خالد صلاح

بيع لوحة لـ "فريدا كاهلو" تثير الجدل حول ميولها الجنسية.. اعرف التفاصيل

السبت، 23 نوفمبر 2019 12:00 ص
بيع لوحة لـ "فريدا كاهلو" تثير الجدل حول ميولها الجنسية.. اعرف التفاصيل لوحة "سيدة بالأبيض"
كتب محمد عبد الرحمن

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

بيعت لوحة للفنانة المكسيكية فريدا كاهلو بعنوان "سيدة في الأبيض" (حوالي عام 1929)، المثيرة للجدل، بأكثر من 5.8 مليون دولار في معرض كريستي للفن بأمريكا اللاتينية في نيويورك بالأمس، مما يجعلها ثاني أعلى سعر تم تحقيقه للفنان في مزاد علني، حيث قدرت قيمة العمل بين 3 ملايين دولار و5 ملايين دولار، في السابق، بيعت لها دوس ديسودوس إن إل بوسكي (لا تييرا ميسما) بأكثر من 8 ملايين دولار في كريستيز في عام 2016م.

يعتقد أن رسم بورتريه للسيدة باللون الأبيض كان يُظن أنه كان يُرسم بالزيت على مدار عام بعد زواجها من دييغو ريفيرا، ويعتقد بعض العلماء أنه صنع في المكسيك، لكن من الممكن أن تكون قد رسمت في سان فرانسيسكو، عندما كان يعيش ريفيرا وكاهلو هناك في عام 1930.

كما أنه من غير الواضح من هى السيدة موضوع الصورة، إلا أن عدم اكتمال اللوحة أدى إلى ظهور عدد كبير من النظريات، حيث يتكهن البعض بأن الصورة تصور أحد عشيقات "كاهلو"، اللاتى كانت معهم خلافات، انتهت العلاقة، ولم تكتمل اللوحة، حيث اشتهرت الرسامة الراحلة بازدواجية ميولها الجنسية.

وفى عام 2014، جاء ورثة شخصة يدعى دوروثي (براون) فوكس وادعوا أن اللوحة كانت لعمتهم، ويتكهن آخرون أن المرأة قد تكون أحد أقارب أو صديق رالف ستاكبول، النحات الذي عاش مع كاهلو وريفيرا في سان فرانسيسكو.

افترض فيرجيليو جارزا، رئيس قسم الفنون في أمريكا اللاتينية في كريستي، لفوربس أنه يعتقد أن اللوحة هي زميلة كاهلو في المدرسة الثانوية إيلينا بودر.

وفريدا كاهلو، رسامة شهيرة ولدت في أحد ضواحي كويوكان، المكسيك في 06 يوليو، 1907 وتوفيت في 13 يوليو، 1954 في نفس المدينة.

اللوحة
اللوحة

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





لا تفوتك
الرجوع الى أعلى الصفحة