خالد صلاح

خالد صلاح عبدالرحيم يكتب: كيف تفوز مصر بكأس العالم؟

الأحد، 24 مارس 2019 08:35 م
خالد صلاح عبدالرحيم يكتب: كيف تفوز مصر بكأس العالم؟ خالد صلاح عبدالرحيم
إضافة تعليق

"يوماً ما سيفوز فريق أفريقى بكأس العالم" مقولة سابقة للعراب "بيلية" ، البرازيلى توقع أن يفوز فريق أفريقى بكأس العالم منذ عام 2000، ولعل عنوان المقال ليس استخفافاً بعقل القارئ ولكن هناك أفكارًا للنهوض بكرة القدم فى مصر لنصل لحقائق ملموسة مستقبلاً، والبداية من تطوير الناشئين انظر إلى ألمانيا وأسبانيا كيف حصلوا على كأس العالم ستجد أنه من خلال تطوير الناشئين وتطبيق الأساليب العلمية الحديثة فى تدريب اللاعبين منذ الصغر واستخدام مصطلح "مهارات الوظائف المتعددة" أى أن المدافع قادر على اللعب فى كل مراكز الدفاع والمهاجم قادر على اللعب فى كل مراكز الهجوم وهكذا مثلما يحدث فى أوروبا.

 

أولاً يجب وضع خطة طويلة المدى من خلال أساتذة تدريب كرة القدم بالجامعات المصرية والاستفادة من النماذج الأوروبية فى تطوير الناشئين مثل النموذج " الألمانى أو الأسبانى "، ثانياً توصيل العلم إلى المدرب المصرى من خلال خبراء أجانب وبالتعاون مع أساتذة التدريب من مصر ومدرب المنتخب خافيير أجيرى وتحت إشراف اتحاد الكرة وإعطائهم دورات تدريبية لكيفية العمل داخل هذا المشروع وأنا أُفضل المدرب الأكاديمى خريج كلية التربية الرياضية ليكون هو القائم على عملية التدريب داخل الخطة، ثالثاً هناك معايير علمية لاختيار الناشئين الموهوبين يجب مراعاتها والذهاب لكل المحافظات المصرية من خلال التنسيق مع الأندية ومراكز الشباب، وأخيراً تطبيق خطة تطوير الناشئين فى كل الأندية المصرية وعمل اتفاقية تعاون بين الأندية المصرية والأندية الأوروبية لعمل دورات تنافسية ويكون نوع من أنواع التسويق للاعبين من الصغر وفتح باب الاحتراف وطبعاً شروط الاحتراف توضع بما يتناسب مع البيئة المصرية والأسرية والتنسيق بين التعليم والسفر بالخارج وأكيد أن يلعب هذا الناشئ  باسم مصر مستقبلاً.

 

يأتى دور قانون الرياضة المصرى ووضع نصوص ومواد لتطوير القانون الذى من خلاله تنهض الرياضة فى مصر، مواد مثل الرقابة التسويقية وتحديد أسعار اللاعبين داخل الدورى المصرى وذلك لإجبار اللاعب على التألق فى الاحتراف وعدم العودة سريعاً للدورى المصرى مقارانةً  بالرواتب فى أوروبا، مادة مثل الضريبة الرياضة التى تُطَبق على عقود لاعبين كرة القدم ويتم تحديد تلك الضريبة من خلال الدولة والنسبة تكون من 20 - 40% تجمع هذه الضريبة وتخصص فى صندوق تمويل الرياضة لتطوير الألعاب الفردية والجماعية فى مصر، ومواد كثير يطول شرحها مثل " إدماج اتحاد الرياضة المدرسية واتحاد الرياضة الجامعية من خلال اللجنة الأوليمبية المصرية، التأمين الرياضى، قواعد الحوكمة الرياضية، استقلالية مركز التحكيم الرياضى".

 

ثم تطوير الحكام والاستادات داخل مصر، وهنا يمكننا الاستعانة بحكم أجنبى معتزل لصقل الحكام المصريين وتحسين الأداء البدنى  لهم، ثم تطوير الاستادات والملاعب والمنشآت الرياضية لتسهيل عملية دخول الجماهير للمدرجات وبيع التذاكر، وتطوير الدورى المصرى من خلال تطبيق دورى المحترفين والسماح بالاستثمار الرياضى داخل مصر ولكن بمعايير واضحة والاهتمام بدورى الشباب.

