خالد صلاح

الصحف العالمية اليوم: تحيز ضد المرشحات الديمقراطيات مقارنة بأقرانهن الرجال.. غموض حول وفاة أمريكية من أصول مصرية فى نيويورك.. والشرطة تحقق.. شركة EASYJET البريطانية تطلق أولى رحلاتها إلى مصر العام المقبل

الثلاثاء، 05 نوفمبر 2019 02:01 م
الصحف العالمية اليوم: تحيز ضد المرشحات الديمقراطيات مقارنة بأقرانهن الرجال.. غموض حول وفاة أمريكية من أصول مصرية فى نيويورك.. والشرطة تحقق.. شركة EASYJET البريطانية تطلق أولى رحلاتها إلى مصر العام المقبل الصحف العالمية
كتبت ريم عبد الحميد – رباب فتحى – نهال طارق

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

تناولت الصحف العالمية الصادرة اليوم عدد من القضايا أبرزها التحيز ضد المرشحات الديمقراطيات مقارنة بالرجال، وغموض حول وفاة أمريكية من أصول مصرية، وعودة شركات السياحة البريطانية إلى مصر.

الصحف الأمريكية

أوبر لا تزال تتعرض لخسائر حادة رغم نمو الإيرادات

قالت شبكة "سى إن إن" الأمريكية إن شركة أوبر لا تزال تتعرض لخسائر حادة، وإن كان نمو إيراداتها يظهر بارقة أمل.

 فقد أعلنت الشركة الرائدة فى خدمات نقل الركاب أمس، الاثنين، أنها خسرت 1.16 مليار دولار خلال الربع الثالث من العام الحالى، من بينها 401 مليون دولار من نفقات التعويض  المتعلقة ببدء طرحها العام فى مايو الماضى.

 وكانت أوبر قد خسرت خلال الفترة نفسها من العام الماضى 986 مليون دولار، وخسرت فى الربع الثانى من العام الحالى خسارة هائلة بلغت  5.2 مليار دولار، من بينها 3.9 مليار دولار كانت مرتبطة بنفقات الاكتتاب العام.

 وقد انخفضت أسهم الشركة حوالى 4% فى ساعات ما بعد التداول أمس، الاثنين.

 وفى اتصال مع المحليين لمناقشة الخسائر، قال الرئيس التنفيذى لأوبر دارا خسروشاهى إن الشركة تركز على تحقيق ربحية معدلة قبل الفوائد والضرائب أو ربحية مستثنى منها بعض التكاليف وذلك فى 2021، وقال لدينا خريطة طريق أمامنا.

 وعانت أوبر منذ طرحها للاكتتاب العام فى مايو الماضى لكسب مستثمرين الذين كانوا يشعرون بالقلق إزاء تاريخ الشركة من الخسائر الحادة وتباطؤ النمو. ونظرا لأن الشركة تواجه ضغوطا لتنظيف مواردها المالية بعد أدائها الضعيف فى وول ستريت، كانت هناك عمليات إعادة هيكلة داخل عملياتها. فقامت الشركة مرتين بـ تسريح المئات من العاملين، وكانت المرة الثانية فى سبتمبر عندما أنهت 435 وظيفة فى فرق المنتجات والهندسة.

 ومن النقاط المضيئة، بحسب ما تقول "سى إن إن" أن الشركة حققت إيرادات 3.8 مليار دولار خلال الربع الثالث بزيادة قدرها 30% عن العام السابق. فى حين كان نمو الإيرادات 12% فقط فى الربع الثانى مقارنة بالفترة نفسها العام الماضى.

دراسة تكشف  التحيز ضد المرشحات الديمقراطيات مقارنة بأقرانهن الرجال

قالت مجلة "تايم" الأمريكية إن تحليلا جديد لتويتر وللتغطية الإخبارية الخاصة بالمرشحين فى السباق التمهيدى للحزب الديمقراطى لانتخابات 2020 أظهر أن النساء المرشحات يتعرضن للهجوم بشكل أكبر من أقرانهن الذكور من قبل حسابات المتلصصين والأخبار الكاذبة.

