خالد صلاح

ارتباك فى لندن بعد رفض مجلس العموم البريطانى خطة بريكست.. فرنسا والدنمارك والسويد وألمانيا وأيرلندا يعربون عن أسفهم.. تراجع مربك للجنية الاسترلينى نتيجة القرار.. وبريطانيا تتأهب لسحب الثقة من رئيسة الوزراء

الأربعاء، 16 يناير 2019 11:30 ص
ارتباك فى لندن بعد رفض مجلس العموم البريطانى خطة بريكست.. فرنسا والدنمارك والسويد وألمانيا وأيرلندا يعربون عن أسفهم.. تراجع مربك للجنية الاسترلينى نتيجة القرار.. وبريطانيا تتأهب لسحب الثقة من رئيسة الوزراء ارتباك فى لندن بعد رفض العموم البريطانى خطة بريكست
كتب محمد جمال
إضافة تعليق

ضجة كبيرة سببها رفض تصويت مجلس العموم البريطانى على خطة خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبى، حيث أعربت الدنمارك والسويد وألمانيا وأيرلندا عن أسفهم، لرفض مجلس العموم البريطانى لاتفاق خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبى.

 

وقال رئيس الوزراء الدنماركى لارس لوكه راسموسن، إن رفض المجلس للاتفاق مؤسف للغاية، مشيرا إلى أن البلاد تقترب بذلك خطوة أخرى نحو سيناريو فوضوى بشأن الخروج من الاتحاد.

 

من جانبها أعربت وزيرة الشئون الأوروبية والتجارة فى السويد آن ليند، عن أسفها لعدم موافقة البرلمان البريطانى على الاتفاق، مبينة أن ذلك الاتفاق يظل أفضل طريقة لخروج البلاد بشكل منظم من التكتل الأوروبى.

 

وقال نائب المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل وزير المالية الألمانى أولاف شولتس، أن رفض مجلس العموم البريطانى للاتفاق يوما مريرا لأوروبا، مضيفا أننا مستعدون بشكل جيد، لكن بريكست قاسيا سيكون الخيار الأقل جاذبية للاتحاد الأوروبى وبريطانيا.

 

المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل

 

بدورها، أعربت أيرلندا عن أسفها لنتيجة التصويت التى من شأنها أن تزيد من مخاطر بريكست غير منظم، مبينة أنها ستستمر بتكثيف استعداداتها لمثل هذه النتيجة.

 

وأكد الرئيس الفرنسى إيمانويل ماكرون، أن الاتحاد الأوروبى قدم أقصى ما يمكنه باتفاق خروج بريطانيا من الاتحاد "بريكست".

 

الرئيس الفرنسى إيمانويل ماكرون

 

وبدوره، قال عمدة العاصمة البريطانية، لندن، صادق خان، فى أعقاب تصويت البرلمان البريطانى ضد خطة ماى للانسحاب من الاتحاد الأوروبى، إن حجم الهزيمة التى منيت بها خطة رئيسة الوزراء "غير متوقعة".

 

وأضاف خان، لهيئة الإذاعة البريطانية "بي بي سي"، أن الخيار الوحيد الآن هو "إعادة منح السيطرة للشعب البريطانى" من خلال إجراء استفتاء آخر يتضمن خيار بقاء بريطانيا فى الاتحاد الأوروبى.

 

العموم البريطانى

 

وقالت الحكومة الأيرلندية فى بيان أمس، عقب رفض البرلمان البريطانى لخطة ماى حول الانسحاب من الاتحاد الأوروبى، إن التصويت يضيف غموضا حول طبيعة انسحاب المملكة المتحدة من الاتحاد الأوروبى.

 

ونقلت هيئة الإذاعة البريطانية "بي بي سي" عن البيان قوله إن النتيجة التى تم التوصل إليها اليوم "تزيد من خطر خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبى بشكل غير منظم".

 

وأكد البيان على أن الحكومة الأيرلندية "ستكثف من استعدادات" عدم التوصل إلى اتفاقية خلال الأسابيع القليلة المقبلة، مشيرا إلى أن التصويت كان " نتيجة سيئة للجميع".

 

وطالب البيان المملكة المتحدة "بتحديد كيفية حل هذا المأزق كمسألة ملحة"، قائلا إنه لا زال هناك وقت "لتجنب هذه النتيجة".

 

كما تراجع سعر صرف الجنيه الاسترلينى أمام الدولار الأمريكى بالأسواق العالمية عقب الإعلان عن رفض البرلمان البريطانى، أمس الثلاثاء، اتفاق خروج المملكة المتحدة من الاتحاد الأوروبى بأغلبية ساحقة.

 

وانخفضت العملة البريطانية بنسبة 89ر0 % أمام الدولار الأمريكى مسجلة 279ر1 دولار.

 

وسرعان ما تقدم جيرمى كوربين زعيم حزب العمال البريطانى المعارض مقترح لمجلس العموم، بسحب الثقة من الحكومة برئاسة تيريزا ماى، بعد التصويت ضد اتفاق الخروج من الاتحاد الأوروبى.

 

كوربن
كوربن

 

وقد صوت مجلس العموم البريطانى بأغلبية أعضائه، ضد خطة رئيسة الوزراء تيريزا ماى للخروج من الاتحاد الأوروبى.

 

وجاء التصويت الذى جرى مساء أمس الثلاثاء، ضد اتفاق الخروج بأغلبية 432 صوتا مقابل 202 صوت.

 

وعقب ذلك التصويت قالت ماى: "من الواضح أن أعضاء البرلمان لا يدعمون الاتفاقية"، موضحة أنه على الرغم من ذلك فأن الحكومة تحترم إرادة البرلمان.

 

ووصفت رئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماى، مسألة خروج بلادها من الاتحاد الأوروبى "بريكست" بأنها قضية تتعلق بالاقتصاد والأمن ومستقبل الأجيال المقبلة بالنسبة لبريطانيا.

 

وقالت تيريزا ماى - فى حديثها أمام أعضاء البرلمان البريطانى أمس الثلاثاء قبيل التصويت - إن الاتفاقية التى بصدد التصويت عليها تحمى حقوق مواطنى الاتحاد الأوروبى المقيمين فى المملكة المتحدة ومواطنى المملكة المتحدة المقيمين فى بلدان الاتحاد الأوروبى، أما بدون هذه الاتفاقية لن يكون من الممكن التوقيع على اتفاق تبادلى لحفظ هذه الحقوق.


إضافة تعليق




لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة



الرجوع الى أعلى الصفحة