصحيفة إن هيئة الخدمات الصحية البريطانية "NHS" تنتظر الحصول على الضوء الأخضر لوصف الأدوية التى تعتمد على الحشيش للأطفال المصابين بالصرع الذي يهدد حياتهم.

وأوضحت الصحيفة أنه تم إجراء تجارب على هذا الدواء الجديد المعتمد على الحشيش بمستشفى "جريت أورموند ستريت" بلندن، على أطفال كانوا يعانون من نوبات متعددة فى اليوم، حيث أظهرت النتائج أن الدواء أوقف النوبات فى العديد من الحالات، وخفضها بشكل كبير فى حالات أخرى.

وأشارت الصحيفة إلى أنه يجب تأكيد موافقة هيئة الأدوية الأوروبية فى غضون شهرين، لكن من المتوقع أن يكون ذلك بمثابة إجراء شكلى يمهد الطريق لتوفر الدواء السائل لهيئة الخدمات الصحة البريطانية "NHS"، فى وقت لاحق من هذا العام لعشرات الأطفال المصابين بالمرض.

وأشارت الصحيفة إلى أن هذا الدواء الأول الذى يتم إنتاجه من نبات الحشيش لعلاج الصرع، والذى يؤخذ عن طريق الفم، وتم تقديمه للمراجعة التنظيمية الأوروبية، مما يمثل طفرة تاريخية.

وأضافت الصحيفة أنه تم تغيير القانون فى بريطانيا بنوفمبر الماضى، لإتاحة الوصول إلى الحشيش الطبى، لكن الآباء يكافحون لتأمين الوصفات الطبية، ويرجع ذلك جزئيًا إلى الإحجام داخل المجتمع الطبي.

وتقول إرشادات هيئة الخدمات الصحية فى إنجلترا "NHS  "، إنها تتوقع أن المنتجات التى تعتمد على الحشيش سيتم وصفها للاستخدام الطبى بالحالات التى تتمتع بأدلة واضحة على الفائدة، وعند وجود حاجة سريرية لا يمكن تلبيتها بواسطة دواء مرخص، واستنفاد خيارات العلاج المعمول بها حاليا.


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء


لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة