خالد صلاح

كيف يؤثر تعرض الأطفال للتلوث قبل الولادة على المخ والسلوك؟

الخميس، 07 نوفمبر 2019 03:30 م
كيف يؤثر تعرض الأطفال للتلوث قبل الولادة على المخ والسلوك؟ تلوث الهواء
كتب بيتر إبراهيم

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

على مدى العقود القليلة الماضية، حققت العديد من الدراسات في تأثير تلوث الهواء على القدرات المعرفية لدى الأطفال، ومع ذلك، فقد تم إجراء القليل من الأبحاث حول التغييرات التي يمكن أن يسببها تلوث الهواء في أدمغة الأطفال المتزايدة.

ووجدت دراسة جديدة قام بها معهد برشلونة للصحة العالمية (ISGlobal) ، وهو مركز مدعوم من قبل "لا كايكسا" ، وجود صلة بين تلوث الهواء والتغيرات في "الجسم الثفني" ، وهي منطقة من الدماغ مرتبطة باضطرابات النمو العصبي مثل الانتباه واضطراب فرط النشاط (ADHD) واضطراب طيف التوحد (ASD).

تم إجراء الدراسة كجزء من مشروع BREATHE ، وهو مشروع تشير نتائجه السابقة إلى أن تلوث الهواء له آثار ضارة على الوظائف المعرفية لدى أطفال المدارس ويرتبط أيضًا بالتغيرات الوظيفية في الدماغ.

وفي الدراسة الجديدة ، درس الباحثون العلاقة بين التعرض السابق للولادة في الهواء  عند الأطفال، وشملت الدراسة 186 طفلاً من 40 مدرسة في برشلونة.

وتم احتساب مقدار الجسيمات PM2.5 التى تنتج عن تلوث الهواء التي تعرضت لها كل أم وطفل باستخدام بيانات من الدراسة الأوروبية وتاريخ الإقامة لكل طفل.

تم الحصول على معلومات حول تشريح دماغ الأطفال من خلال التصوير بالرنين المغناطيسي وتم جمع البيانات السلوكية باستخدام استبيانات استكملت من قبل الآباء والمعلمين.

وأوضحت "ماريون مورتاميس"، المؤلفة الرئيسية للدراسة ، أن الباحثين اختاروا التركيز على التعرض أثناء الحمل "لأن هياكل الدماغ تتشكل خلال هذه الفترة ، ولأن الأضرار الناجمة عن التعرض لمستويات عالية من التلوث يمكن أن تكون دائمة".

وعلق خيسوس بوجول ، مدير الأبحاث في وحدة الرنين المغناطيسي بمستشفى ديل مار ، والباحث في معهد البحوث الطبية بمستشفى ديل مار (IMIM) الذي أجرى دراسات التصوير بالرنين المغناطيسي: "معرفة ما يمكن أن يحدثه تلف الدماغ أثناء مرحلة ما قبل الولادة يمكن أن يكون مفيد للغاية في التنبؤ ومعالجة المشكلات السلوكية التي غالباً ما يتم تشخيصها لاحقًا في مرحلة الطفولة".

وأظهرت النتائج أن التعرض قبل الولادة لمواد جسيمية ، خاصة خلال الأشهر الثلاثة الأخيرة من الحمل ، يمكن أن يحدث تغييرات هيكلية في الجسم الثفني عند الأطفال الذين تتراوح أعمارهم بين 8 و 12 عامًا.

 

 


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





لا تفوتك
الرجوع الى أعلى الصفحة