 

ثم تأتى الاستعانة بمستشار فنى لاتحاد الكرة ويكون مدربا مصريا حاصلا على بطولات من تجاربه التدريبية ووجود مدير رياضى بالمعنى الحديث الذى نسميه هنا المدير الإدراى ويجب أن يكون مدرب أكاديمى وجيد إدارياً والثنائى مسئولين عن تقديم تقرير شهرى عن أداء المنتخب وطريقة وأسلوب لعبه وتحضير للمباريات الودية ومناقشتها مع اتحاد الكرة، ووجود جهاز تحليل الأداء للمنتخب الوطنى ومسؤلين عن تقديم تقرير عن المحترفين بالخارج والتواصل مع منتخبات الناشئين وإعطاء تقارير عن أداء اللاعبين الشباب فى الدورى المصرى ولمدربى منتخبات الشباب واتحاد الكرة، وحتى لو قرر اتحاد الكرة إقالة المدير الفنى للمنتخب يتولى المدير الفنى لاتحاد الكرة تدريب المنتخب، وهنا إدارة الأزمة بشكل سريع وحل المشكلة بطريقة مثالية، وإعداد مدربين مصريين واعدين فى المستقبل من خلال المدرب العام المصرى الذى تواجد من البداية مع المدرب الأجنبى ويستمر فى عمله مع المدرب المصرى الذى كان يشغل منصب المستشار الفنى.

 

أتمنى العمل سريعاً فى مشاريع تطوير الكرة المصرية، وأعتقد أننا لو استخدمنا العلم سننجح وتتحق نبوءة بيلية بأن فريقا أفريقيا سيتوج بكأس العالم وهذا كله من خلال التطوير حصل مسبقاً ونجحت السنغال وغانا فى الوصول لدور الثمانية بكأس العالم وفرنسا تفوز من خلال لاعبينا الأفارقة الذين تحسن استقطباهم للدورى الفرنسى وإعطائهم الجنسية، فاز من قبل جورج وايا بأفضل لاعب فى العالم وحصل دروجبا وإيتو على أحسن المهاجمين فى أوروبا، أعتقد لو أن هناك دراسة وتطوير مستمر سنفوز بالفعل بكأس العالم.

 

 

 


إضافة تعليق




التعليقات 9

عدد الردود 0

بواسطة:

احمد محمد سالم

المبادرة والاجتهاد

كلام جميل بصراحه وله ابعاد وزو دراسه موفق يا دكتور خالد استمر

عدد الردود 0

بواسطة:

عمرو

مقاله رائعه ولابد ان تأخذ بعين الاعتبار

اشكر ا/خالد صلاح عاى هذا المقال الرائع والذى اثار فيه موضوع مهم وحلم كبير لكافه الشعب المصري والذى كان بالامس ينتظر الصعود لكأس العالم وهو اقصي امالنا ولكن ان اري اذا تمسكنا بالعلم والتدربب والتخطيط والعمل الجديد كما يوضح الكاتب فسوف تكون النتيجه رائعه وان لم نحققها من اول مره ولكن ستكون نتيجه تليق بنا ونكون على الاقل من المراكز الاربعه وهذا ليس باالامر السهل ايضا اشكرك خالد على اثاره هذا الموضوع اتمني ان يصل مقالك الى المسؤلين

عدد الردود 0

بواسطة:

محمود عبدالجواد

مقال رائع

احسنت وبالتوفيق دائما

عدد الردود 0

بواسطة:

A younis

قائد

كلام محترم يادكتور خالد بالتوفيق ان شاء الله وتكون من قيادات الكره المصرية

عدد الردود 0

بواسطة:

A younis

حلم المصرين ان نفوز بكأس العالم

مقاله رائعه اتمنى ان تأخذ حيز التنفيذ من المسؤلين شكرا خالد على اثاره هذا الموضوع

عدد الردود 0

بواسطة:

عمرو

الحلم

نتمنى ان يتظر للمقال واخذه بحيز الدراسه والتطبيق

عدد الردود 0

بواسطة:

محمد ابو جريشة

مجتهد يا دكتور خالد

مزيد من التقدم ومقال محترم

عدد الردود 0

بواسطة:

الكاتب خالد صلاح

أشكركم

أشكركم جميعاً علي كل تعليقاتكم الايجابية واوعدكم بخطط أكتر لتطوير كرة القدم في مصر

عدد الردود 0

بواسطة:

أحمد صابر

محلل وكاتب مبدع

الله ينور عليك يامبدع .. بصراحه مقال رائع جداً يستحق النشر والقراءة .. وبشكر اليوم السابع علي استضافة المواهب دي .. أتمني حضرتك تكمل ومتبطلش تحليل وكتابه أبدا في الموقع العالمي اليوم السابع

اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة



الرجوع الى أعلى الصفحة