خالد صلاح

الشكك ممنوع خاصة للجيران.. "عم عشم مات" فى كشك "مجدى"

الأربعاء، 12 سبتمبر 2018 09:00 م
الشكك ممنوع خاصة للجيران.. "عم عشم مات" فى كشك "مجدى" مجدى عبد العزيز
كتبت إسراء عبد القادر
إضافة تعليق

تتراص علب المنتجات على الرف الخشبى أمامه، ليقف خلفها الرجل الستينى مجدى عبد العزيز، مطلاً من الكشك الذى يقف شاهدًا على حى الزمالك منذ نصف قرن، يتوافد عليه الزبائن بشكل لافت، فتدور أحاديث بينه وبينهم تنم على معرفتهم الجيدة بهم، لتلتقط عيناك يافطة متدلية من أعلى الكشك مطبوعة بالحبر ومكتوب عليها "الشكك ممنوع منعًا باتًا.. وخاصة للجيران" فتعرف فى حينها أن "عم عشم مات" على عتبة كشك عم مجدى.

الكشك

بضحكة تملأ وجهه يحكى مجدى عبد العزيز لـ"اليوم السابع"، أنه يمتلك ذلك الكشك من 50 عاما، أبًا عن جد، وهو ما جعله يعرف المنطقة جيدًا وكل من يمرون بها، معلقًا على اليافطة التى علقها على واجهة الكشك "الجيران بتتعامل بعشم مبقاش ينفع اليومين دول، وكنت لازم أوصلهم رسالة واضحة".

الكشك2

فعلى مدار السنوات الطويلة التى عمل فيها مجدى فى الكشك قابل العديد من المواقف التى جعلته يعلق تلك اليافطة رافعًا شعار "الشكك ممنوع خاصة للجيران"، فمرة يشترى منه جار مقرب المنتجات "على الحساب"، ومرة أخرى لا يجد سبيلًا فى كيفية الحصول على الأموال من الزبائن بحجة أنهم "جيرة وعشرة والدنيا مش هتطير"، وهو ما دفعه لتعليق تلك اليافطة منذ 4 شهور.

اليافطة

وعن تعليق الزبائن على ما قام به يقول مجدى إنه يتلقى على مدار اليوم تعليقات عديدة وساخرة على محتوى اليافطة، ولكنه لا يهتم لها لأنه "تعب" من عشم الجيران المتكرر، أما عن نظرة جيرانه له بعد تعليقه تلك اليافطة فيقول إن المقربين له من سكان المنطقة يعرفون أنه يقف بجانب من يحتاج إليه ولا يتأخر، ولكنه بتلك اليافطة أراد توصيل رسالة خاصة لمن فقط يتأخرون فى سداد ما عليهم، ولا يجد سبيل فى منعهم من ذلك، وهو ما أضر بتاجرته فى السوق خلال الفترة الأخيرة.


 

 

مجدى عبد العزيز (1)
 

 

مجدى عبد العزيز (2)
 

 

مجدى عبد العزيز (3)
 

 

مجدى عبد العزيز (4)
 

 

مجدى عبد العزيز (5)
 

 

مجدى عبد العزيز (6)
 

 


إضافة تعليق




لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة



مشاركتك بالتعليق تعنى أنك قرأت بروتوكول نشر التعليقات على اليوم السابع، وأنك تتحمل المسئولية الأدبية والقانونية عن نشر هذا التعليق بروتوكول نشر التعليقات من اليوم السابع
الرجوع الى أعلى الصفحة