خالد صلاح

حانوتى أونلاين.. "إكرام ميت" أبلكيشن لرفع العناء عن المسلمين وكله لوجه الله

الثلاثاء، 11 سبتمبر 2018 09:00 م
حانوتى أونلاين.. "إكرام ميت" أبلكيشن لرفع العناء عن المسلمين وكله لوجه الله تطبيق إكرام ميت
كتبت شيماء سمير
إضافة تعليق

صدمة تسيطر على كل أفراد الأسرة بمجرد حدوث حالة وفاة فيها، فتبدأ رحلة البحث عن كيفية إتمام الإجراءات الرسمية والروتينية التى تلى تلك اللحظة، الأمر الذى يجهله العديد من الأشخاص، خاصة إذا كانت هذه هى المرة الأولى التى يخوضون فيها تلك التجربة المريرة، لذا قررت أسماء عفيفى ومجموعة من المتطوعين من أصدقائها استغلال التكنولوجيا فى رفع هذا العناء عن المسلمين.

توفيت والدتها منذ 17 عام، وكانت تبلغ وقتها عامها العشرين، ولم يكن لديها أية معلومات عن الإجراءات الروتينية التى يجب أن تقوم بها، بما فيها "الغُسل"، فلجأت لإحدى السيدات من كبار السن المعروفات فى أقرب مسجد من منزل أمها واستعانت بها لتغسيلها، واكتفت بمراقبة المشهد من بعيد، الأمر الذى كان بمثابة نقطة تحول فارقة فى حياتها، ودفعها لتعلم العديد من الأمور المتعلقة بالغسل والموتى.

تطبيق إكرام ميت (1)
تطبيق إكرام ميت

تشارك أسماء فى تحفيظ القرآن وبعض الأنشطة الدينية بالقرب من منزلها فى الشيخ زايد، ودرست الفقه فى هذه الأثناء، ويعد باب الجنائز أحد أبواب الفقه، ذلك الذى أعاد لذهنها مشهد وفاة والدتها والحيرة التى شعرت بها وقتها، والذى عبرت عنه لليوم السابع بجملة "أمى ماتت وما كنتش عارفة أساعدها ولا أعملها حاجة"، فقررت التعمق فى تفاصيله وتعلم كل ما يتعلق به، لتكتشف أن السيدة التى تولت تغسيل أمها لم تقم به وفقًا للسنة بالشكل الصحيح، الأمر الذى زادها تمسكًا بفكرة التعلم.

 

تطبيق إكرام ميت (2)

تطبيق إكرام ميت
 
حصلت على دورة "تعليم الجنائز"، وتعرفت من خلالها عل الكثير من الفتيات ممن اتخذن نفس قرارها فى تعلم ذلك والتعمق فيه، وبدأت رحلتها فى هذا المجال كمساعدة للمغسل، وذاكرت وتعلمت من خلال الفيديوهات والدورات التدريبية حتى أصبحت من المحترفات اللاتى يقدمن دورات تدريبية لغيرهن ممن يريدن التعلم.

"جروب على الواتس آب" كانت هذه هى الخطوة الأولى التى قررت أسماء أن تخطوها فى سبيل نشر العلم المتعلق بالجنائز باستخدام التكنولوجيا، ثم تطور الأمر وفكرت منذ عامين فى تحويل الأمر إلى "أبلكيشن" يسهل على الجميع فكرة الوصول إلى من يمكن أن يساعدهم على توفير كافة التفاصيل المتعلقة بالوفاة، بداية من المغسل ووصولًا للمقبرة التى تم عملها على الطريقة الإسلامية لخدمة المسلمين.

تطبيق إكرام ميت (3)

تطبيق إكرام ميت
 
بدأت البحث عن شخص يساعدها فى تحويل هذه الفكرة لواقع ملموس، حتى وجدت "محمد صبرى" صاحب أبلكيشن "صلاة جنازة" الذى يمكنك من خلاله معرفة صلوات الجنازة الموجودة فى المساجد القريبة لمن يرغب فى أن ينال ثوابها، فعرضت عليه الفكرة ليقوم بمساعدتها فى التعرف على أحد المهندسين لتنفيذ الفكرة التى اختارت لها اسم "إكرام ميت" فى 9 أشهر، لتخرج إلى النور أخيرًا.

تطبيق إكرام ميت (4)

تطبيق إكرام ميت
 
يجمع الأبلكيشن عدد من المغسلين الذين يتم اختيارهم بعد تدريبهم وخضوعهم لاختبار ويهدف لتوحيد طريقة الغسل وفقًا للشرع، ورفع العناء عن المسلمين، ووصل عددهم حتى الآن إلى 50 متطوع، وكل ما على المستخدم عمله هو إرسال صورة من البطاقة وتصريح الدفن لضمان سلامة المتطوعين، وبعدها يتم توصيله بأقرب شخص من منطقته لمساعدته على التجهيز للجنازة.

تطبيق إكرام ميت (5)

تطبيق إكرام ميت

"إحنا لسة الناس مش عارفانا أوى لأن الأبلكيشن بقاله 20 يوم، وهدفنا رفع العناء عن المسلمين، ودلوقتى بحاول أساعد الناس عشان تستعمله ونفسى نوصل للعالمية"، هكذا تحدثت أسماء عن فكرتها، وعن التكلفة قالت إن هناك من تبرع بها، وإن الفكرة كلها "لوجه الله" على حد تعبيرها.

واختتمت حديثها لـ "اليوم السابع" قائلة: "الفكرة بتعتمد على الستر، وكل واحد أولى بأهل بيته ومن حقه يضمن إنهم ما يتكشفوش على حد غريب.


إضافة تعليق




لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة



مشاركتك بالتعليق تعنى أنك قرأت بروتوكول نشر التعليقات على اليوم السابع، وأنك تتحمل المسئولية الأدبية والقانونية عن نشر هذا التعليق بروتوكول نشر التعليقات من اليوم السابع
الرجوع الى أعلى الصفحة