خالد صلاح

وزيرة الهجرة ونظيريها اليونانى والقبرصى يجتمعون مع جمعية الصداقة بالبرلمان الفيدرالى

الإثنين، 25 مارس 2019 12:00 م
وزيرة الهجرة ونظيريها اليونانى والقبرصى يجتمعون مع جمعية الصداقة بالبرلمان الفيدرالى وزيرة الهجرة ونظيراها اليونانى والقبرصى بجمعية الصداقة بالبرلمان الفيدرالى
كتب محمود راغب
إضافة تعليق
اجتمعت السفيرة نبيلة مكرم عبد الشهيد وزيرة الدولة للهجرة وشئون المصريين بالخارج، مع جمعية الصداقة بالبرلمان الفيدرالي، بحضور كل من السيد فوتيس فوتيو المفوض الرئاسي للشئون الإنسانية والقبارصة المغتربين، والسيد تيرانس كويك نائب وزير الخارجية اليوناني، وسفير مصر لدى أستراليا السفير محمد خيرت، والقنصل العام بملبورن محمد فخري.
 
وجاء هذا الاجتماع ضمن برنامج زيارة الوزيرة لأستراليا، فى إطار النسخة الثالثة من مبادرة إحياء الجذور التي حظت برعاية رؤساء الدول الثلاثة مصر واليونان وقبرص منذ انطلاقه.
 
واستهل الوزراء الثلاثة الاجتماع بالإعراب عن شكرهم للحكومة الأسترالية على دعمها الشديد للجاليات الأجنبية على أرضها،  وتشجيعهم على الاحتفاظ بهويتهم وثقافتهم من بلادهم الأم، معربين عن فخرهم بدعم الثلاثة رؤساء للمبادرة وما يعكسه هذا الدعم على المجتمعات التي تعيش بالخارج ودمجهم في عملية التنمية.
 
وأكدت السفيرة نبيلة مكرم أن مبادرة إحياء الجذور في نسختها الثالثة تسلط الضوء على التجارب الناجحة للمهاجرين وأهمية التعايش والإخاء بين الجنسيات المختلفة التي تعيش على أرضها، وخاصة الشباب ودورهم في الحفاظ على امتداد هذه الهوية والثقافة التي يحملونها إلى الأجيال القادمة من المهاجرين، مما يساعد على إثراء حياة المجتمعات التي يعيشون بها.
 
وأوضحت وزيرة الهجرة خلال الاجتماع أن سبب اختيار أستراليا لعقد النسخة الثالثة من المبادرة، يتمثل في أنها تحتضن الملايين من المهاجرين دون تمييز أو تفرقة. 
 
ومن جانبها، أعربت وزيرة الصحة في مقاطعة فيكتوريا جيني ميكاكوس، عن إعجابها الشديد بمبادرة "إحياء الجذور" وعن أهميتها في الوقت الحالي بالربط بين الشعوب والجاليات، وأنها فخورة باختيار أستراليا، ومدينة ملبورن تحديدا، لإقامة هذا الحدث الهام، وخاصة تزامنا مع أهمية إبراز لغة الحوار للقضاء على أفكار المتطرفين.
 
وأكدت ميكاكوس أن البرلمان سوف يوفر كل الدعم للجاليات المقيمة للقضاء على الأفكار المتطرفة، ولهذا فمبادرة" العودة إلى الجذور" تعد هامة للغاية، مشيرة إلى أن أستراليا تعد من أكثر الدول تنوعا من الناحية الثقافية التي تستضيف حوالي 200 مجموعة عرقية مختلفة في فيكتوريا بما في ذلك المجتمعات المصرية والقبرصية واليونانية.
 
 
وثمنت وزيرة الهجرة ما ذكرته "ميكاكوس"، واختتمت الاجتماع بالتأكيد على أن الشباب هم الوجهة المشرفة الحقيقية والمتسامحة لأديانهم، وأنهم خير سفراء لبلادهم في الخارج، مشددة على الدور والمسؤولية التي تقع عليهم لنقل صورة صحيحة وسليمة عن أوطانهم. 
 
 
واتفق الوزراء الثلاثة في ختام الاجتماع مع ممثلي مجموعات الصداقة البرلمانية على إطلاق حدث ضخم يعكس ثقافة الثلاث دول على أن يكون من تنظيم شباب الجاليات.
 
WhatsApp Image 2019-03-25 at 11.33.07 AM
 
 
WhatsApp Image 2019-03-25 at 11.33.10 AM
 
 
WhatsApp Image 2019-03-25 at 11.33.13 AM
 
 
WhatsApp Image 2019-03-25 at 11.33.17 AM
 
 
WhatsApp Image 2019-03-25 at 11.33.21 AM
 
 

 


إضافة تعليق

اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة



لا توجد تعليقات على الخبر



الرجوع الى أعلى الصفحة