خالد صلاح

برعاية سوبر كورة

سوبر كورة

فى ذكرى اغتياله.. إضاءة "شعلة الحرية" فى موقع تفجير موكب رفيق الحريرى

الخميس، 14 فبراير 2019 02:39 م
فى ذكرى اغتياله.. إضاءة "شعلة الحرية" فى موقع تفجير موكب رفيق الحريرى رفيق الحريرى
بيروت (أ ش أ)

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

شهدت العاصمة اللبنانية بيروت، إضاءة شعلة الحرية بشارع سان جورج فى منطقة ميناء الحصن، فى تمام الساعة الواحدة إلا عشر دقائق ظهر اليوم، وهو ذات التوقيت الذى شهد فى 14 فبراير عام 2005 وقوع الانفجار المدوى الذى أودى بحياة رئيس الوزراء الأسبق رفيق الحريرى و21 شخصا وإصابة 226 آخرين.

وأقيمت فى أعقاب اغتيال رفيق الحريرى ورفاقه عام 2005، شعلة تذكارية ضخمة فى موقع الانفجار، وأصبح تقليدا سنويا أن يتم إضاءة الشعلة فى ذلك التوقيت الذى انفجرت فيه شاحنة تحمل كمية كبيرة من المواد شديدة الانفجار، لدى مرور الموكب الذى يقل الحريرى وأسفر عن مقتله فى الحال.

وقامت فرقة موسيقية من كشافة (تيار المستقبل) بعزف موسيقى أمام مقر الشعلة التذكارية، تعبيرا عن الوفاء لرئيس الوزراء اللبنانى الراحل فى ذكرى اغتياله، فيما توالت زيارات الوفود الرسمية والزعماء السياسيين وأعضاء مجلس النواب وممثلى القوى السياسية اللبنانية، إلى ضريح رفيق الحريرى ورفاقه الذين قضوا معه فى الانفجار، والملاصق لمسجد (محمد الأمين) بوسط العاصمة.

وحضرت النائب بهية الحريرى (شقيقة رفيق الحريري) إلى الضريح، فى ذات توقيت حدوث التفجير الذى تسبب فى مقتل شقيقها رئيس الوزراء الراحل، وقامت وأعضاء الكتلة النيابية لتيار المستقبل، بقراءة الفاتحة على روحه.

كما توافد عدد من المواطنين على مقر شعلة الحرية وضريح الحريرى ورفاقه، وحمل بعضهم علم لبنان، معبرين عن وفائهم ومحبتهم له ومن اغتيلوا معه.

وشُكلت فى أعقاب اغتيال رفيق الحريرى، محكمة دولية خاصة بناء على طلب قدمته الحكومة اللبنانية إلى الأمم المتحدة، تحت مسمى (المحكمة الخاصة بلبنان) ويقع مقرها الرئيسى فى مدينة لاهاى بهولندا، وبدأت عملها اعتبارا من شهر مارس 2009، وتحددت ولايتها بمحاكمة الأشخاص المتهمين بتنفيذ جريمة اغتيال "الحريري".

وأكد الادعاء العام خلال جلسات المحكمة الدولية، أن مصطفى بدر الدين- وهو أحد القيادات العسكرية البارزة بحزب الله- هو العقل المدبر والمشرف على عملية اغتيال رئيس الوزراء اللبنانى الراحل رفيق الحريرى، وقدم الادعاء أمام المحكمة مجموعة من الأدلة التى تفيد أن "بدر الدين" قاد بنفسه المجموعة التى نفذت جريمة الاغتيال.

واتهم بالاشتراك فى تنفيذ الجريمة 4 أشخاص يحاكمون حاليا فى إجراءات غيابية وهم كل من: سليم جميل عياش، وحسن حبيب مرعى، وحسين حسن عنيسى، وأسد حسن صبرا.. وقتل مصطفى بدر الدين فى تفجير استهدف أحد مراكز حزب الله داخل سوريا فى شهر مايو 2016.

 


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





لا تفوتك
الرجوع الى أعلى الصفحة