خالد صلاح

حكايات البرد مع نجوم زمان..علقة لسميرة أحمد ومقلب شويكار لابن الجيران

الأحد، 15 ديسمبر 2019 09:00 ص
حكايات البرد مع نجوم زمان..علقة لسميرة أحمد ومقلب شويكار لابن الجيران الفنانة شويكار
زينب عبداللاه

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

للشتاء حكايات وذكريات كثيرة فى أذهاننا جميعا، وكان للبرد مواقف وطرائف عديدة مع نجوم الزمن الجميل بعضها مضحك وبعضها يحوى الكثير من المفارقات.

وخلال أشهر الشتاء اعتادت مجلة الكواكب فى الخمسينات والستينات أن تسأل نجوم الزمن الجميل عن أحوالهم وذكرياتهم وحكاياتهم مع برد الشتاء، وكانت تنشرهذه الموضوعات خلال أشهر الشتاء، حيث يتحدث نجوم الزمن الجميل عن ذكرياتهم وطرائفهم مع برد الشتاء.

وفى أحد أعداد مجلة الكواكب القديمة والصادرة فى شتاء عام 1961 نشرت المجلة موضوعا عن البرد، تحدث فيه عدد من النجوم عن ذكرياتهم مع المطر.

وكان من بين هؤلاء النجوم الفنانة الكبيرة شويكار والتى تحدثت عن مقلب دبرته لابن الجيران الولهان بحبها حيث وصفته بأنه كان لحوحاً وجريئاً، وكانت دائما تجده أمامها فى كل مكان تذهب إليه.

وأوضحت شويكار أنه فى أحد أيام الشتاء أمطرت السماء أمطارا غزيرة وأغرقت الشوارع فقررت أن تعطى جارها الولهان درساً، فخرجت من بيتها، ففوجئت بالجارالولهان يرجوها بأن تقابله بعيدا عن المنطقة، فوافقت وحددت الموعد والمكان وقالت له انتظرنى هناك.

واشتدت الأمطار وتأخرت شويكار عن الموعد وكانت واثقة أن المحب الولهان سينتظرها تحت المطر مهما تأخرت.

واستكملت شويكار تفاصيل المقلب قائلة:" ركبت سيارة أبى وانطلقت بها حتى وقفت أمام جارى الشاب الولهان وكان يرتعد من البرد ويلف نفسه بجاكته الذى ابتل بشدة من مياه المطر، وكانت أمامه بركة من مياه المطر فممرت بسرعة فوق البركة فتناثرت الأوحال على وجهه وملابسه، ووقفت على بعد خطوات منه، فجاء يجرى إليها، وبادر بفتح باب السيارة ولكنها أغلقت الباب وأخبرته بأن والدها ينتظرها فى الشارع المجاور وانطلقت بسيارتها وتركته غارقاً فى الوحل ومياه المطر.

وقالت شويكار:" أصيب الشاب بالذهول ولم ينطق ولم أره بعد هذا المقلب"

بينما حكت الفنانة سميرة أحمد قصتها مع مقالب البرد والتى وقعت أثناء تصوير فيلم " من عرق جبينى عام 1952، وكان من بين مشاهد الفيلم مشهداً تطارد فيه الشرطة أحد المجرمين، وبينما المجرم يجرى فى الطريق تلتقى به سميرة أحمد وتحاول إنقاذه، ولكن الناس انقضوا عليها و هاجمهوها.

images
سميرة أحمد

واختار المخرج عزبة أحد الأثرياء لتصوير المشهد، وبمجرد بدء التصويراختفت الشمس سقطت الأمطار والسيول فأفسدت كل شيئ تم إعداده لتصوير المشهد.

وقالت سميرة أحمد :" على الرغم من ذلك انقض على الكومبارس الذين دربهم المخرج على طريقة الهجوم على، فصرخت فيهم ليوقفوا التمثيل لأن المطر أفسد كل شيئ ولكنهم لم يهتموا بصراخى وأخذوا يجروننى على الأرض حتى صبغت الأوحال وجهى وملابسى بلون الطين"

وتابعت:"حاول مساعدو المخرج أن يوقفوهم ولكنهم تصدوا لهم وانهالوا عليهم ضرباً، وأصبت برضوض وكدمات ألزمتنى الفراش عدة أيام"

وفسرت سميرة أحمد ما حدث قائلة: "اتضح أن ممثلى الكومبارس كانوا يحاولون التغلب على البرد الشديد بشرب زجاجات خمر احتفظوا بها فى جيوبهم، فسكروا واندمجوا فى المعركة ودفعت أنا الثمن"

 


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





لا تفوتك
الرجوع الى أعلى الصفحة