خالد صلاح

برعاية سوبر كورة

سوبر كورة

قضية "التلاعب بالبورصة" تهبط بالأسهم.. المؤشر الرئيسى يشهد أكبر تراجع منذ تعويم الجنيه بعدد 553 نقطة.. ورأس المال يفقد 24.6 مليار جنيه ليصل لأدنى مستوى منذ 9 شهور

الأحد، 16 سبتمبر 2018 10:11 م
قضية "التلاعب بالبورصة" تهبط بالأسهم.. المؤشر الرئيسى يشهد أكبر تراجع منذ تعويم الجنيه بعدد 553 نقطة.. ورأس المال يفقد 24.6 مليار جنيه ليصل لأدنى مستوى منذ 9 شهور جمال وعلاء مبارك - أرشيفية
كتب هانى الحوتى

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء
زاد قرار التحفظ على متهمين بقضية "التلاعب بالبورصة"، من خسائرها المستمرة منذ نهاية شهر إبريل الماضى، لتشهد جلسة تداول اليوم الأحد، أسوأ جلسات التداول منذ قرار تحرير سعر الصرف، إذ تراجع المؤشر الرئيسى بنسب تجاوزت 3% ليفقد 553 نقطة، كما هبط رأس المال السوقى بقيمة 24.6 مليار جنيه ليصل إلى مستوى 825.085 مليار جنيه، وهو أدنى مستوى منذ ديسمبر الماضى.
 
وكانت وكانت المحكمة، قد أمرت بالتحفظ على كل من علاء وجمال مبارك، نجلى الرئيس الأسبق محمد حسنى مبارك، وحسن هيكل، نجل الكاتب محمد حسنين هيكل، و2 آخرين هما أيمن أحمد فتحى وياسر الملوانى، وحبسهم على ذمة قضية "التلاعب بالبورصة"، لحين ورود تقرير اللجنة الفنية بشأن القضية.
 
 
ورغم أن عددا من شركات البورصة، سارعت مع بداية جلسة اليوم لنفى تأثرها بخبر القبض على مسئوليها إذ أكدت شركة القلعة للاستشارات المالية، أنه تم حجز عمرو القاضى رئيس قطاع علاقات المستثمرين ورئيس المخاطر بالشركة، على ذمة القضية بغرض عرضه على اللجنة المختصة بالتصالح، مضيفة أن اتهام عمرو القاضى، ناتج عن ملكيته لأسهم ضمان العضوية فى البنك الوطنى، إضافة إلى أن عضويته بمجلس إدارة البنك، هى عضوية بصفة شخصية، منوهة إلى أن الشركة لم يسبق لها التعامل على أسهم البنك، ولم تكن يوما مساهما أو عضوا بمجلس إدارته، وأن الشركة ليست طرفا وإن أعمالها مستقرة.
 
كما أكدت المجموعة المالية هيرمس، أن ياسر الملوانى أحد المتهمين بقضية البنك الوطنى يشغل منصب نائب رئيس مجلس الإدارة غير التنفيذى منذ ديسمبر 2014، مضيفة أن الشركة ليست طرفاً فى القضية المنظورة، وأن أنشطة الشركة وعملياتها مستمرة كالمعتاد فى ظل الإدارة الحالية، ورغم ذلك قادت تلك الأسهم تراجع الأسهم القيادية.
 

التلاعب بالبورصة

 
وقال إيهاب سعيد العضو المنتدب لشركة أصول لتداول الأوراق المالية، إن التحفظ على مسئولين محسوبين على كبرى بنوك الاستثمار فى مصر، بالإضافة إلى الترويج للقضية إعلاميا باسم "التلاعب بالبورصة" ساهم فى الأداء السلبى لجلسة اليوم، كما ساهم فى تخارج المستثمرين الأجانب الذين يتخارجون بالفعل منذ فترة بسبب ما يحدث فى الأسواق الناشئة، وهو ما سبب حالة بيع هلعى.
 
 
وأضاف سعيد، فى تصريح خاص لـ"اليوم السابع"، أن تراجع المؤشر الرئيسى بنسبة كبيرة ليكسر مستوى دعم رئيسى عند 15000 نقطة، أمر سلبى متوقعا أن يستمر المؤشر فى الهبوط ليصل إلى مستوى 14000 نقطة خلال جلسات الأسبوع الجارى، محذرا من تأثير هذا التراجع على الطروحات الحكومية المرتقبة.
 

مبيعات أجنبية

 
ومن جانبه قال صلاح حيدر المحلل الاقتصادى بشركة بايونيرز كابيتال، إن مبيعات الأجانب بشدة خلال جلسة اليوم دفعت المؤشرات لتراجعات قوية، مشيرا إلى أن تلك المبيعات متواصلة بشكل قوى فى الأسبوعين الآخريين ليسير المستثمرون الأجانب فى البورصة المصرية على خطى مستثمرى أدوات الدين المصرى الذين يتخارجون بشكل متزايد فى الأشهر الأربعة الأخيرة خاصة مع ضغوط أزمة الأسواق الناشئة ورفع تركيا لأسعار الفائدة بشكل كبير الأسبوع الماضى.
 
وأضاف حيدر، فى تصريح خاص لـ"اليوم السابع"، وما زاد من التراجع مع اقتراب بدء سلسلة الطروحات الحكومية الجديدة لا يزال الغموض يكتنف طرق التسعير لتلك الطروحات و هو ما يخلق حالة من عدم التأكد لدى المستثمرين وخاصة المؤسسات التى تأمل فى البدء سريعا فى عملية الطروحات.
 
 
وأشار حيدر، إلى حالة ارتباك المستثمرين المحليين فى الوقت الحالى فى ظل تخوفات من انتقال عدوى أزمة الأسواق الناشئة إلى السوق المصرى عامة وإلى العملة المصرية خاصة بالإضافة إلى ضغوط مبيعات الأجانب مما يجعلهم يميلون التخلص من بعض مراكزهم الاستثمارية قصيرة الأجل والاحتفاظ بالسيولة فى انتظار نهاية الموجة البيعية المكثفة فى الأسواق.
 
 

553 نقطة تراجع بالمؤشر الرئيسى

 
فيما أرجعت المحلل الفنى بشركة بايونيرز كابيتال سيدة أحمد، تراجع مؤشر البورصة الرئيسى تراجع فى جلسة بداية الأسبوع إلى مستويات 14755 نقطة فاقدا حوالى 553 نقطة  لأول مرة منذ  فبراير الماضى بسبب مبيعات قوية فى الأسهم القيادية وخاصة أسهم السويدى إليكتريك والبنك التجارى الدولى وهيرمس القابضة والقلعة مع مستجدات قضية البنك الوطنى المصرى ليكسر ا لمؤشر نقطة دعم هامة عند 15100 لينتظر السوق نقطة دعم هامة للغاية عند 14460 يترقبها المستثمرون بشكل حذر.
 
ولفتت سيدة أحمد، إلى أن قيم التعاملات الفترة القادمة تعد مؤشرا هاما على اتجاه السوق بالإضافة إلى تحركات كلا من السويدى إليكتريك والبنك التجارى الذين اقتربوا نقاط الدعم الأقوى بالنسبة لهم فى تلك الفترة, ومن المتوقع أن تتبع المؤشرين الاخرين EGX70وEGX100 أداء المؤشر الرئيسى .
 
 

البورصة تخسر 24.6 مليار جنيه

 
وكانت البورصة المصرية، قد أنهت تعاملات جلسة اليوم الأحد، بداية جلسات الأسبوع، بتراجع جماعى لكافة المؤشرات مدفوعة بضغوط بيعية من المتعاملين المصريين والأجانب، كما تراجع رأس المال السوقى بقيمة 24.6 مليار جنيه ليغلق عند مستوى 825.085 مليار جنيه.
 
وبلغ حجم التداول على الأسهم 250 مليون ورقة مالية بقيمة 633 مليون جنيه عبر تنفيذ 23.1 ألف عملية لعدد 180 شركة، وسجلت تعاملات المصريين نسبة 79.42% من إجمالى تعاملات السوق، بينما استحوذ الأجانب غير العرب على نسبة 12.55%، والعرب على 8.03% خلال جلسة تداول اليوم، واستحوذت المؤسسات على 30.04% من المعاملات فى البورصة، وكانت باقى المعاملات من نصيب الأفراد بنسبة 69.95%.
 
ومالت صافى تعاملات الأفراد العرب والأجانب والمؤسسات المصرية والأجنبية للبيع بقيمة بلغت 17 مليون جنيه، 850 ألف جنيه، 12.8 مليون جنيه، 12.6 مليون جنيه، على التوالى، فيما مالت صافى تعاملات الأفراد المصريين والمؤسسات العربية للشراء بقيمة 6.6 مليون جنيه،  36.7 مليون جنيه، على التوالى.
 
وتراجع مؤشر "إيجى إكس 30" بنسبة 3.61% ليغلق عند مستوى 14755 نقطة، وهبط مؤشر "إيجى إكس 50" بنسبة 3.79% ليغلق عند مستوى 2357 نقطة، وانخفض مؤشر "إيجى إكس 20" بنسبة 4.38% ليغلق عند مستوى 14215 نقطة.
 
كما تراجع مؤشر الشركات المتوسطة والصغيرة "إيجى إكس 70" بنسبة 1.23% عند مستوى 733 نقطة، ونزل مؤشر "إيجى إكس 100" الأوسع نطاقا بنسبة 1.87% ليغلق عند مستوى 1864 نقطة، وهبط مؤشر بورصة النيل بنسبة 0.59% ليصل إلى مستوى 456 نقطة.
 
وارتفعت أسهم 8 شركات مقيدة بالبورصة فى ختام التعاملات، وهوت 135 شركة، ولم تتغير مستويات 37 شركة.

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





لا تفوتك
الرجوع الى أعلى الصفحة