خالد صلاح

برعاية سوبر كورة

سوبر كورة

رسائل نواب البرلمان للشعب المصرى فى ثالث أيام الاستفتاء.. هيام حلاوة: نخطو خطوات حاسمة سيذكرها التاريخ.. معتز محمود: الإقبال يؤكد إيمان المصريين بالتعديلات.. الشرباصى: علينا بذل قصارى جهدنا للوصول لبر الأمان

الإثنين، 22 أبريل 2019 01:00 م
رسائل نواب البرلمان للشعب المصرى فى ثالث أيام الاستفتاء.. هيام حلاوة: نخطو خطوات حاسمة سيذكرها التاريخ.. معتز محمود: الإقبال يؤكد إيمان المصريين بالتعديلات.. الشرباصى: علينا بذل قصارى جهدنا للوصول لبر الأمان توافد المواطنين على لجان الاستفتاء
كتب عز النوبى - أحمد عرفة- محمود أحمد عطا

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

رسائل عديدة وجهها نواب البرلمان إلى الشعب المصرى فى آخر أيام التصويت فى الاستفتاء على التعديلات الدستورية مؤكدين أن الإقبال المتزايد يؤكد وعى المصريين بأهمية تلك التعديلات وانحيازهم لبناء الدولة المصرية.  

 
فى هذا السياق وجهت النائبة هيام حلاوة عضو مجلس النواب عن دائرة الوراق وأوسيم أهالى الدائرة بمواصلة الاحتشاد أمام لجان الاستفتاء لليوم الثالث من التصويت فى الاستفتاء على التعديلات الدستورية. 
 
وقالت النائبة هيام حلاوة إن الإخوان وغيرهم من أعداء مصر فقدوا مصداقيتهم لدى الشارع والرأى العام ولم يعد لهم صوت مؤثر موضحة أن أعداء النجاح لايرون غير السلبيات واتباع أساليب فى التضليل وعدم الشفافية والصدق فى أقوالهم.
 
وأشارت هيام حلاوة إلى أن الإخوان أشخاص لا يميلون الا للتخريب ونشر الفتن ولا يحملون الا الكراهية لمصر فمصر أقوى مما يدعون بشعبها وجيشها وشرطتها كما ينبغى أن تسير الى الأمام ولا تنظر لمثل هؤلاء. 
 
ووجهت رسالتها لأهالى الدائرة قائلة: أمامنا خطوات حاسمة فى تاريخ مصر.. علينا جميعا أن نعمل ونبذل قصارى جهدنا لنصل إلى بر الأمان ونحافظ الى ما وصلت إليه مصر من استقرار وبناء وتنمية وأمن وأمان، على ألا يشغلنا كلام هؤلاء ولا يوخذ فى الاعتبار فتجاهلهم خير وسيلة تتبع".
 
من جانبه اعتبر النائب معتز محمد محمود ، أن الاحتفالات الحاشدة من جانب المصريين أمام العديد من اللجان الانتخابية في مختلف محافظات مصر والإقبال الكثيف على المشاركة في خلال أيام التصويت على الاستفتاء على التعديلات الدستورية عوامل تؤكد أن مصر تعيش عرسا ديمقراطيا غاليا وتعيش فرحة غير مسبوقة بعد فرحة الانتخابات الرئاسية الأخيرة.
 
وأضاف النائب معتز محمود أن التعديلات الدستورية هى استجابة لاحتياجات مصر السياسية والدستورية خلال المرحلة القادمة مشددا على أن الدستور هو الوثيقة الأسمي، والقانون الأعلى، ورغم سمو الدستور علي ما عداه من القوانين، إلا أن الشعوب هي التي تصنع الدساتير وتبث فيها الروح وتبعث فيها الحياة وتهب سموها وتقر بعلوها، والشعوب أيضا من تعدل أحكام الدساتير وتستبدل غيرها بها ومن هنا تأتي هذه اللحظة المهيبة في تاريخ الوطن.
 
فى سياق متصل أكد النائب فوزي الشرباصي ، عضو مجلس النواب، أهمية التعديلات الدستورية ، قائلا: "إنها شىء ايجابي وتؤكد حاجة المجتمع لإجراء تعديلات بالدستور تناسب احتياجات المجتمع ومتطلباته والتحديات التي تجابهه".
 
وأضاف عضو مجلس النواب ، أن الدساتير تتغير بتغير الظروف المجتمعية، فلا يوجد شىء ثابت، لافتا إلى أن التوافد الجماهيري ، على اللجان الانتخابية في مختلف محافظات مصر ، يؤكد الوعي الجماهيري والحس الوطنى بأهمية هذه التعديلات الدستورية وتوقيتاتها ، مشيرا الى أن الإقبال التاريخى على الاستفتاء يؤكد على العرس الديمقراطى الذي تعيشه مصر خاصة وأن عدد المقيدين بقاعدة بيانات الناخبين نحو 61 مليون ناخبٍ، منهم 30 مليونًا و446 ألفًا و134 من السيدات.
 
وأوضح الشرباصى أن مصر في حاجة إلى التعديلات الدستورية وبحاجة أكثر من أي وقت مضى لتأكيد حالة الأمان في البلد وتوحيد الصفوف لمواجهة الإرهاب وأمام التحديات الاقتصادية. 
 
كانت الهيئة الوطنية للانتخابات برئاسة المستشار لاشين إبراهيم، ذكرت أن إجمالى عدد اللجان العامة للتصويت على الاستفتاء يبلغ 368 لجنة، وتضم 10878 مركزًا انتخابيا، و13919 لجنة فرعية، تفتح أبوابها على مدار الثلاثة أيام من التاسعة صباحًا وحتى التاسعة مساءً، ويحق التصويت لـ61 مليونا و344 ألفا و503 ناخبين
 
وقد استغرق مجلس النواب أكثر من شهرين فى مناقشة التعديلات الدستورية إعمالا لأحكام المادة 226 من الدستور المتعلقة بإجراءات التعديل، حيث ورد طلب التعديل لمجلس النواب مقدما من أكثر من خمس أعضاء المجلس، وتم مناقشة مبدأ التعديل فى اللجنة العامة، ثم عرض على الجلسة العامة من حيث المبدأ، وأحيل للجنة التشريعية لمناقشته وإجراء حوار مجتمعى بشأنه، ومنها عرضت التعديلات على الجلسة العامة ووافق المجلس عليها نهائيا بأغلبية 531 عضوا، بعد التصويت عليها نداء بالاسم.
 
 
 
 

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





لا تفوتك
الرجوع الى أعلى الصفحة