خالد صلاح

رفض إقليمى ودولى للتدخلات الخارجية فى ليبيا.. السيسى وبوتين يتفقان على التنسيق المشترك لإرساء الاستقرار فى الدولة الليبية .. والرئيس الروسى بحث مع مجلس الأمن الروسى دعم الجهود الدولية لتسوية الأزمة بطرابلس

الجمعة، 27 ديسمبر 2019 08:30 م
رفض إقليمى ودولى للتدخلات الخارجية فى ليبيا.. السيسى وبوتين يتفقان على التنسيق المشترك لإرساء الاستقرار فى الدولة الليبية .. والرئيس الروسى بحث مع مجلس الأمن الروسى دعم الجهود الدولية لتسوية الأزمة بطرابلس الجيش الوطنى الليبى
كتب أحمد جمعة

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء
أكدت عدد من الدول الإقليمية والدولية، رفض التدخلات الخارجية فى الشأن الداخلى الليبى لتأثير ذلك بشكل سلبى على أمن واستقرار ليبيا بشكل خاص وشمال افريقيا بشكل عام، اتفق الرئيسان عبد الفتاح السيسي، والروسى فلاديمير بوتين، على وضع حد للتدخلات الخارجية فى ليبيا.
 
وقال المتحدث باسم رئاسة الجمهورية السفير بسام راضي، إن الاتصال تناول استعراض تطورات الأوضاع فى ليبيا، حيث تم التوافق فى هذا الإطار على أهمية تكثيف الجهود المشتركة بين البلدين بهدف تسوية الأزمة الليبية، ومكافحة الميليشيات المسلحة والتنظيمات الإرهابية، ووضع حد للتدخلات الخارجية غير المشروعة فى الشأن الليبى.
 
وأشاد الرئيس السيسى بالمشروعات التنموية الهامة التى يتعاون البلدان فى تنفيذها بمصر، ومن بينها مشروع إنشاء محطة الضبعة للطاقة النووية، ومشروع المنطقة الصناعية الروسية بمحور قناة السويس.
 
ومن جانبه، أكد الرئيس بوتين ، الأهمية التي توليها موسكو لتطوير العلاقات الثنائية مع مصر في الفترة القادمة، وفي إطار اتفاق الشراكة والتعاون الاستراتيجي بين البلدين.
 
كان الرئيس الروسى فلاديمير بوتين بحث مع أعضاء مجلس الأمن الفيدرالى، اليوم الجمعة، الأوضاع فى ليبيا وسوريا، حسبما أفاد المتحدث باسم الكرملين، دميتري بيسكوف.
 
وقال بيسكوف، إن المشاركين فى الاجتماع بحثوا، على ضوء الاتصالات الهاتفية التى أجراها بوتين مع عدد من نظرائه الأجانب، "الوضع فى سوريا، مع التركيز على مشكلة تصاعد الأنشطة الإرهابية في إدلب". كما تناول الاجتماع "الأوضاع في ليبيا، حيث دعا المشاركون إلى دعم الجهود الدولية الرامية إلى التسوية في هذا البلد".
 
وذكر المتحدث باسم الرئاسة الروسية أن الاجتماع الذي بحث أيضا قضايا حماية البيئة والمواصلات، جرى بمشاركة كل من رئيس الوزراء الروسى، دميترى مدفيديف، ورئيسة مجلس الاتحاد (الشيوخ)، فالنتينا ماتفيينكو، ورئيس مجلس الدوما (النواب) الروسى، فياتشيسلاف فولودين، ورئيس إدارة الكرملين، أنطون فاينو، وسكرتير مجلس الأمن الفيدرالى، نيقولاى باتروشيف، ووزير الداخلية، فلاديمير كولوكولتسيف، ووزير الدفاع، سيرجى شويجو، ومدير هيئة الأمن الفيدرالى، ألكسندر بورتنيكوف، ومدير هيئة الاستخبارات الخارجية، سيرجى ناريشكين، ووزير الخارجية، سيرجى لافروف، والمبعوث الرئاسى الخاص لحماية البيئة والمواصلات، سيرجى إيفانوف. 
 
كان الرئيس عبد الفتاح السيسى ، قد أجرى مساء الخميس اتصالاً هاتفياً مع الرئيس الأمريكى دونالد ترامب، وصرح السفير بسام راضى، المتحدث الرسمى باسم رئاسة الجمهورية، بأنه تم خلال الاتصال التباحث وتبادل وجهات النظر حول تطورات بعض الملفات الإقليمية خاصة الوضع فى ليبيا، حيث أكد الرئيس دعم مصر لتفعيل إرادة الشعب الليبى فى تحقيق الأمن والاستقرار لبلاده.
 
كما أكد الرئيس السيسى على أهمية الدور الذي يقوم به الجيش الوطنى الليبى فى هذا السياق لمكافحة الإرهاب، وتقويض نشاط التنظيمات والميليشيات المسلحة التى باتت تهدد الامن الإقليمى بأسره، مشدداً فى ذات الوقت علي ضرورة وضع حد لحجم التدخلات الخارجية غير المشروعة فى الشأن الليبى.
 
 وكشفت شعبة الاعلام الحربى إلى أن القوات المسلحة الليبية أحكمت السيطرة الكاملة على طريق مطار طرابلس ، وتتقدم قوات الجيش الوطنى الليبى فى عدد من محاور القتال وسط انسحاب للميليشيات المسلحة وخاصة من محور صلاح الدين فى طرابلس، وبسط القوات المسلحة على مواقع وتمركزات جديدة داخل العاصمة الليبية.
 
إلى ذلك، أكد يوسف العقورى ،  رئيس لجنة الشؤون الخارجية فى البرلمان الليبي أن حكومة فايز السراج غير شرعية لأنها لم تنل ثقة البرلمان، لافتا إلى أن المجتمع الدولى فرض حكومة السراج على الشعب الليبى، وأضاف العقورى أن تركيا تريد أن تدعم الإرهاب فى ليبيا.
 
 
 
 

 


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





لا تفوتك
الرجوع الى أعلى الصفحة