خالد صلاح

برعاية سوبر كورة

سوبر كورة

الخسارة واحدة والأسباب متعددة.. 9 أعمال فنية ضحية لعبث الإنسان وجنونه

الأربعاء، 09 أكتوبر 2019 08:00 م
الخسارة واحدة والأسباب متعددة.. 9 أعمال فنية ضحية لعبث الإنسان وجنونه لوحة وردية ليل
كتب محمد عبد الرحمن

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء
ما الذي يمكن أن يدفع شخصا ما لمحاولة تدمير عمل فني؟ قد يتخيل المرء أن المخربين هم أناس فقدوا عقولهم فقط، لكن في كثير من الحالات، لكن ذلك ليس دائما، فقد يتم استهداف الأعمال لأسباب متعددة منها السياسة، حيث يهدف المعتدون لتصدر قضيتهم العناوين الرئيسية عن طريق تدمير كنوز ثقافية.
 
 
ورصد موقع "art.net news"  تسعة من أكثر الهجمات الفنية بشاعة، وقام بتقييمها على مقياس من واحد إلى خمسة، مع مراعاة شدة الهجوم واحتمال الاستعادة الناجحة وجرأة الجاني.
 
 

1. لوحة بارنيت نيومان تشوه الأحمر والأصفر والأزرق  (1986- 1997)

Barnett-Newman-Whos-Afraid-of-Red-Yellow-and-Blue-III-1967-1024x621
 
الوقت والمكان: 1986؛ 1997 متحف ريجكس في أمستردام.
المجرم؟ رسام ساخط يبلغ من العمر 31 عامًا يدعى جيرارد جان فان بلاديرن، وتم نشر قصة الهجمات المتعددة لهذه اللوحة على نطاق واسع، حتى أنه أنتج فيلم وثائقى عنها بعنوان "نهاية الخوف".
 
 
وكانت اللوحة تشارك فى  معرض عام 1986ـ عندما قام "جيرارد جان فان بلاديرن" باقتحام المتحف ومزقها، حُكم عليه بالسجن لمدة خمسة أشهر، وبعد الواقعة السابقة أمضى الكونسرفور دانييل جولدريير، أربع سنوات فى ترميم اللوحة القماشية، وفى عام 1997، عاد فان بلاديرن إلى المتحف وقام بتمزيقها بشفرة صغيرة.
 
 

2. تمثال أوغست رودان المفكر (1881)

IMG_0217-1-1024x768
 
متى وأين: 1970 ، خارج متحف كليفلاند للفنون
من المجرم؟ لم يتم إلقاء القبض على أي شخص بسبب هذه الجريمة، ولكن كانت هناك شائعات بأن ذلك كان من عمل المجموعة الناشطة المتطرفة ويذر أندر جراوند.
 
 في ساعات الصباح الباكر من يوم 24 مارس 1970، هز انفجار أشهر تماثيل رودان "المفكر" حيث أطاح بالقدمين وألحق الضرر بقاعدة التمثال، لقد وضع "ديناميت" أسفل قاعدة التمثال، وحاول المسئولون فى المتحف إصلاح التمثال لكن الأضرار كانت كبيرة، فاختار المتحف الإبقاء على ما تبقى من العمل معروضاً بدون إصلاحات.
 
 

3. تمثال للنحات أنيش كابور – الركن القذر(2011)

GettyImages-487723936
 
متى وأين: فى عامى 2015 و 2016 فى حديقة فرساى.
 
تعرض التمثال المصنوع من الصلب والحجر للتشويه بعد وقت قصير من وضعه في يونيو ثم مرة أخرى هذا الشهر، وأثار التمثال استفزاز البعض الذين رأوه ينطوى على إيحاء جنسى.
 
 

4. رامبرانت – لوحة وردية الليل (1642)

attacked-painting
 
متى وأين:  ثلاث محاولات 1911 ، 1975 ، 1990،  متحف ريجكس في أمستردام.
من المجرم؟ طاهٍ عاطل عن العمل، ومدرس سابق في مدرسة، ومريض نفسي هارب.
 
رغم أنّ "ورديّة الليل" تُعتبر الآن عملا أسطوريا فإنها لم تلق حفاوة من النقاد ولا من فرقة الكابتن كوك الذين تعاقدوا مع رامبرانت على رسمها مُقابل مبلغ ضخم من المال. والسبب في ذلك أن اللوحة لا تُظهر أيا من أفراد الحرس في مجموعة الكابتن كوك بالشكل الذى أراده، فقد ظنّ الفريق أن كل واحد منهم سيظهر بوضوح مُتعرف عليه في اللوحة، لكن على العكس، لم يتم التعرف على أي منهم.
 
وفى عام 1911، هاجم طاهٍ عاطل عن العمل اللوحة بسكين، لكنه أخفق في النهاية في اختراق الطلاء السميك. 
 
ووقع الهجوم الثاني في 14 سبتمبر 1975 ، عندما سار مدرس يدعى  وليام دي ريك وبدأ في تمزيق العمل قبل أن يمسك به الحراس، فصاح الرجل بأنه "فعل ذلك من أجل الرب".
 
آخر حادث وقع في "ذا نايت ووتش" في عام 1990 ، عندما أخفى مريض عقلي هارب حامض الكبريتيك في زجاجة رذاذ ووجهه إلى اللوحة، ولحسن الحظ ، تمكن الحراس من إنقاذ اللوحة.

5- الموناليزا ليوناردو دا فينشي (1503)

Leonardo-da-Vinci-Portrait-of-Lisa-Gherardini-spouse-of-Francesco-del-Giocondo-La-Joconde-or-Mona-Lisa-Paris-Musée-du-Louvre-courtesy-RMN-Grand-Palais-Musée-du-Louvre-Michel-Urtado-698x1024
 
متى وأين: مرتان فى 1956 ، 1974 ، 2009؛ متحف اللوفر ومتحف طوكيو الوطنى.
 
من المجرم؟ مهاجر روسى بلا مأوى.
 
وقع الهجوم الأول في شتاء عام 1956 عندما ألقى رجل بلا مأوى يدعى هوجو أونزاغا فيليجا صخرة على التحفة، فقد أراد الذهاب إلى السجن للحصول على سرير دافئ، على حد قوله، في هذه الأثناء، وقبل بضعة أشهر ألقى أحد المخربين حمضًا في الواجهة الأيقونية أثناء ظهور اللوحة في متحف في مونتوبان بفرنسا، وبعد ثمانية عشر عامًا، في عام 1974، قامت امرأة معوقة بصبغ اللوحة بالطلاء أحمر عندما كانت اللوحة معارة لمتحف طوكيو الوطني، وذلك بسبب اعتراضها على سياسات الوصول إلى المتحف، وجاء أحدث هجوم على اللوحة في متحف اللوفر في عام 2009 ، عندما قامت امرأة روسية بإلقاء كوب من القهوة على الموناليزا.
 

6. مايكل انجلو تمثال بيتتا (1498 - 1999)

Michelangelos_Pieta_5450_cropncleaned_edit-977x1024
 
متى وأين: عيد العنصرة الأحد 21 مايو 1972؛ الفاتيكان
من المجرم؟ لازلو توث، عالم جيولوجي أسترالي المولد
 
كان توث يبلغ من العمر 33 عامًا وقت وقوع الحادث ، وهو نفس عمر يسوع وقت وفاته، وفقًا للمارة، صرخ الجيولوجي قائلا: "أنا يسوع المسيح - قمت من بين الأموات" قبل أن يميل فوق السور الواقي ويضرب تمثال السيدة العذراء وشخصية المسيح بمطرقة، كان الضرر شديدًا، تحطمت أنف العذراء إلى ثلاثة أجزاء وتم قطع ذراعها اليسرى وأصيبت بأضرار في خدها وعينها اليسرى.
 
لم يتم توجيه تهم جنائية إلى توث عن الجريمة، ولكن تم إعلانه "خطيرًا اجتماعيًا" وتم نقله إلى المستشفى في إيطاليا لمدة عامين قبل ترحيله إلى أستراليا، وتمت استعادة التمثال في عملية شاقة استمرت 10 سنوات واليوم، يظهر العمل خلف زجاج مقاوم للرصاص.
 

7- دييجو فيلازكيز - روكبي فينوس (1651)

 
 
متى وأين: 1914؛ المعرض الوطني للفنون في لندن
 
 دخلت امرأة كندية تدعى مارى ريتشاردسون، كانت ناشطة في الاتحاد الاجتماعي والسياسي للمرأة في إميلين بانكهورست، إلى متحف لندن وهاجمت اللوحة، وكان قصدها من الهجوم لفت الانتباه إلى الاعتقال العنيف لـ  إميلين بانكهورست، زعيمة الاتحاد الاجتماعي والسياسى للمرأة، تمت استعادة اللوحة بنجاح وحُكم على ريتشاردسون بالسجن لمدة ستة أشهر (بحد أقصى).
 

8- بابلو بيكاسو جيرنيكا (1937)

GettyImages-583900537-2-1024x683
 
متى وأين: 1974؛ متحف الفن الحديث في نيويورك
من المجرم؟ تاجر الفن طونى شافرازى
قبل أن يصبح جامعًا فنيًا على مستوى عالمي، كان توني شافرازى فنانًا  يحلم بتغيير العالم، وبعد ظهر يوم 30 أبريل ، صعد إلى متحف الفن الحديث وهو يحمل علبة من طلاء الرش الأحمر وكتب عبارة "KILL LIES ALL" على  تحفة بيكاسو في وضح النهار، مما أثار دهشة الزوار وحراس المتاحف.
في أقل من ساعة، تمكن الفريق من إزالة الطلاء، تم القبض على شافرازى بتهمة الأذى الجنائي، ولكن بعد ذلك نجح في أن يصبح جامع الفن ومالك معرض ناجحة في نيويورك.
 

9. إناء Ai Weiwei الملون (2013)

Ai-Weiwei-Coloured-Vases-2006-1-1024x682
 
متى وأين: متحف بيريز للفنون في ميامي ، فبراير 2014
 
من المجرم؟ ماكسيمو كامينيرو ، 51 عامًا ، فنان محلى.
 
 قال متحدث باسم المتحف  إن كامينيرو البالغ من العمر 51 عامًا توغل في المعرض والتقطت واحدة من المزهريات الكثيرة الملونة بألوان Ai Weiwei (تبلغ قيمتها حوالي مليون دولار ، وفقًا للمتحف) ، وعندما سأل أحد الحراس ولإعادته ، ألقى كامينيرو المزهرية على الأرض ، مما أدى إلى تحطيمها.
 
قال كامينيرو لصحيفة نيو تايمز إنه "فعل ذلك مع جميع الفنانين المحليين في ميامي الذين لم يظهروا في المتاحف هنا". وأضاف أن المتاحف "أنفقت ملايين كثيرة الآن على فنانين عالميين." كامينيرو قال إنه كان احتجاجًا عفويًا، تعهد كامينيرو بعدم ارتكاب مخالفات جنائية ودفعت شركات التأمين مبلغ 10000 دولار كتعويض.

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة