خالد صلاح

برعاية سوبر كورة

سوبر كورة

فى الحلقة 11 "لآخر نفس" خطف ياسمين عبد العزيز مجدداً ومحمد عز يقع فى حب شقيقتها

الجمعة، 17 مايو 2019 04:45 م
فى الحلقة 11 "لآخر نفس" خطف ياسمين عبد العزيز مجدداً ومحمد عز يقع فى حب شقيقتها مسلسل لآخر نفس
عماد صفوت

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء
شهدت الحلقة الحادية عشر من مسلسل "لآخر نفس" بطولة النجمة ياسمين عبد العزيز، الذى يعرض على قناة "الحياة"، أحداثاً جديدة متتالية، حيث طلب "عبد الرحمن" - يوسف عثمان أحد المجاهدين فى جماعة "أنصار الحق" من"أمير" التكفيريين مواجهة "ياسر" - محمد عز، لمحاولة إقناعه بالعودة إلى الجماعة والابتعاد عن أفكاره الدنيوية، فسمح له الأمير بمقابلته، ولكنه أكد ليوسف "لا شفاعة فى ضعف الإيمان".
 
وعلى جانب آخر ، حذر سليم - أحمد صلاح حسنى "عزت" - مراد مكرم من أن يغضب "نهى" - ثراء جبيل" شقيقته، وأكد له أنه وقف بجانبها عندما أدمنت المخدرات، وقال له "خد بالك من نهى ودا اخر كلام عندى".
كما أبلغت الجهات الأمنية "أدهم" - أحمد العوضى، أنهم عثروا على مشتبه به فى حادث "التريلا" التى نفذت الحادث الأخير،  وأثناء مواجهة المتهم، تذكر أدهم أنه كان يطارده فى الطريق، ولذلك قرر أن يكذب ويقول "مش هو دا" من أجل مواجهته خارج التحقيق عند الإفراج عنه لمعرفة من وراء هذه الأحداث، لمساعدة سلمى - ياسمين عبد العزيز.
 
كما زار "ياسر" - محمد عز  "دينا" شقيقة سلمى فى المستشفى، عقب الحادث الإرهابى التى أصيبت فيه وراح ضحيته 3 أطفال وعدد من الضباط والمستشار الأسيوطى، خاصة أن أدهم وقع فى حب دينا، وهو الأمر الذى جعله يتراجع عن وجوده فى الجماعة الإرهابية.
 
وأثناء خروج سلمى - ياسمين عبد العزيز من منزلها بعد أن عثرت على "اللعبة" التى تخص أبنها يونس، كان تنتظرها قوات الأمن وبالفعل قبضت عليها ، ولكن المفاجأة عندما ذهبت "دينا" هند عبد الحليم إلى الشرطة للسؤال عن شقيقتها، وجدت أن قسم الشرطة لم توجد بقوائمه أسم سلمى على الإطلاق، ليفاجئ مخرج العمل حسام على الجمهور بلغز جديد، حيث توقع الجمهور أن إحدى العصابات قد خطفت سلمى مجددا.
 
"مسلسل "لآخر نفس" تأليف أمين جمال وعبد الله حسن وطارق الكاشف، وإخراج حسام على وإنتاج شركة سينرجى وبطولة ياسمين عبد العزيز، فتحى عبد الوهاب، أحمد صلاح حسنى، أحمد العوضى، إيهاب فهمى، محمد عز، ثراء جبيل، أحمد كمال، حازم إيهاب، مراد مكرم، هند عبد الحليم، هبة عبد الغنى، عواطف حلمى، مصطفى حشيش.
 

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





لا تفوتك
الرجوع الى أعلى الصفحة