خالد صلاح

أحمد جمعة

مستشفى البصيلية .. ووزارة الصحة ومحافظة أسوان

الأحد، 30 يونيو 2019 03:00 م

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

يحتاج أهالى مدن الصعيد إلى رعاية صحية واهتمام أكبر بالخدمة التى تقدمها وزارة الصحة إلى المواطنين، وذلك شريطة توافر العوامل اللازمة للتخفيف على المواطنين لوقف عمليات الهجرة الطبية لاهالى الصعيد إلى القاهرة طلبا للعلاج في المستشفيات المركزية فى العاصمة، لعدم توافر الإمكانيات البشرية واللوجستية في بعض مستشفيات مدن الصعيد.

وصلتنى عشرات الاستغاثات من العديد من أسر الصعيد وتحديدا من مدينة البصيلية حول رغبتهم في توفير طاقم طبي ومعدات وأجهزة طيبة  لمستشفى البصيلية في مركز إدفو بمحافظة أسوان، وذلك بعد انفاق الدولة لملايين الجنيهات لبناء مستشفى البصيلية التى تضم أكثر من 50 غرفة للمرضى، بالإضافة لغرف عمليات على طراز حديث ومبنى اخر للغسيل الكلوي ملحق بالمستشفى.

شاهدت مقطع فيديو مصور لأحد المواطنين يتحدث خلاله عن معاناة مدينة البصيلية التي تضم ما يقرب من خمسين ألف نسمة، وذلك بسبب عدم تفعيل خطة وزارة الصحة بتحويل مستشفى البصيلية لمستشفى مركزى وتوفير المعدات الطيبة والكادر الطبي للمستشفى, وذلك بعد إعلان وكيل وزارة الصحة في المحافظة نهاية العام 2017 بأن مستشفى البصيلية سيتم تحويلها لمستشفى مركزى بدعم من البنك الدولى.

تحدثت إلى بعض أهالى القرية تليفونيا وأعربوا عن أملهم في أن تتحرك وزارة الصحة بالتعاون مع محافظة أسوان، وذلك للوقوف على أسباب تفريغ المعدات الطبية من المستشفى وتحويلها لمركز صحة أسرة لا يتوافد عليه أحد، وذلك لحاجة أهالي المدينة الملحة لمستشفى تنهى معاناة المرضى الذين يقطعون ما يقرب من 30 كلم للوصول لأقرب مستشفى عام.

وفي ظل توجيهات القيادة السياسية بضرورة تكثيف الحكومة المصرية لجهدها لحل مشكلات محافظات الصعيد، وذلك بتطوير  البنية التحتية لمحافظات مدن الصعيد التى لطالما عانت من التهميش والإهمال، يأمل المرضى وكبار السن في أن تلتفت وزارة الصحة إلى مشكلتهم.

وقد أعرب سكان المدينة عن استعدادهم الكامل فى المشاركة والمساهمة في توفير ما يلزم لتحويل مستشفى البصيلية إلى مستشفى مركزى وتوفير المعدات الطبية اللازمة، وذلك في حدود إمكانيات الأهالي الذين يتطلعون لتوفير سبل الحياة الضرورية من توفير خدمة طبية وصرف صحي ومياه نظيفة.

وأخيراً أتمنى أن تلتفت وزارة الصحة ومحافظ اسوان إلى هذه الشكوى التى يحاول أهالي المدينة إيصالها لجهات الاختصاص، وذلك أملا منهم في توفير احتياجات المستشفى من معدات وأطباء للتخفيف عن المرضى وكبار السن الذين يعانون من الشقاء بسبب بعد المسافة من القرية لأقرب مستشفى.


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





لا تفوتك
الرجوع الى أعلى الصفحة