 واستخدمت الدراسة التى أعدتها لوسينا دي ميكو، الخبيرة بمركز ويلسون، الذكاء الصناعى بالشراكة مع شركة تحليل البيانات غير الحزبية "مارفيلوس أيه أل" لتعقب التغطية الخاصة بستة مرشحين ديمقراطيين على تويتر وقياس حجم الحديث حول كل منهم فى الفترة بين ديسمبر 2018 وإبريل 2019.  وكان المرشحين جو بايدن وبيرنى ساندرز وبيت بوتيجيج وإليزابيث وارن وكامالا هاريس وأمى كلوبشار، هم من تناولتهم الدراسة التى جاءت كجزء من تقرير أوسع حول النساء والسياسة والسلطة فى عالم الإعلام الجديد.

 وتم تحليل هذه المحادثات الإلكترونية لأسبوع بعد انطلاق الحملة الرسمية لكل مرشح بين ديسمبر وإبريل الماضيين، حسب كل مرشح. ودرست شركة مارفيلوس الانحياز السياسى والمصداقية لمستخدمى تويتر المشاركين فى المحادثة وأيضا الأفكار والسرد المحيط بكل مرشح.

ووجدت الدراسة أن سرد السوشيال ميديا عن النساء المرشحات كان أكثر سلبية ويركز على الشخصية والهوية وليس السياسة أو إمكانية انتخاب المرشح.  وتركز الحوار الخاص بإليزابيث وارن على شخصيتها وتحديدا على كذبها بشأن تراثها الثقافى.

 وأظهرت الدراسة أيضا أن المرشحات تعرضت لهجمات أكثر من حسابات اليمين والأخبار الكاذبة لكنهن تلقين تغطية إعلامية تقليدية أقل مقارنة بنظرائهن الذكور.

هندية تقتل زوجها و5 من أفراد عائلته بالسيانيد على مدار 14 عاما

الجانية ضحاياها
الجانية ضحاياها

 

كانت عائلة توماس التى تعيش فى قرية كوداثاي بولاية كيرالا الساحلية جنوب الهند تعتقد أن لعنة أصابتها جعلت أفراد الأسرة يموتون واحدا تلو الآخر، ولم يكن أحد يتصور أن شخصا من العائلة هو من يقضى عليهم بسم سريع المفعول.

ففى أكتوبر الماضى، وبحسب ما قالت صحيفة واشنطن بوست، أعلنت الشرطة أنها اكتشفت أمرا  لا يصدق، وهو أن امرأة قتلت ستة من أقاربها على مدار 14 عاما باستخدام سم السيانيد.

 وتم القبض على جولى جوزيف، البالغة من العمر 47 عاما ، وهى أم لطفلين، واتهمت بقتل زوجها الأول وخمسة آخرين بين عامى 2002 و2016. وقالت الشرطة إنها اعترفت بعمليات القتل. وظهرت جوزيف أمام المحكمة لأول مرة يوم الجمعة الماضى، وأمر القاضى ببقائها محتجزة، بينما قال محاميها إنها تسعى للتقدم بطلب للإفراج عنها بكفالة.

 ورغم أن جيرانها يصفونها بأنها متدينة، وقالت عنها شقيقة زوجها أنها ذكية ومرحة، إلا أنها أطلق عليها فى الصحافة اسم قاتلة السيانيد لاستخدامها السم سريع المفعول. وألقت الشرطة القبض على شخصين آخرين متهمين بتزويدها بالسم.

وقال كيه جى سيمون، الذى يقود تحقيقات الشرطة فى القضية، إن الأمر فى البداية لم يكن من الممكن تصديقه للجميع. فبعد أن تزوجت جولى من الابن روى اعتقدت العائلة أن لعنة أصابت أسرتهم جعلت أفرادها يموتون واحدا تلو الآخر.

 فى البداية كانت والدة الزوج ، والتى كانت مدرسة متقاعدة، سقطت مغشيا عليها بعدما تناولت حساء لحم ضأن وتوفت بعدها. وبعد ستة سنوات مات والد الزواج بعد تناوله طبق من التابيوكا. ولم يتم التحقيق فى أيا من الواقعتين فى هذا الوقت.

 بعدها كان زوج جولى روى، وذلك بعدما ألقى وجبته وسقط مغشيا عليه. وبعد العثور على أثر السيانيد فى جسده، وحكم بأن الحالة كانت انتحارا.. وفى السنوات الخمس التالية توفى أفراد آخرين من عائلة توماس. ولفتت القضية أنظار المحقق بعدما طلب أحد أفراد العائلة المتبقين على قيد الحياة من الشرطة التحقيق فى الأمر.

