خالد صلاح

برعاية سوبر كورة

سوبر كورة

مفاجأة.. لون العين يحدد إصابتك باكتئاب الشتاء

الأربعاء، 02 يناير 2019 08:16 م
مفاجأة.. لون العين يحدد إصابتك باكتئاب الشتاء عيون
كتب بيتر إبراهيم

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

إذا كنت تشعر بالضيق عند برودة الطقس والليالي الطويلة فأنت لست وحدك، حيث إن هناك ظاهرة معروفة باسم "الاضطراب العاطفي الموسمي" (SAD)، وهو سبب شعور الناس بالخمول، وسرعة الانفعال، في أشهر الشتاء، وفقاً للموقع الطبى الأمريكى “MedicalXpress”.

وعلى الرغم من أن SAD هو شكل معترف به من الاكتئاب الإكلينيكي، إلا أن فريقا من الباحثين وجدوا أن لون العين قد يكون في الواقع أحد العوامل التي تحدد الإصابة بالاكتئاب.

واكتشف الباحثون دليلاً على أن لون عين الشخص يمكن أن يكون له تأثير مباشر على مدى قابليته للتأثر بالحزن.

ولتأكيد نتائج الدراسة، استخدم الباحثون عينة من 175 طالبًا من جامعتين (واحدة في جنوب ويلز ، والأخرى في قبرص)، ووجدوا أن الأشخاص الذين لديهم عيون فاتحة أو زرقاء قد سجلوا انخفاضًا ملحوظًا في الإصابة بالاكتئاب من أولئك الذين لديهم عيون داكنة أو بنية. 

وتتفق هذه النتائج مع الأبحاث السابقة التي وجدت أن الأشخاص ذوي البشرة الداكنة أو العين الداكنة كانوا أكثر اكتئابا بكثير من أولئك الذين لديهم عيون زرقاء.

السبب في أن لون العين قد يجعل بعض الأشخاص أكثر عرضة للإصابة بالاكتئاب أو تغيرات المزاج قد يكون بسبب كمية الضوء التي يمكن لعين الفرد معالجتها.

وأوضح الباحثون أن شبكية العين هي جزء من الخلايا التي تحتوي على مقلة العين وهى حساسة للضوء، فعندما يدخل الضوء العين ، فإن هذه الخلايا تحفز النبضات العصبية التي تشكل صورة بصرية في دماغنا. 

وفي عام 1995 ، اكتشف العلماء أن بعض خلايا الشبكية ، تعمل بدلاً من تشكيل الصورة ، ترسل ببساطة معلومات حول مستويات السطوع من مؤخرة العين إلى منطقة ما تحت المهاد في الدماغ، وهو جزءًا مهمًا من الدماغ الذي يفرز الهرمونات (مثل الأوكسيتوسين) الذي ينظم درجة الحرارة والجوع ودورات النوم.

لذلك، وجد الباحثون أن العيون ذات الصباغ الخفيفة (العيون الزرقاء أو الرمادية) أكثر حساسية للضوء، وهذا يعني أنهم لا يحتاجون إلى امتصاص الكثير من الضوء مثل العيون البنية أو الداكنة قبل وصول هذه المعلومات إلى خلايا الشبكية. 

وأضاف الباحثون أن لون العين ، بالطبع ، ليس العامل الوحيد لاكتئاب الشتاء، حيث أن الأشخاص الذين يقضون وقتًا طويلاً في الأماكن المغلقة يكونون أكثر عرضة للإكتئاب على حد سواء، لكن مجرد الذهاب للخارج للمشي المعتاد ، وخاصة في الأوقات التي تكون مشمسة ، سوف يساعد على تحسين مزاجهم.

 

 


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة