خالد صلاح

عمرو جاد

قصة فساد عظيمة

الإثنين، 09 يوليه 2018 07:00 ص

إضافة تعليق

فى عرف شرعنة الباطل يمكنك أن تبيع ما لا تملك وتقبض مكانه ثمنًا يوازى مليارا وربع المليار جنيه، دون أن يستطيع أحد أن يسألك عن نزاهة مصدرها، وأيضا لا أحد سيسأل المشترى فى البضاعة المسروقة التى اشتراها، هذا بالضبط الشعور الذى سيراودك حينما تعرف أن آثارًا مصرية مختلفة الأشكال والأحجام والعصور، بيعت فى جلسة واحدة بمزاد سوثبى بلندن مقابل 5 ملايين ونصف المليون جنيه إسترلينى، هذا يعنى ثروة كبيرة تدعوك للتساؤل ببراءة عن الذين وجدوا تلك الكنوز، وكيف واصلت طريقها إلى الخارج لتباع فى مزاد علنى لا تستطيع أن تعترض عليه، فهذه قصة فساد رائعة سيرويها التاريخ دائمًا لأجيال قادمة ليخبرهم عن أمة فرطت فى جزء من تاريخها للجشعين والفاسدين، فأصبحوا أثرياء يتحدثون عن الشرف والنزاهة واحترام التراث الوطنى، فى الوقت الذى تسعى فيه الدولة إلى زيادة قوتها الناعمة عبر معارض الآثار الخارجية التى تجنى نجاحات كبيرة، لتسافر آثارنا وتعود بالخير.. ليتنا نقارن بين نموذجين متضادين: تهريب يؤدى إلى تدمير التراث الوطنى، ومعارض  تقدم صورة إيجابية عن مصر وتاريخها.


إضافة تعليق




التعليقات 3

عدد الردود 0

بواسطة:

.

خايف ل يبيعوا الهرم وابو الهول..Online

😱😎

عدد الردود 0

بواسطة:

سؤال

للتاريخ

ومن الذي اشترى والاهم من كدة من الذي باع وما صفته كي يبيع حضارة بلد باكمله ام انها السرقة المقننة والمال السايب في دول لا يجرؤ فيها المواطن ان يسال عن اي شيء ويجب ان يحمد ربه ويبوس ايده ورجله انهم سايبينه عايش ويتنفس الهواء حسبنا الله ونعم الوكيل في كل ظالم متكبر ارهب الناس بدعوى الاستقرار

عدد الردود 0

بواسطة:

مشمش

مقالتك قصيره /// ومؤثره وتسوى دهب يا استاذ عمر جاد

وما خفى كان اعظم....من وراء هذا ومن وراء تهريب الاثار الى ايطاليا..والتى استرجعتها مصر منذ اسبوع تقريبا....

اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة



مشاركتك بالتعليق تعنى أنك قرأت بروتوكول نشر التعليقات على اليوم السابع، وأنك تتحمل المسئولية الأدبية والقانونية عن نشر هذا التعليق بروتوكول نشر التعليقات من اليوم السابع
الرجوع الى أعلى الصفحة