خالد صلاح

برعاية سوبر كورة

سوبر كورة

عفوا.. لا يوجد مباريات اليوم

العالم يعلن النفير العام لإنقاذ الكوكب من ارتفاع غير مسبوق لدرجات الحرارة.. مظاهرات فى باريس وأمستردام ولندن وأوسلو لحظر سيارات الوقود الأحفورى.. والاتحاد الأوروبى: عقوبات رادعة ضد الدول المخالفة لمعايير التلوث

الأحد، 30 يونيو 2019 05:30 م
العالم يعلن النفير العام لإنقاذ الكوكب من ارتفاع غير مسبوق لدرجات الحرارة.. مظاهرات فى باريس وأمستردام ولندن وأوسلو لحظر سيارات الوقود الأحفورى.. والاتحاد الأوروبى: عقوبات رادعة ضد الدول المخالفة لمعايير التلوث تظاهرات ضد الاحتباس الحرارى
كتب: محمد جمال

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

أدى الارتفاع غير المسبوق فى درجات الحرارة، فى عدة دول حول العالم، إلى حالة من النفير العام ليس فقط على مستوى الحكومات، ولكن على مستوى المواطنين الذين شعروا أن حياتهم وحياة أبنائهم على المحك خلال السنوات والعقود القادمة، فمع استمرار ارتفاع درجات الحرارة لكوكب الأرض بشكل كبير، وتباطؤ الحكومات فى وضع حلول للأزمة يعجل بنهاية البشرية خلال عقود.

 

احتجاج فى مدريد ضد سيارات البنزبن
احتجاج فى مدريد ضد سيارات البنزين
 

ففى إسبانيا، احتشد المئات رجال ونساء أطفال وشباب على الرغم من موجة الحر الحارقة فى فى مدريد بإسبانيا، للمطالبة بسرعة تنفيذ حظر السيارات التى تستخدم البنزين، واللجوء إلى تعميم السيارات الكهربائية لتقليل انبعاثات الغازات الضارة والتى تعد خطوة لإنقاذ الحياة على الكوكب بسبب ارتفاع درجات الحرارة غير المسبوقة، وهتف المتظاهرون: "نطمح إلى امتلاك مدريد بدون دخان".

 

احتجاجات
احتجاجات
 
 
وتطور الأمر ليس على حد التظاهرات بل وصل الأمر إلى الاشتباكات العنيفة، حيث قامت الشرطة الفرنسية، باعتقال عشرات المتظاهرين بعد أن قامت بسحلهم وضربهم، خلال احتجاجهم ضد مخاطر التغير المناخى، ويأتى ذلك وسط ارتفاع ملحوظ فى درجات الحرارة تعدت 45 درجة وهى درجة حرارة غير مسبوقة فى فرنسا.
 
 
كما قامت الشرطة الأمريكية باعتقال 70 محتجا من المدافعين عن البيئة أمام مقر صحيفة نيويورك تايمز بعدما افترشوا أرض الشارع وتسلقوا المبنى مطالبين الصحيفة بالإشارة إلى تغير المناخ بوصفه حالة طوارئ مناخية.
 
 
وفى مانهاتن أغلق المحتجون الشوارع  وافترشوا الأرض فى محاكاة للموتى وثبتوا لافتة على ناطحة السحاب فى وسط مانهاتن تقول "تغير المناخ = قتل جماعى" مع شطب كلمة "تغير" وكتابة كلمة "طوارئ" مكانها، فيما قام بعض المحتجون بطباعة لافتات على الأتوبيسات العامة مكتوب عليها: "طوارئ مناخية، لحث المجتمع على التقليل من الانبعاثات البيئية الضارة.
 
 
تظاهرات فى مدريد (2)

تظاهرات فى مدريد 

 
وفى برلين، نظم عمال المعادن فى ألمانيا، مسيرة احتجاجية، اعتراضًا على طرق الإنتاج الصديقة للبيئة وتغير المناخ، ورفع المتظاهرون لافتات وأعلام منددة بطرق الإنتاج الصديقة للمناخ التى تدعو لها الحكومة الألمانية وحكومات الاتحاد الأوروبى.
 
 
وبدأت عدة مدن أوروبية مختلفة مثل باريس وهامبورج وأمستردام ولندن وأوسلو فى معاقبة أو حظر السيارات القديمة الملوثة لأنها تسعى للتخلص التدريجي من جميع سيارات الوقود الأحفورى فى العقد القادم.
 

وتزامنا مع أعمال قمة العشرين، جددت الدول المشاركة فى القمة، باستثناء الولايات المتحدة الأمريكية، التزامها بالتطبيق الكامل للاتفاق الموقع عام 2015 فى باريس لمكافحة "الاحتباس الحرارى"، واتفق الموقعين على البيان الختامى لقمة العشرين، التى انعقدت على مدار يومين فى مدينة أوساكا اليابانية، على "عدم التراجع عن هذا الاتفاق"، وأكدوا على ضرورة الاستمرار فى دعم النشاط الاقتصادى، وضمان استقرار الأسعار بما يتماشى مع عمل البنوك المركزية.

متظاهرون يحملون مجسم سيارة فى ألمانيا
متظاهرون يحملون مجسم سيارة فى ألمانيا
وعلى صعيد أخر، دعا جوتيريس قادة العالم لحضور قمة العمل المناخى فى الفترة من 21 إلى 23 سبتمبر لتقديم خطط واقعية وواقعية لتعزيز مساهماتهم المحددة على الصعيد الوطنى بحلول عام 2020، بما يتماشى مع تخفيض انبعاثات غازات الدفيئة بنسبة 45 % خلال العقد المقبل، وصافى انبعاثات صفر بحلول عام 2050.
 
 
مسيرة لعمال المعادن فى ألمانيا
مسيرة لعمال المعادن فى ألمانيا

وفى هذا الصدد، وافق الاتحاد الأوروبى على خفض كبير فى انبعاثات الكربون بحلول 2030 وتريد المفوضية الأوروبية أن يخفض الاتحاد هذه الانبعاثات إلى الصفر بحلول 2050 للمساعدة فى وقف ارتفاع متوسط درجات الحرارة فى العالم، ومن أجل خفض الانبعاثات بحلول 2030 تحتاج العديد من القطاعات منها الصناعات التحويلية والزراعة والطاقة لاستثمارات سنوية إضافية تتراوح بين 180 مليارا و290 مليار يورو وربما تحتاج للمزيد من أجل وقف الانبعاثات نهائيا فى 2050، لذلك هدد الاتحاد بعقوبات رادعة لمن يخالف من الدول لميثاق تغير المناخ.


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





لا تفوتك
الرجوع الى أعلى الصفحة