خالد صلاح

ديكتاتور اسطنبول.. أردوغان يعتقل المعارضين لرفضهم العدوان على شمال سوريا.. غضب شديد للمعارضة التركية.. ووزير الداخلية التركى يهدد منتقدى العملية الإجرامية ضد الأكراد.. وخبير: تركيا ترتكب جرائم حرب ضد السوريين

الأحد، 13 أكتوبر 2019 07:00 م
ديكتاتور اسطنبول.. أردوغان يعتقل المعارضين لرفضهم العدوان على شمال سوريا.. غضب شديد للمعارضة التركية.. ووزير الداخلية التركى يهدد منتقدى العملية الإجرامية ضد الأكراد.. وخبير: تركيا ترتكب جرائم حرب ضد السوريين أردوغان
كتب محمود العمرى

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

لا يزال النظام التركي برئاسة رجب طيب أردوغان، يواصل قمعه وانتهاكاته، بحق كافة السياسيين والقيادات المسئولة في تركيا، وأيضا المواطنين، بسبب انتقادهم عبر صفحات مواقع التواصل الاجتماعى للعدوان التركى على شمالي سوريا، ورفضهم للعملية العسكرية ضد المواطنين هناك، وهو ما أثار موجة من الغضب الكبير والتنديد بقمع الرئيس التركي.

قوات الأمن تعتقل قيادى بحزب السعادة التركي

وألقت قوات الأمن التركية القبض على أحد أعضاء حزب السعادة التركي المعارض، بسبب انتقاده لعدوان أردوغان على سوريا عبر منشوراته على مواقع التواصل الاجتماعي.

وذكر موقع تركيا الآن، أن الشرطة اعتقلت أحد أعضاء حزب السعادة، بمدينة قوجه إيلي التركية، بسبب رفضه لعملية نبع السلام التي تشنها تركيا ضد الأراضي السورية، ووجهت إليه تهمة الدعاية لمنظمة إرهابية.

اعتقال رئيسة بلدية كردية لرفضه العدوان على سوريا

فى السياق ذاته واستمرار لنفس النهج القمعي، ألقت قوات الأمن التركية القبض على الرئيسة المشاركة لحزب الشعوب الديمقراطي الكردي في لواء الإسكندرون، هوليا أتاش، بتهمة الانتماء لتنظيم إرهابي، بسبب منشورات على مواقع التواصل الاجتماعي.

وشملت عملية الاعتقال الرئيسة المشاركة لحزب الشعوب الديمقراطية الكردي في لواء الإسكندرون هوليا أتاش، ومسؤولة حزب اشتراكي في مدينة هطاي، بيلجين آيرانجي، والصحفية بورجو أوزكايا، وأرسلت هوليا أتاش إلى النيابة العامة بعد الاستماع لأقوالها في مديرية أمن بلدة إسكندرون، وصدر في حقها مذكرة اعتقال بتهمة الانتماء لتنظيم إرهابي، عملية الاعتقال تسببت في موجة من الانتقادات لحكومة حزب العدالة والتنمية.

وزير داخلية تركيا يتوعد المعارضة بالاعتقالات

حملة الاعتقالات التى يمارسها النظام التركي، جاءت بعد تهديد وزير الداخلية التركى سليمان صويلو، كل منتقدى العدوان التركى على سوريا، باتخاذ كافة الاجراءات ضد أبناء الشعب التركى الرافضين للعملية العسكرية والغزو فى سوريا، واعتقال كل من ينتقد هذه العملية.

وقال وزير الداخلية التركى سليمان صويلو فى مقطع فيديو تداولته عدد من الصفحات التركية: "حتى الآن ثبُت أن هناك حوالى 500 شخصا أهانوا العملية العسكرية،ووصفوا دولتنا بالمحتلة، وأهانوا وحدة أمتنا على مواقع التواصل الاجتماعى، وتم اتخاذ الإجراءات القانونية ضدهم، وألقى القبض على 121 شخصًا منهم، وما زالت الاعتقالات مستمرة".

أردوغان يغرق تركيا في أزمات وصراعات

فى السياق ذاته قال الدكتور طه على، المحلل السياسي، إن الممارسات التى يقوم بها أردوغان ضد السياسيين الاتراك والمعارضين، لرفضهم العدوان التركي على سوريا، تؤكد أن هذا النظام يرتكب جرائم حرب ضد السوريين، وانتهاكات قمعية ضد المعارضين له فى تركيا.

وأضاف المحلل السياسي فى تصريح لليوم السابع، أن تأكيد المعارضة التركية ورفضهم العدوان التركي على سوريا، يوضح أمام الجميع أن أردوغان سيغرق تركيا وشعبها فى أزمات عديدة، وأنه يترك أزماته الداخلية ، وانهيار الاقتصاد التركي، والمشاكل المتعلقة بالسياسة إلى التدخل فى شئون الدول الأخرى.

وتابع أن الشعب التركي يعاني من الازمات الاقتصادى، وانهيار الليرة التركية، وهذا يبين فشل النظام التركي فى حل مشاكله بالداخل.

 


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





لا تفوتك
الرجوع الى أعلى الصفحة