خالد صلاح

زى النهاردة.. "دايان" يستقيل من الحكومة الإسرائيلية عام 1979

الإثنين، 21 أكتوبر 2019 05:50 ص
زى النهاردة.. "دايان" يستقيل من الحكومة الإسرائيلية عام 1979 موشيه دايان
وكالات

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

المحطات الفارقة فى حياة وزير دفاع إسرائيل وقت حرب 1973 ، موشيه دايان، عديدة، إلا أن فى مقدمتها بالطبع يأتى فقدانه للعين اليسرى والذى وقع حادثها على الاراضى السورية وتحديدا فى مطلع يونيو عام 1941، فى منطقة الإسكندرونة، عندما طًلب منه قيادة سريته والإنضمام للقوات البريطانية لمواجهة القوات الفرنسية، وتم تبادل إطلاق النارليفقد خلالها عينه.

ومن المحطات التى مثل فيها "دايان" فارقا فى الجيش الإسرائيلى نجاحه مع شمعون بيريز بعد حرب عام 1948، بإجراء صفقات أسلحة كبيرة مع فرنسا في تلك الفترة، وقاد بنفسه الاتصالات التي تمت بين إسرائيل وكل من بريطانيا وفرنسا وكان الموجه الفعلى لها خاصة فى النواحى العسكرية.

وفى عام 1956، قاد "دايان" القوات الإسرائيلية المهاجمة لأرض الفيروز فى شبة جزيرة سيناء، ضمن قوات العدوان الثلاثى على مصر، ليكتسب مقعدا وسط الدمويين ومجرمى الحروب فى صفحات التاريخ الحديث.

انتهت حرب العدوان الثلاثى بانسحاب القوات البريطانية والفرنسية، وانسحاب إسرائيل عام 1957 من المناطق التى احتلتها، ومن قطاع غزة كذلك، اضافة إلى وضع قوات طوارئ دولية على الحدود المشتركة بين مصر وإسرائيل.

موشيه دايان كان من بين المعارضين لانسحاب اسرائيل من المناطق التي احتلتها، لكنه اضطر لقبول قرار الحكومة، وبعد اتمام الانسحاب الإسرائيلي، خرج فى اجازة طويلة، وفي 29 يناير 1958 انهى مهامه في قيادة اركان الجيش.

بعد فشل "دايان" في حرب اكتوبر 1973، لم يتم اختياره فى التشكيلة الوزارية الجديدة بقيادة اسحاق رابين، وهى الحكومة التي شكلت في 1974 بعد استقالة غولدا مئير.

في انتخابات عام 1977 أصبح "دايان" عضوا بالكنيست، قبل انشقاقه بعد الانتخابات عن حزب العمل، وانضم لحزب صغير يدعى "تيلم"، وقبل اشغال وزارة الخارجية في حكومة مناحم بيجن، وبعد عام واحد من توليه المنصب الجديد دخل في مفاوضات مباشرة مع إدارة الرئيس المصرى الراحل محمد أنور السادات في كامب ديفد انتهت بالتوقيع على أول اتفاقية للسلام بين إسرائيل ودولة عربية عام 1979.

قدم "دايان" استقالته فى أكتوبر 1979 في اعقاب خلافات استراتيجية مع بيجن حول مصير المناطق المحتلة وتطبيق الاتفاق مع مصر، حيث لم يكن معنيًا بسيادة إسرائيل على المناطق المحتلة.


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





لا تفوتك
الرجوع الى أعلى الصفحة