خالد صلاح

مطالبات برلمانية بعمل تمثال لـ"محمد صلاح" وكتابة اسمه فى كل ملاعب الجمهورية.. رضا البلتاجى: تقدمت بمشروع قانون خاص لتكريمه.. طارق متولى: أصبح أيقونة للشباب وأسطورة لن تتكرر.. البطيخى: التكريم أقل واجب

السبت، 08 سبتمبر 2018 12:03 ص
مطالبات برلمانية بعمل تمثال لـ"محمد صلاح" وكتابة اسمه فى كل ملاعب الجمهورية.. رضا البلتاجى: تقدمت بمشروع قانون خاص لتكريمه.. طارق متولى: أصبح أيقونة للشباب وأسطورة لن تتكرر.. البطيخى: التكريم أقل واجب تمثال محمد صلاح ومجلس النواب
كتب ـ هشام عبد الجليل
إضافة تعليق

يبحث أعضاء البرلمان تكريم اللاعب محمد صلاح، وذلك على ما قدمه من تاريخ مشرف للكرة المصرية وانه فخر للعرب ، ورفعه لاسم مصر عاليا فى العديد من المحافل الدولية، فهناك من يقترح بعمل تمثال وكتابة اسمه فى كل استادات الجمهورية الدولية، والبعض الأخر يرى ضرورة أن يمنح جائزة من جوائز الدولية، وتقدم بتعديل لقانون الجوائز التقديرية.

وفى هذا الإطار اقترح النائب سمير البطيخى، وكيل لجنة الشباب والرياضة بمجلس النواب، عمل تمثال للاعب الدولى محمد صلاح، نجم منتخب مصر ولاعب نادى ليفربول الإنجليزى، على أن يوضع فى عدد من مداخل الملاعب التى تقام فيها مباريات دولية على رأسها استاد القاهرة، وعدد اخر من الملاعب على مستوى الجمهورية.

وطالب وكيل لجنة الشباب والرياضة بمجلس النواب، لـ"اليوم السابع"، بجانب عمل تمثال وضع اسم محمد صلاح على كل الاستادات الدولية على مستوى الجمهورية، متابعا: هذا اللاعب استطاع أن يسطر اسمه عبر صفحات التاريخ بحروف من نور، وسجل انجازات تارخية لم يسجلها أى لاعب مصرى من قبل، وهذا يعنى انه يستحق أكثر من وضع تمثال وكتبابة اسمه فى مداخل الملاعب الدولية تكريما له.

وأشار البطيخى، انه اثناء كأس العالم فى روسيا الذى اقيم مؤخرا اقترن اسم محمد صلاح بمصر فى كل المحافل والمناسبات، فالجهمور على من مختلف دول العالم بمجرد ذكر اسم مصر يقترن بذكر محمد صلاح، ولهذا لابد من رد الجميل لهذا اللاعب الذى رفع اسم مصر عاليا فى المحافل الدولية وجعل للكرة المصرية شأن أخر من خلال هذا المقترح البسيط الذى لا يساوى شيئا لما قدمه اللاعب من انجازات للكرة المصرية.

 وفى نفس الصدد قال النائب رضا البلتاجى، عضو لجنة الشباب والرياضة بمجلس النواب، إن اللاعب المصرى محمد صلاح استطاع خلال سنوات قليلة ان يحقق لمصر والوطن العربى والمنطقة ما لم يحققه اى لاعب على مدار عشر عقود ماضية، وهذا الانجاز الذى استطاع ان يقدمه يستحق أكثر من عمل تمثال له او مجرد كتابة اسمه على مدخل استاد دولى.

وأوضح البلتاجى، انه تقدم فى دور الانعقاد الماضى بمشروع قانون لتعديل بعض أحكام القانون رقم 37 لسنة 1958 بإنشاء جوائز الدولة للإنتاج الفكرى ولتشجيع العلوم والعلوم الاجتماعية والفنون والآداب، على ان يتم اضافة الرياضة للقانون، مؤكدا أنه أثناء إعداد هذا التعديل كان نصب عينيه إيجاد آلية لتكريم "صلاح" الذى يعد فخر للعرب.

وأكد عضو لجنة الشباب والرياضة، أن الإبداع الرياضى لا يقل أهمية عن الإبداع فى كافة المجالات سواء كانت  "الفنون، الآداب، العلوم"، حيث اصبح الفارق بين التقدم والتخلف الرياضى فارق حضارى ولهذا فإن المستوى الرفيع للرياضة فى الدول المتقدمة يفوق الدول النامية ويصل فى اغلب الاحيان لمستوى الاقتصاد والثقافة والمستوى الاجتماعى والمعيشى، وصلاح استطاع ان يقدم للعرب ما لم يقدمه رياضى او فنان او عالم او غيره من القطاعات التى تنازل جوائز تقديريه من الدولة ولهذا لابد من إدراج الرياضيين لرد الجميل لما يقدمونه للوطن.

واتفق النائب طارق متولى، عضو لجنة الشباب والرياضة بمجلس النواب، مع ضرورة عمل تمثال للاعب محمد صلاح، مؤكدا انه استطاع ان يصل للعالمية ورفع اسم مصر عاليا فى العديد من المحافل، وأصبحت الكرة المصرية تحظى باهتمام الكثير من الدول وخير دليل على ذلك كم اللاعبين المصريين المحترفين فى العديد من الدول الأجنبية.

وأيد النائب عمل تمثال لمحمد صلاح يوضع فى استاد القاهرة على ان يتم منحه ايضا جائزة تقديرية من الدولة تكريما لما يقوم به هذا اللاعب من إنجازات، مؤكدا على ان "صلاح اصبح ايقونة للكثير من اللاعبين المصريين الشباب، وأسطوة لن تتكرر، وتكريم اللاعب بهذا الشكل سيكون حافز لهؤلاء على الجد والاجتهاد للوصول للعالمية ولهذا فان التكريم مطلوب.


إضافة تعليق




التعليقات 1

عدد الردود 0

بواسطة:

مواطن سكندرى

ارحمونا يرحمكم اللة..

التكريم لايكون بعمل التماثيل ايها الفراعنة..التكريم يكون بتشجيع الشباب على ممارسة الرياضة ...تمجيد الاشخاص بصورة مبالغ فيها عادة زميمة......

اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة



مشاركتك بالتعليق تعنى أنك قرأت بروتوكول نشر التعليقات على اليوم السابع، وأنك تتحمل المسئولية الأدبية والقانونية عن نشر هذا التعليق بروتوكول نشر التعليقات من اليوم السابع
الرجوع الى أعلى الصفحة