خالد صلاح

برعاية سوبر كورة

سوبر كورة
عفوا.. لا يوجد مباريات اليوم

قانون إنصاف العاملين بالدولة.. "التأمينات والمعاشات" فض الاشتباك بين الخزانة العامة وبنك الاستثمار.. شمل إنشاء هيئة مستقله لإدارة أموال التأمينات.. وخاطب 36 فئة من بينها العمالة الموسميه..ونواب:انتصار جديد

السبت، 20 يوليه 2019 12:26 م
قانون إنصاف العاملين بالدولة.. "التأمينات والمعاشات" فض الاشتباك بين الخزانة العامة وبنك الاستثمار.. شمل إنشاء هيئة مستقله لإدارة أموال التأمينات.. وخاطب 36 فئة من بينها العمالة الموسميه..ونواب:انتصار جديد مجلس النواب
كتبت إيمان على

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

انتهى مجلس النواب من مشروع قانون التأمينات والمعاشات الجديد ، قبل رفع دور انعقاده الرابع ، والذى شمل عدد من المميزات للمخاطبين بأحكام القانون، إضافة إلى استخدام طريقة التمويل الجزئى لتأمين الشيخوخة والعجز والوفاة، فضلا عن دمج قوانين التأمين الاجتماعى فى قانون واحد للتأمينات الاجتماعية والمعاشات.

وتتضمن القانون الجديد، زيادة المعاشات بنسبة التضخم بحد أقصى 15% كل عام ،وزيادة المعاش الإصابى للفئات التى لا تتقاضى أجرا مثل كالصبية المتدرجين والتلاميذ الصناعيين من 10 جنيهات إلى ما يساوى قيمة الحد الأدنى للمعاش،كما أسهم في فض التشابكات المالية بين الهيئة القومية للتأمينات الاجتماعية والخزانة العامة للدولة وبنك الاستثمار القومى،ووضع حوافز تشجيعية للتأمين على العمالة غير المنتظمة وتأسيس صندوق مالى موحد لجميع الفئات المؤمن عليهم ،ولأول مرة يتم توفير بدل البطالة ويتم تمويله بدل من الحصة التى يلتزم بها صاحب العمل بواقع 1% من أجور المؤمن عليهم لديه شهريًا، إضافة إلى ريع استثمار أموال هذا التأمين،وتطوير الحد الأدنى للجمع بين المعاشات والمعاش والأجر ليتساوى مع الحد الأدنى للمعاش بشكل منتظم ويصل سن المعاش ي إلى 65 سنة، وذلك بحلول عام 2040، على أن يتم رفع سن المعاش تدريجيا، اعتبارا من عام 2032 وإنشاء هيئه مستقلة لإدارة أموال التأمينات .

وكيل "قوي عامله البرلمان" : المراجعة الدوريه لتقارير هيئه استثمار اموال التأمينات تضمن تحسين عوائدها

النائبة مايسة عطوة وكيل لجنة القوى العاملة بالبرلمان ،أكدت أن مشروع قانون التأمينات الاجتماعية والمعاشات الجديد تضمن نظاماً اقتصادياً واستثمارياً لأموال المعاشات والتأمينات لوقف تحمُّل خزانة الدولة الأعباء المالية الخاصة بها، مقابل سداد جميع المديونيات المتعلقة بها.

وأكدت "عطوة"، أن التشريع الجديد، عمل على فض التشابكات المالية مع الخزانة العامة وبنك الاستثمار القومى، حيث ألزم الخزانة العامة بسداد 160.5 مليار جنيه سنوياً للهيئة القومية للتأمين الاجتماعى لمدة 50 عاماً، بزيادة سنوية قيمتها 5.7% مركبة.

وشددت أن قانون التأمينات الحالى ( ٧٩ لسنة ١٩٧٥ ) ينص على أن رئيس مجلس إدارة هيئة أموال التأمينات يكون الوزير المختص بالتأمينات الاجتماعية ، ولكن مشروع القانون الجديد حدد  رئيس مجلس الإدارة و ليس الوزير ، ولكن من ذوى الخبرة ، ومجلس الادارة يشكل بقرار من رئيس الجمهورية .

وأضافت وكيل لجنة القوى العاملة بالبرلمان ، أن مشروع القانون ألزم الهيئة بعرض تقاريرها المالية كل ٣ شهور على مجلس النواب ومجلس الوزراء ، وبالتالى لن يتكرر ما سبق بشأن نقل أموال التأمينات من بنك الاستثمار إلى وزارة المالية لكون التقارير المالية سوف تعرض على مجلس النواب ممثل كافة فئات الشعب .

وأوضحت النائبة، أن ذلك يأتي مقابل تحمُّل الهيئة التزامات الخزانة العامة الحالية والمستقبلة فى المعاشات القائمة وزيادة المعاشات السنوية، وشطب المبالغ المستحقة للتأمينات لدى الخزانة العامة وبنك الاستثمار وعوائدها السنوية بإجمالى 696.495 مليار جنيه.