 لماذا تضغط واشنطن على تيك توك وشركات التكنولوجيا الصينية.. "CNN

" تجيب

قالت شبكة سى إن إن ، إن الولايات المتحدة تمارس ضغوط على شركات التكنولوجيا الصينية  مثل تيك توك وغيرها فى استراتيجية طويلة الأمد، بهدف حماية نظيرتها الأمريكية، ومن بينها فيس بوك.

 

ونقلت الشبكة عن خبراء قولهم إن الآلية التى تتبعها الولايات المتحدة يمكن أن يكون استراتيجية ممتدة، حتى إذا تم التوصل مع الصين إلى صفقة تجارية تنهى الحرب الدائرة بين واشنطن وبكين.

ويرى الخبراء إن تركيز إدارة ترامب على عمالقة التكنولوجيا الصينية يرجع إلى المخاوف بشأن تهديد التنافسية للشركات الأمريكية بالإضافة إلى مخاوف الأمن القومي التي من الممكن استخدامها كوسيلة ضغط في المفاوضات التجارية، وفي حال لم يتم التوصل إلى اتفاق تجاري فإن وضع الشركات الصينية لن يكون واضح.

وفى وقت سابق من العام الجاري أصدرت الإدارة الأمريكية قرارا بوضع شركة Huawei الصينية على القائمة السوداء ومنعت منتجات الشركة من شبكات الجيل الثاني بدعوي أنها تمثل خطرا على الأمن القومي الأمريكي ومن المحتمل أن تستغلها بكين للتجسس وهو ما نفته الشركة الصينية.

وفي الشهر الماضي، وسعت واشنطن قائمتها السوداء لتشمل عددًا من شركات المراقبة الصينية بما في ذلك hikvision ، إحدى أكبر الشركات في العالم لمثل هذه التكنولوجيا.

ووفقا للتقرير فقد اصبحت التكنولوجيا جزءا اساسيا من الحرب التجارية بين الصين والولايات المتحدة حيث تتم الأن مناقشة حقوق الملكية الفكرية في المفاوضات الجارية ويري الخبراء إن ترامب يعمل على ملاحقة رواد الصاعة التكنولوجية في الصين كوسيلة لإبطاء النهضة التكنولوجية الصينية عالميا.

وقا الخبراء لـ سي إن بي سي أن التهديد التنافسي من الشركات الصينية للشركات الأمريكية يمكن أن يكون سببًا لضغط واشنطن المتزايد في الآونة الأخيرة.

كما واجه تطبيق tik tok انتقادات كثيرة بما في ذلك ادعاءات انه يفرض رقابة على المحتوى بالإضافة إلى مخاوف بشأن كيفية معالجة بيانات المستخدم، لكن المحللين لديهم رأي آخر حيث يعتقدون أن ما تفعله الولايات المتحدة يهدف الى حماية شركاتها مثل فيس بوك وسناب شات.

ترامب يحتفى بانجازات فريق البيسبول .. وميلانيا تشارك بتعليق على انستجرام

احتفى الرئيس الأمريكى دونالد ترامب ، والسيدة الأولى ميلانيا ترامب بفريق البيسبول الوطنى، وذلك باستقبال اعضاء الفريق داخل البيت الأبيض.

وقال ترامب خلال استقباله اعضاء الفريق، إن هذه هى المرة الأولى التى تفوز أمريكا فيها ببطولة منذ 100 عام، حيث كان آخر انجاز مماثل فى عهد الرئيس الامريكي الأسبق كالفين كوليدج.

وشاركت السيدة الأولى ميلانيا ترامب صورة لاستقبال أعضاء الفريق على صفحتها الرسمية بموقع انستجرام ، فيما قالت شبكة "سي ان ان" إن عدد قليل من اللاعبين تغييب عن الاحتفال وفقًا لقائمة الحاضرين المتوقعين التي وضعها البيت الأبيض، ومن بين الأشخاص غير المدعويين شون دوليتل وأنتوني ريندون وفيكتور روبليس ومايكل تايلور وجو روس واندر سويرو وجافي غيرا وويلمر ديفو.

الصحف البريطانية:

 غموض حول وفاة أمريكية من أصول مصرية فى نيويورك.. والشرطة تحقق

علا سالم
علا سالم

 

سلطت صحيفة "الإندبندنت" البريطانية الضوء على الغموض الذى يحيط بوفاة علا سالم، أمريكية من أصول مصرية فى جزيرة ستاتن فى نيويورك، وقالت إنه تم اكتشاف جسدها في 24 أكتوبر في متنزه بلومينجديل، وهو مغطى جزئيًا بأوراق الشجر وبملابسها الكاملة ، بحسب الشرطة.

