خالد صلاح

صور.. مسجل خطر يشعل النيران فى شقة ابن شقيقه بسبب 200 جنيه إتاوة.. العريس رفض الاستسلام لابتزاز عمه فحرق شقته.. 350 ألف جنيه خسائر المنزل.. والمتهم هدد الضحية بالقتل إذا لم يتنازل عن القضية

الأربعاء، 12 سبتمبر 2018 07:00 ص
صور.. مسجل خطر يشعل النيران فى شقة ابن شقيقه بسبب 200 جنيه إتاوة.. العريس رفض الاستسلام لابتزاز عمه فحرق شقته.. 350 ألف جنيه خسائر المنزل.. والمتهم هدد الضحية بالقتل إذا لم يتنازل عن القضية الشقة بعد الحريق
كتب أحمد الجعفرى
إضافة تعليق

"عمك حرق البيت" كانت تلك الجملة التى رددها الأهالى على مسامع محمود محمد الشاب صاحب الـ28 عامًا، بمثابة الصاعقة التى قسمت ظهره نصفين، فقبل عامين تقريبًا كد "محمود" وكافح فى ظروف صعبة من أجل إعداد "عش الزوجية"، الذى جمعه أخيرًا بزوجته ورزق بعدها بأشهر بابنة صغيرة، حلم أن يربيها فى أجواء هادئة ومستقرة، ولكن تأتى الرياح بما لا تشتهى السفن ليضيع كل شىء نتيجة عضو فاسد فى جسد العائلة.

المنزل عقب الحريق
المنزل عقب الحريق

 

المنطقة التى شهدت الواقعة
المنطقة التى شهدت الواقعة

بعد 4 سنوات قضاها "ناصر.ن" 52 عامًا مسجل خطر داخل السجن متهمًا بمقاومة السلطات، خرج أخيرًا من محسبه، ونتيجة لسجله الإجرامى الممتد عبر عقود عمره الـ5، لم يكن من الممكن أن يجد عملًا بسهولة، فساعده أشقاءه واعتمد له أحدهم مبلغ مالى قدره 1000 جنيه شهريًا، ولكن تلك الأموال لم تكن كافيه له، فلم يلبث أن يمر يومًا والثانى حتى تنتهي، ويعود ليتسول المال من أشقائه وأبنائهم بالرضا تارة وبالتعنيف تارة أخرى.

ظلت الأمور على هذا المنوال وكان الضحية الأكثر تعرضًا لمضايقات العم "ناصر" هو "محمود" ذلك الشاب الذى تزوج منذ عامًا ونصف، وذلك لكونه يقطن فى نفس العقار الذى يقطن فيه عمه، هو فى الطابق الرابع والعم فى الطابق الثانى، ومن حين لآخر يتقاضى منه مبالغ مالية تتراوح ما بين 50 و 20 و 100 جنيه؛ حتى وصلت إلى 200 جنيه، هنا لم يعد فى مقدرة الشاب الذى يعمل شيف بمطبخ إيطالى فى إحدى المطاعم الشهيرة بالجيزة دفع تلك المبالغ، خاصة وانه فى رقبته زوجة وطفلة صغيرة لهم متطلبات.

أبخرة الدخان طالت العقار بالكامل
أبخرة الدخان طالت العقار بالكامل

 

اثاث المنزل التهمته الحريق
اثاث المنزل التهمته الحريق

يروى "محمود محمد" قصة مأساته مع عمه والتى انتهت بحرق منزله بالكامل لـ"اليوم السابع"، قبل الواقعة بعدة أيام طلب منى عمى "ناصر" مبلغ 200 جنيه، ومع ازدياد طلباته التى لا تنتهى رفضت وقررت وضع حدًا لتلك الطلبات التى تدفعه للتجرؤ على وتهديدى بالتعدى عليه بالضرب، فما كان منه إلا أن هددنى إذا لم أدفع له المبلغ سيقوم بإلقائى من فوق سطح المنزل أنا وابنتى وزوجتى، وتدخل أحد الجيران وعرض على إقراضى المبلغ لإنهاء تلك الأزمة، ولكنى رفضت ذلك.

وقال "محمود"، فى اليوم التالى لتلك الواقعة عدت من العمل وفوجئت بعمى يطرق الباب، ففتحت له زوجتى واصطحبت ابنتى وغادرت، وتركتنى بصحبة ابن عمى "طارق"، وفور أن دخل المنزل طلب منى دفع مبلغ الـ200 جنيه، فأكدت له اننى لا أملك ذلك المبلغ، فظل يسبنى ويلعنني، بعدها التقطت "فازة" وقذفنى بها داخل المنزل حتى تهشمت، وحينما حاولت دفع أذاه عنى سقط على الأرض، فاستشاط غضبًا وأحضر سكين من المطبخ وحاول قتلى فهرولت خارج المنزل.

النيران التهمت كافة المحتويات
النيران التهمت كافة المحتويات

 

النيران حرقت المنقولات الخشبية
النيران حرقت المنقولات الخشبية

وأضاف المجنى عليه، خرجت مهرولًا فى الشارع أبحث عن زوجتي وابنتي خوفًا من أن يقابلهم عمى ويصيبهم بمكروه، وهو خلفى محاولًا اللحاق بى وإيذائى، وما أن وصل إلى مطلع الشارع الرئيسى، حتى عاد إلى المنزل وأشعل النيران فى الشقة وظل بجوارها حاملًا فى يده سكين ومنع الناس من الدخول إليها لإطفائها وإنقاذ ما يمكن إنقاذه.

وتابع "محمود"، الأهالى ظلوا يبحثون عني فى الشارع وحينما وجدونى أخبرونى بـإحراق عمي لمنزلي فعدت مسرعًا إلى الشقة فوجد النيران مشتعلة من كل جانب، فحاولت إطفاءها ولكن كانت أتت على كل شئ، فتوجهت إلى قسم الشرطة وحررت محضرا ضده، اتهمه فيه بحرق منزلي عمدًا، وحاول عمى تهديدى وأسرتي بالقتل إذا لم اتنازل، ولكني رفضت تهديداته وقررت المضى قدمًا فى القضية، خاصة بعدما خسرت كل شئ فقد تكلف المنزل نحو 350 ألف جنيه ضاعوا هباءً مع الحريق، وبقيت وأسرته فى الشارع، حسبى الله ونعم الوكيل فيما فعل.

الحريق التهم محتويات المنزل بالكامل
الحريق التهم محتويات المنزل بالكامل

 

النيران التهمت سقف المنزل
النيران التهمت سقف المنزل

 

شقة المتهم فى ذات العقار الذى شهد الواقعة
شقة المتهم فى ذات العقار الذى شهد الواقعة

 

مدخل العقار الذى شهد الواقعة
مدخل العقار الذى شهد الواقعة
المتهم وصحيفته الجنائية
المتهم وصحيفته الجنائية

إضافة تعليق




لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة



مشاركتك بالتعليق تعنى أنك قرأت بروتوكول نشر التعليقات على اليوم السابع، وأنك تتحمل المسئولية الأدبية والقانونية عن نشر هذا التعليق بروتوكول نشر التعليقات من اليوم السابع
الرجوع الى أعلى الصفحة