خالد صلاح

أحمد إبراهيم الشريف

لا تنسوا وسط البلد.. اجعلوها متحفا

السبت، 21 يوليه 2018 07:11 م

إضافة تعليق
شاهدنا، منذ أيام قليلة، احتفاء الصحافة والإعلام الغربيين بتابوت الإسكندرية، وبغض النظر عما وجد بداخله، فهو كشف أثرى مهم يؤكد أن تحت أرض مصر التى نعيش عليها، مصر أخرى حافلة بالآثار، وذلك يدعونا للاهتمام أكثر خاصة بما نملكه بالفعل من تراث، وتأتى على رأس ذلك منطقة وسط البلد.
 
فى سنة 1925 كانت مدينة القاهرة على موعد مع التاريخ بعدما تم اختيارها أجمل مدينة فى العالم، وبالطبع بعد كل هذه السنوات لا يمكن أن تمنع نفسك من الاستغراب والتساؤل: ما الذى حدث لحال المدينة حتى تعانى بهذه الطريقة الصعبة؟
صارت القاهرة تسجل اسمها بقوة فى قلب المدن العشوائية والأكثر ازدحاما فى العالم، ولم نعد نملك فرصة لرؤية أصلها وجمالها خلف الملصقات الغريبة والإعلانات «الهابطة» ومئات البائعين الذين يشغلونك حتى على نفسك.
 
ومنذ فترة بدأ الكلام حول سعى الحكومة لتحويل وسط القاهرة لمنطقة ثقافية وتجارية، وذلك بعد نقل مبانى الوزارات لمشروع العاصمة الإدارية الجديدة، واستثمار وسط البلد فى ثروة عقارية واقتصادية وثقافية، ولا نملك إلا أن نقول «ليت ذلك يحدث»، خاصة أن الاهتمام بالجانب الثقافى سوف يحقق مكاسب اقتصادية كبرى لا يمكن تخيلها، وكثير من دول العالم فعلت ذلك فى مدنها القديمة واسألوا تركيا وإسبانيا.
 
نحن لدينا العديدمن الوزارات والهيئات الحكومية التى اتخذت من المبانى التراثية «قصور وفيلات» مقرا لوجودها وصارت تشغل مساحة كبيرة وتسبب معظم الزحام الذى نعانى منه، وبالتالى إخلاء هذه المبانى بجانب أنه سيحافظ عليها ويطيل فى عمرها، فإنها من زاوية أخرى سيمنح فرصة حقيقية لرؤية هذه الأماكن بعيدا عن الضوضاء والصخب الذى يحيط بها، كما حدث من قبل فى منطقة «البورصة» التى كانت تشغلها «المقاهى» بشكل صعب، لكن بعد إخلائها اكتشفنا أنها منطقة «جميلة»، لكنها لم تكن هناك فرصة لرؤيتها.
 
وفى الحقيقة هناك محاولات جادة لذلك فمنذ فترة ليست قصيرة كانت اللجنة القومية لتطوير القاهرة الخديوية بدأت العمل بشكل كبير وواضح وهو ما ظهر فى شارع الألفى، كذلك فإن جهاز التنسيق الحضارى يعطى هذه المنطقة أهمية كبرى، فمثلا مشروع «عاش هنا» الذى بدأ من وسط البلد وانطلق إلى أكثر من منطقة أخرى الذى يقدم معلومات على البيوت التى عاش بها كبار الفنانين والمثقفين، يعد نموذجا جميلا لما يمكن أن تكون عليه هذه الشوارع مستقبلا.
 
بالطبع هناك أشياء كثيرة يمكن القيام بها من أجل العودة بالقاهرة إلى ما تستحقه، خاصة أن «وسط البلد» تملك جمالها داخلها، نحن فقط سوف نعيد اكتشافها من جديد، كل ما سنفعله هو أننا سنمنح فرصة للجمال أن يظهر بعيدا عن الجريمة التى نرتكبها طوال الوقت.
 
يمكن لمنطقة وسط البلد وحتى القاهرة الفاطمية أن تتحول إلى متحف مفتوح بها قدر كبير من الأماكن الثقافية والفنية، وبذلك نصنع نوعا مختلفا من الدخل الذى لم نكن نهتم به بشكل كبير.

إضافة تعليق




لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة



مشاركتك بالتعليق تعنى أنك قرأت بروتوكول نشر التعليقات على اليوم السابع، وأنك تتحمل المسئولية الأدبية والقانونية عن نشر هذا التعليق بروتوكول نشر التعليقات من اليوم السابع
الرجوع الى أعلى الصفحة