خالد صلاح

برعاية سوبر كورة

سوبر كورة

دراسة تحذر: الأدوية الأفيونية لعلاج الألم ترفع خطر الوفاة لمرضى الكلى

الأربعاء، 06 مارس 2019 07:14 م
دراسة تحذر: الأدوية الأفيونية لعلاج الألم ترفع خطر الوفاة لمرضى الكلى  الادوية الأفيونية لعلاج الالم قد تسبب الوفاة فى مرضى الكلى
كتبت أمل علام

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

كشفت جمعية القلب الأمريكية، عن أن خيارات الأدوية يمكن أن تكون محدودة للأشخاص الذين يعانون من أمراض الكلى، وهذا هو سبب أنهم يحصلون على المواد الأفيونية الموصوفة للمساعدة في علاج الألم، لكن الأبحاث الجديدة أكدت أن المواد الأفيونية يمكن أن تزيد من خطر الوفاة.

في دراسة تم تقديمها فى مؤتمر علم الأمراض الوبائية والوقاية في هيوستن، بالولايات المتحدة الأمريكية، قام الباحثون بفحص السجلات الصحية الإلكترونية لنحو 100 ألف بالغ في نظام الرعاية الصحية في بنسلفانيا، وقارنوا المرضى مع أو بدون وصفات أفيونية "أدوية مخدرة" على مدى عامين.

وقالت جمعية القلب الأمريكية إنه بغض النظر عن مستوى وظائف الكلى، فإن الأشخاص الذين يتناولون وصفات الأدوية الأفيونية، لديهم خطر أكبر بـ1.5 ضعف للوفاة، أو يتم إدخالهم في المستشفى أكثر من أولئك الذين لا يتناولون الأدوية الأفيونية.

الادوية الافيونية لعلاج الالم تسبب الوفاة لمرضى الكلى
الادوية الافيونية لعلاج الالم تسبب الوفاة لمرضى الكلى

وقالت الدكتورة تيسا نوفيك، الكاتبة الرئيسية للدراسة، مع ذلك، كانت المخاطر أكثر لدى الأشخاص الذين يعانون من سوء وظائف الكلى، مشددة على ضرورة أن تكون النتائج كافية لزيادة الوعي بين الناس المصابين بأمراض الكلى حول مخاطر تناول الأدوية الأفيونية، على حد قولها، كما ينبغي أن يتم توعية الأطباء بذلك.

وأضافت أن هذا يعني أننا بحاجة إلى المزيد من زيادة الوعي بين مقدمي الرعاية، وهل يمكننا تقليل الجرعات كلما أمكن؟، وهل يمكننا إعادة معالجة أي من مشكلات المريض؟

وقال نوفيك، زميل كلية أمراض الكلى في كلية الطب: "إن أطباء الكلى ليسوا عادة هم الذين يصفون الأفيونيات، ولكننا نحتاج إلى إدراك أن مرضانا يأخذونها ويتأثرون بشكل كبير بها "لذا، نحن بحاجة إلى أن نكون أكثر انخراطًا في اختياراتهم عندما يبدو أن مخاطرهم من النتائج السيئة أعلى من خلال تناولها".

في كثير من الأحيان، لا يستطيع الأشخاص الذين يعانون من ضعف أداء الكلى تناول مسكنات الألم الشائعة التي لا تستلزم وصفة طبية، لأن هذه الأدوية يمكن أن تضر أكثر بالكلى، ومع ذلك، لم يثبت أن الأدوية الأفيونية تؤذي الكلى بنفس الطريقة.

لكن المهمة الرئيسية للكلية هي المساعدة على تصفية السموم والنفايات من الجسم، وعندما لا تعمل الكلى بشكل صحيح  فإنها لا تتخلص من الأدوية مثل المواد الأفيونية، كما قال نوفيك، ويحتمل أن يزيدوا خطر الإصابة بالتسمم.

وقالت الدكتورة سيلفيا مارتينز أستاذة علم الأوبئة في كلية ميلمان للصحة العامة في جامعة كولومبيا في نيويورك، إن الدراسة لم تنشر بعد لكن هناك حاجة كبيرة لمثلها.

وتابعت: "نحتاج إلى المزيد من الأبحاث حول علاج الألم المزمن، ليس فقط بالنسبة إلى هؤلاء الأشخاص المصابين بأمراض الكلى، ولكن أيضًا لعلاج الألم المزمن بشكل عام"، بالإضافة إلى أن هناك بعض المجموعات لأدوية جديدة أقل سمية من المواد الأفيونية لعلاج الألم، ولكن هذا لا يزال في الواقع في مهدها.

أشار مارتينز إلى الولادة كمثال، مشيرًا إلى أن بعض النساء يسعين إلى استعمال المخدر بسرعة، في حين أن الأخريات يمكن أن يمررن عبر العملية برمتها دون قطرة واحدة من الدواء المخدر.

وقالت، لا يوجد حل واحد يناسب الجميع عندما يتعلق الأمر بعلاج الألم، وهناك درجات مختلفة لأمراض الكلى، وأنواع مختلفة من الأدوية، نحن بحاجة فقط إلى التفكير في خيارات الدواء الأخرى لهذه الفئة من المرضى.


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





لا تفوتك
الرجوع الى أعلى الصفحة