وتابعت قائلة "إنه فيما يخص  استثمارات أموال التأمينات فالوضع الحالى الصكوك غير قابلة للتسيل وغير محدد المدة ولا يمكن بيعها وفائدتها متدنية جدا بنسبة ٩ % وترفض وزارة المالية زيادتها بالرغم من أن سعر الفايدة المعلن من البنك المركزى تجاوز 16% ..فى حين أن سندات وأذون الخزانة تكون لمدد قصيرة  وقابلة للتسييل أو بيعها وسعر فايدة مرتفع وفقا للعرض والطلب وحاليا لا تقل عن 17 % واستثمار أمن جدا  فضلا عن أن البنوك تقوم باستثمار معظم أموالها فى سندات وأذون الخزانة لكونها آمنة وتحقق من خلالها فوايد مرتفعة" .

وكيل "تضامن البرلمان " : دراسة قانون التأمينات الجديد استمرت لسنوات حتى خرج للنور 

وأكد النائب محمد أبو حامد،وكيل لجنة التضامن الاجتماعى بمجلس النواب ، أن مشروع قانون التأمينات الاجتماعية والمعاشات هو انتصار لأصحاب المعاشات سعى إليه نواب البرلمان خلال الفتره الماضيه ،وهو تشريع استمرت دراسته وإعداده لسنوات طويله حتى يخرج للنور.

وأشار وكيل لجنة التضامن الاجتماعى ، إلى أن القانون لأول مره يفض الاشتباكات بين الخزانه العامه وصناديق التأمينات وألزم بآليه محدده لرد الحكومه لأموال التأمينات بجدول زمنى سنوى ، مؤكدا أن ذلك ليس بأمر سهل واحتاج لدراسه اكتواريه اتخذت فتره للخروج بهذا الشكل ولولا توجيه الرئيس للحكومة بمعالجه الحكومة لم يكن ليحدث ذلك .

ولفت أن التشريع الجديد رفع الحد الأدنى والأعلى للأجر التأمينى مما يعالج الفجوة بين الراتب والمعاش للموظف والذى كان يحدث إشكاليه كبيره للعامل ،كما أنه انشأ هيئه مستقله من حيث تشكيلها وطريقة إدراتها لها استقلاليتها ولكن تبعيتها وفقا للدستور يلزم أن تكون تابعه للحكومة لأنه لو حدث أى شىء سلبي تتحمله الحكومه .

كما أنه ألزم الحكومه بأن تكون هناك زيادة سنويه للمعاشات بنسبة 15 % وأن يكون الحد الأدنى مراعاة لمعدلات التضخم  ، معتبرا أن وجود نسبه ثابته كان متطلب أساسى خضنا به معارك لأكثر من مرة ، بجانب صرف بدل للمفصولين عن العمل والذى يتم تسريحهم بلا سبب وتم وضع آليه قانونية تجعل موازنة الدولة لا تتحمله ولا صندوق التأمينات .

وتابع قائلا " مشروع القانون أوجد آليه قانونيه للعماله المؤقته والموسميه كغطاء تأميني عند وصولهم لسن المعاش .. كما أنه بموجب هذا القانون تم إلغاء عدد من القوانين المرتبطه بالتأمينات والمعاشات وجعلها حزمة واحده ..وسيتضح مكاسب القانون أكثر فى لائحته التنفيذيه".

فايز أبو خضره :انتصار جديد لأصحاب المعاشات بمعركه خاضوها لسنوات

بينما يقول النائب فايز أبو خضره، عضو لجنة القوى العامله بمجلس النواب ، أن القانون الجديد يشمل 90 % من مواده لصالح المواطن ،كما أنه شمل مواد عادله عده خاض من أجلها أصحاب المعاشات معارك كثيره .

ولفت أن من أبرز مكاسب القانون الزياده السنويه للمعاش بحد أقصى 15 % ،قائلا: "عمرنا ما وصلنا للنسب هديه ..ولم نصل لأعلى من 8 % ".

واعتبر أن أهم  من محاور القانون أنه لن يقل معاش العامل عن 65 % ويصل لـ 80%  من الاستحقاق الخاص به للأجر التأميني وهذا لم يكن يحدث والأول كان 20 % فقط وهو ما كان يجعل هناك فرق بين راتبه ومعاشه ، بجانب رفع الضرائب عن الاشتراك التأميني والمعاشات .

وتابع قائلا: " إضافة إلى المكسب الخاص بالعماله الموسميه فى وجود تأمين لهم وستتكفل الدوله بجزء منه ..ورفع سن المعاش تدريجيا ".


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





لا تفوتك
الرجوع الى أعلى الصفحة