خالد صلاح

برعاية سوبر كورة

سوبر كورة

انتى نمتى.. والمسلسل على قناة إيه؟ اعرف أغرب أسباب الناس بتصحى ولادها عشانها

الإثنين، 18 فبراير 2019 10:00 م
انتى نمتى.. والمسلسل على قناة إيه؟ اعرف أغرب أسباب الناس بتصحى ولادها عشانها النوم - صورة أرشيفية
كتبت ياسمين احمد

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

ضغوطات الحياة اليومية التي نتعرض لها، تجعلنا نشعر بالتعب والإرهاق، لذلك عند العودة إلى المنزل أول ما نفكر فيه هو أخذ قسط كافٍ من النوم والخلود في جو هادئ، وإغلاق الهواتف والأضواء، والتنبيه على أفراد الأسرة عدم الإزعاج بأي شكل من الأشكال، لكن دائما ما يكون هناك فرد مشاغب من أفراد العائلة، ويجعلك تستقيظ لأتفه الأسباب.

لذلك سألنا بعض الناس عن أغرب الأسباب التي استيقظت بشأنها، وكانت الإجابات كالتالي:

"إبراهيم عبد الفتاح" حينما سمع السؤال انتابته حالة من الضحك وقال: "أنا مرة كنت راجع من الشغل تعبان ومش شايف قدامي، ونبهت عليهم في البيت محدش يعمل صوت عشان عايز انام، والدتي قلتلي طبعا يا ابني انا ميهمنيش غير راحتك، فدخلت أستريح ويادوب عنيا راح فيها النوم، لقيت والدتي بتصحيني بتقولي هو المسلسل اللى بحبه بيجي على أنهى قناة، أنا من صدمة السؤال قعدت اضحك، والنوم طار من عيني".

"سلوى فتحي" كانت إجابتها مضحكة، حيث أجابت على هذا السؤال كالتالي: "كنت راجعة من الجامعة وكانت نفسيتي زفت عشان النتيجة كانت لسة طالعة وكنت شايلة مادة، وأنا بطبعي لما بكتئب بنام، المهم روحت ودخلت أوضتي على طول ونمت، لقيت بابا لما رجع من الشغل بيصحيني بيقولي هو بكرة كام في الشهر عشان في برنامج رياضي جديد هيبدأ فهو عايز يتأكد أنه هيبدأ بكرة، فأنا تنحت وكان رد فعلي غريب وأنهرت بالعياط".

أما إجابة "سيف السيد" كانت مختلفة وعكس باقي الإجابات، حيث قال: "أنا في طفولتي كنت بخاف بالليل من الضلمة وكنت بتخيل أشباح وحاجات مخيفة، فكنت بصحي ماما من النوم عشان اسألها ماما هو انتي نمتي".

"مصطفي عبد المنعم" كانت قصته مع الاستيقاظ من النوم مختلفة نوعا ما، وهي كالآتي: "كنت في مرة راجع من الشغل وكان فيه احتمال كبير إن المحل اللي شغال فيه يتقفل لظروف معينة، فكانت نفسيتي مدمرة، فلما رجعت البيت حكتلهم على اللي حصل وقلتلهم أنا داخل أنام ومحدش يصحيني، فلقيت أختي بعدها بساعة بتصحيني وبتقولي معاك يا مصطفى فكة خمسة عشان بتاع المكوة واقف برة عايز فلوسه".

"قومى اطفى الغسالة" تلك الجملة التى استيقظت منة مصطفى عليها من والدتها فى أحد الأيام، حيث ارتدت الأم ملابسها واستعدت للخروج، إلا أنها تذكرت الملابس التى يتم غسلها والتى مازالت تحتاج لنصف ساعة حتى تنتهى، فأيقظت ابنتها قائلة: " أنا نازلة نص ساعة تكون الغسالة خلصت ابقى قومى اطفيها".


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





لا تفوتك
الرجوع الى أعلى الصفحة