خالد صلاح

برعاية سوبر كورة

سوبر كورة

من حبيبتى للحكومة.. مراحل تطور لقب الست المصرية على لسان جوزها

الأحد، 24 مارس 2019 06:00 م
من حبيبتى للحكومة.. مراحل تطور لقب الست المصرية على لسان جوزها
كتبت ياسمين أحمد

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

الشعب المصرى شهير بخفة دمه وأنه "ابن نكتة"، ويبدو هذا واضحا من خلال الألقاب الغريبة التى يمنحها للأشياء، ومن المؤكد أن المرأة المصرية لم تسلم من هذه الألقاب، وبما أن الحياة التى نعيشها عبارة عن مراحل، كذلك الألقاب والكنية التى حصدتها الزوجة المصرية متعقلة بالمراحل التى تمر بها بداية من فترة الخطوبة مرورا بالزواج إلى أن تصبح أم، فلا يوجد زوج مصرى لم يسجل اسم زوجته بأحد هذه الأسماء فى هاتفه النقال، ومن أشهر هذه الألقاب كالآتى:

My Love

Image result for ‫الخطوبة‬‎

فى فترة الخطوبة تكون المشاعر هى المسيطر لذلك يتم تسجيل اسمها باسم"my love"، وغيرها من الألقاب الرومانسية.

المدام

بعد مرور شهور قليلة من الزواج تبدأ نار الحب تنطفئ قليلا، ويتحول اسم الزوجة فى الهاتف من "حبيبتى" إلى المدام.

أم العيال

Image result for ‫تربية الاطفال‬‎

يتم مناداة الزوجة فى مصر باسم أول طفل تنجبه إلى أن تجنب الولد ويتم مناداتها باسمه، وبالتالى يتحول اسمها من المدام إلى "أم العيال".

الحكومة

Image result for ‫الخلافات بين الازواج‬‎

بعد مرور سنة أو أكثر على الزواج، يتحول اسم الزوجة على الهاتف إلى "الحكومة" وهذا لأن الزوج يشعر منها بنوع من القهر والسيطرة، وإذا اتصلت به فهذا معناه أن هناك كارثة أو ستطلب المزيد من الطلبات.

وكيل النيابة

Related image

يخاف الزوج أن تعرف زوجته أنه قد تحدث إلى امرأة أخرى، وهذا ما يجعله يشعر أنها تراقبه فى كل تصرفاته أينما كان متواجد، لذلك لقبها"بوكيل النيابة" لأنها بمجرد رجوعه من العمل تبدأ فى استجوابه.

الجماعة

Image result for ‫التحدث في الهاتف‬‎

يشعر الزوج أحيانا بنوع من الاستحياء ولا يرغب بمناداة زوجته باسمها خاصة فى التجمعات، لذلك يقوم بمناداتها بالجماعة.

البيت

Image result for ‫التحدث في الهاتف‬‎

حينما تتصل الزوجة بزوجها أثناء جلوسه مع أصدقائه، وعند سؤاله عن المتحدث بعد انتهاء المكالمة، يكون رده كالآتي" البيت كان بيكلمنى".


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة