خالد صلاح

غمض عينيك وارقص بخفة ودلع.. "مهند" أصغر لاعب بالسيرك القومى.. فيديو

الأحد، 20 أكتوبر 2019 01:19 م
غمض عينيك وارقص بخفة ودلع.. "مهند" أصغر لاعب بالسيرك القومى.. فيديو مهند
منة الله حمدى

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

غمض عينيك وارقص بخفة ودلع.. الدنيا هى الشابة وأنت الجدع.. تشوف رشاقة خطوتك تعبدك.. لكن أنت لو بصيت لرجليك..تـقع.. كلمات من روائع المبدع الراحل صلاح جاهين كأنها ثوب حيك لهذا لطفل براءة عينيه وضحكته الرقيقة تجذبك فلا يمكن أن تحول عينيك عنه، رشاقته حين يعتلى الكرة بخفة ترجف قلبك معه، لكن سرعان ما تطمئن وأنت تراه يفتح يديه كى يضبط توازنه ويمشى على الكرة ببراعة وتوازن مبهرين، رافعا رأسه مبتسما، إنه مهند أمير مجدى أصغر لاعب بالسيرك القومى.

الأب والأم لاعبان فى السيرك القومى
 

"أسعد أوقات حياتى وأنا ماشى على الكرة" بسعادة وحماس تحدث مهند لـ"اليوم السابع" عن حياته داخل السيرك فقال: أمى وأبى الاثنان يعملان هنا، وأبى هو من علمنى لعبة المشى على الكرة جذبتنى خفته وهو يلعب وتصفيق الجمهور وسعادته به حفزنى كى أكون لاعبا متميز مثله، بعد إحدى حفلاته طلبت منه أن يعلمنى ويدربنى وبالفعل ظللت ما يقرب من سنتين أتدرب على المشى على الكرة حتى أتقنتها.

أول ليلة عرض لـ"مهند"

وتابع: أول ليلة عرض لى امتزج شعور الخوف بالسعادة، وقفت خلف الستارة أقرأ القرآن الكريم إلى أن سمعت صوتهم ينادون اسمى فى الميكروفون حينها دق قلبى بشدة وقلت توكلت على الله ودخلت للجمهور تصفيقه شجعنى وحفزنى أن أقدم أجمل ما عندى، وكان أبى وعمى معى فى نفس العرض وشجعانى أكثر ويومها قدمت عرضا متميزا بدون أى خطأ، وبعدما أنهيت العرض وصفق لى الجمهور سعدت جدًا وقلت لأبى أريد أن أعرض كل يوم وبالفعل أصبحت لى فقرة ضمن عروض السيرك يوميًا.


 

نظرات العين هى اللغة الأساسية بين مهند ووالده أثناء العرض
 

وأكمل مهند: فور سماع المذيع وهو ينادى اسمى كى أدخل العرض أشعر بقوة خارقة تنتابنى وأن الله أعطانى طاقة كبيرة كى أقدم أجمل ما عندى؛ وأصعب لحظة ممكن تمر عليا لو وقعت أثناء العرض لكنى أقاوم الفشل وأرفع رأسى سريعًا وأبدأ من جديد؛ لذلك هناك لغة بنظرة بالعين معينة بينى وبين والدى وعمى تحسبًا لأى شىء ممكن أن يحدث.

اتقاني للعبتى يزيدنى ثقة وخاصة أمام جمهور الأطفال

وتابع: أشعر بسعادة مفرطة عندما أرى الجمهور من الأطفال يشاهدوننى ويصفقون لى، وكأنى مختلف عنهم ومميز بسبب إتقانى شيئا هم لا يعرفونه وهذا يزيدنى ثقة؛ لذلك أحاول أن أتعلم حركات جديدة كى يصفقوا لى أكثر فى كل مرة يشاهدوننى فيها، كما أنى أدعوا زملائى فى المدرسة كى يشاهدوننى وعندما أنهى العرض يصفقون لى بشدة ويقولون أحسنت وحينها أشعر بمنتهى السعادة.

يتمنى "مهند" أن يكون لاعبا مميزا داخل السيرك القومى المصرى، وأن يتعلم أصعب الألعاب ويقول "مثلى الأعلى أحمد ياسين الذى يتقن لعبة الـ"بالانسات" أو التوازن على الهواء".

 


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة