خالد صلاح

سليمان عيد لـ"ست الحسن": "دمى مش خفيف فى الحياة"..ويكشف سر قصيدة "إنى آسف"

الثلاثاء، 17 يوليه 2018 03:33 م
سليمان عيد لـ"ست الحسن": "دمى مش خفيف فى الحياة"..ويكشف سر قصيدة "إنى آسف" الفنان الكوميدى سليمان عيد
كتب سمير حسنى - محسن البديوى
إضافة تعليق

كشف الفنان الكوميدى سليمان عيد، عن أول عمل فنى يشارك فيه بمشهد صامت، موضحا أنه كان عن سهرة "صعود وهبوط الهلباوى" للفنان الراحل صلاح قابيل وإيمان الطوخى وإخراج إنعام محمد على، وكان الدور عبارة عن أحد الخدم الذى يحمل صينية بها 16 كوبا، مشيرًا إلى أنه لم يتناول طعامًا منذ الصباح وحتى تصوير المشهد، ما أدى إلى ظهور التعب والإرهاق عليه بشكل كبير بسبب الجوع، وتسبب فى إعادة تصوير المشهد عدة مرات، حتى وصل الأمر إلى مطالبة البعض بتغييره.

وقال "عيد" فى لقاء مع الإعلامية شريهان أبو الحسن، ببرنامج "ست الحسن"، الذى يذاع على قناة ON E، "رهبة أول مرة أشوف الكاميرات خلت الكوبايات تقع كذا مرة، وكمان اتكعبلت فى السجادة فقرروا تغييرى، وطلبت من المخرجة إعطائى فرصة، وفى اليوم التالى كان الشوت الثانى، وكان عبارة عن مشهد متكلم مع الفنان صلاح قابيل، وسمعت الممثلين بيقولوا لبعض إمبارح مكنش عارف يصور مشهد صامت وقعدنا اليوم كله جامبه، يبقى هايقعد فى المشهد ده يومين أو ثلاثة، ولكن من أول مرة صورت المشهد فنال إعجاب كل الحضور".

وعن حياته الخاصة، قال سليمان عيد، حصلت على بكالوريوس تجارة، ثم تخرجت فى المعهد العالى للسينما عام 1990، ثم تزوجت فى عام 1993.

وحول أسباب زواجه المبكر، أضاف قائلا: " أبويا سابلى شقة فى إمبابة، ووالدى ووالدتى توفيا وكنت صغيرا، كنت عاوز أحمى نفسى، وحد يرعانى وأشوف شغلى برضه، وقعدت أدور على عروسة 3 سنوات بمواصفات معينة، تكون ست بيت شاطرة متعلمة، ووقع اختيارى على زوجتى أم عبد الرحمن".

وفيما يتعلق باختيار أدواره، قال: "الزمن بيختلف، ومش بتكسف من الأدوار المتواضعة، وفى البدايات كنت بتعلم، وطالما فيه تأثير يبقى الدور مش متواضع، والدور الصغير باشتغل عليه، وزمان مكنتش أقدر اشتغل عليه لأن مكنش عندى خبرة".

وتابع فى حديثه للبرنامج: "السينما بتعيش، والإفيه العالى رزق فى العمل الفنى، مؤكدا أن هدفه الوحيد هو إسعاد وضحك المشاهدين، وأوضح: مهموم بالإفيه ودمى "مش خفيف" فى الواقع كما يعتقد البعض".

وكشف الفنان الكوميدى سليمان عيد، عن مؤلف قصيدة "أنى آسف"، من فيلم عسكر فى المعسكر، والتى تحولت لتريند على السوشيال ميديا مؤخرا.

وقال عيد إن القصيدة من إبداعات المؤلف الكوميديان أحمد عبد الله، وهو واحد من المؤلفين الكوميديانات الحلوين جدا وعملت معاه فيلم كباريه.

وتابع : " الضحك جاى من أن القصيدة بدأت برومانسية، والنقلة بقى يا سافلة يا واطية".

وسرد عيد، موقفا تعرض له فى فترة تجنيده: "كنت ظابط احتياط، مكنتش بانزل إجازات خالص، وصلاح عبدالله كان بيكتب شعر وزجل وكاتب 4 قصايد وكنت بتسلى بيهم ودخل عليا عريف وقالى أنت بتعمل إيه بعد الساعة 10 اطفى النور وقالى أنت متدور مكتب الصبح، مشى شوية ورجع قال لى أنت بتعمل إيه قلت له بأقرا شعر وقلتله تأليفى قالى أنت عبقرى قوى، اقعد ساعتين بس سمعنى اللى أنت بتكتبه".

 

إضافة تعليق




لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة



مشاركتك بالتعليق تعنى أنك قرأت بروتوكول نشر التعليقات على اليوم السابع، وأنك تتحمل المسئولية الأدبية والقانونية عن نشر هذا التعليق بروتوكول نشر التعليقات من اليوم السابع
الرجوع الى أعلى الصفحة