وأوضحت الصحيفة أن علا سالم، بكل المقاييس، كانت لا تخشى شيئا، فعندما كانت مراهقة، واجهت مديرى متنزه بعد رفضهم السماح لها بالركوب لأنها كانت ترتدى الحجاب، كما عملت فى صالة رياضية للملاكمة وكان ينظر إليها باعتبارها حامية قوية لحقوق الذين يتعرضون للعنف الأسرى، حيث كانت تتطوع فى مراكز المساعدة، حتى أنها كانت مغامرة، وذهبت للقفز بالمظلات. وأضافت الصحيفة "ثم توفيت علا البالغة من العمر 25 سنة".

ومع ذلك تقول "الإندبندنت"، إن موتها لم يُعتبر جريمة قتل، ولم تتم أى اعتقالات. أفادت وسائل الإعلام أنه لا توجد علامات على تعرض الجسم لصدمات، ولكن توجد مؤشرات ترجح جرها.

وقال متحدث باسم إدارة شرطة نيويورك، إن هناك تحقيقًا مستمرًا فى الوفاة لكنه لن يعلق أكثر من ذلك. وقال مكتب الفاحص الطبى فى المدينة إن سبب الوفاة لم يتحدد لأنه ينتظر نتائج اختبارات السموم التى قد تستغرق أسابيع.

قالت دانية درويش، صديقة ورئيسة مركز المرأة الأسيوية فى بروكلين، ملجأ العنف الأسرى حيث تطوعت علا سالم: "لا أعرف من فعل ذلك بها". "ليس لدى فكرة."

وأوضحت الصحيفة أن ما يعمق الشعور بالغموض هى التساؤلات حول زواج علا سالم، حيث كانت فى علاقة مضطربة بدا أنها قد تصاعدت بعد انفصال الزوجين قبل أكثر من عام من وفاتها، حيث قدم الطرفان أوامر الحماية ضد بعضهما البعض، وكانت علا فى مرحلة ما تبحث عن ملجأ وهو المكان الذى تطوعت فيه فيما بعد.

وقالت الصحيفة إن والدى علا من مصر، ونشأت فى جزيرة كوني في بروكلين وكانت عضوًا نشطًا فى مركز شباب المجتمع الأمريكى المسلم فى جنوب بروكلين فى سن المراهقة.

شركة EASYJET

البريطانية تطلق أولى رحلاتها إلى مصر العام المقبل

قالت صحيفة "ذا صن" البريطانية إن شركة EASYJET ستطلق رحلاتها إلى مصر للمرة الأولى في العام المقبل ، حيث ستوفر عروض سفر إلى 24 فندقًا.

وستقوم شركة العطلات ببيع العروض إلى الغردقة وكذلك شرم الشيخ ، والتي شهدت مؤخرًا انتهاء حظر الطيران لمدة أربع سنوات إلى الوجهة.

وقال بول بيكسبي ، مدير الاستراتيجية  فىالشركة  خلال مؤتمر للسفر إن هناك "فرصة كبيرة" في البلاد لقضاء الإجازات من المملكة المتحدة.

وقال: "سوف نقدم مجموعة مختارة من الفنادق التي نعرفها في الغردقة وشرم الشيخ بحلول صيف عام 2020.

وأضاف بول أن الخطط "ستظل صغيرة"، حيث سيتم التعامل مع ما بين 10 و 12 فندقًا في كل موقع. تعد مصر موقعًا شهيرًا لقضاء العطلات البريطانيين حيث تقدم عطلات رخيصة على البحر الأحمر.

في عام 2018 ، شهدت البلاد زيادة في عدد السياح في المملكة المتحدة بنسبة 39 في المائة مقارنة بالعام السابق.

ويعتقد أن هذا سيزيد مرة أخرى العام المقبل بعد رفع حظر الطيران المفروض على شرم الشيخ في وقت سابق من هذا العام.

وأوضحت الصحيفة أن EasyJet ليست هي الوحيدة التي تستفيد من مسارات الرحلات التي أعيد تقديمها.

في وقت سابق من هذا الأسبوع ، أعلنت TUI أنها ستطلق العطلات إلى شرم الشيخ ، والتي ستنطلق في 7 نوفمبر.

 


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

الموضوعات المتعلقة


لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة