خالد صلاح

كاتب من روسيا.. عداء فلاديمير نابوكوف لـ الاتحاد السوفيتى والكتابة بالإنجليزية

السبت، 16 يونيو 2018 07:00 م
كاتب من روسيا.. عداء فلاديمير نابوكوف لـ الاتحاد السوفيتى والكتابة بالإنجليزية فلاديمير نابوكوف
كتب بلال رمضان

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

تزامنا مع مباريات كأس العالم 2018، فى روسيا، تتابع أنظار عشاق الساحرة المستديرة متعة المنافسة الشرسة، ونتذكر معهم أبرز روائع الأدب الروسى، الذى لطالما أمتع جمهور القراءة فى جميع أنحاء العالم.

من بين هذه الروائع، نتذكر الكاتب فلاديمير نابوكوف (23 أبريل 1899 فى سانت بطرسبرغ بروسيا - 2 يوليو 1977 فى مونترو بسويسرا) الكاتب الروسى الأمريكي. والذى كتب أعماله الأولية باللغة الروسية، إلا أنه بعدما وصلت أعماله الأدبية إلى الشهرة العالمية اتجه إلى كتابة رواياته بالإنجليزية.

 

الاتحاد السوفيتى يغتال والد فلاديمير نابوكوف

 

ولد الكاتب الروسى فلاديمير نابوكوف لعائلة اريستقراطية، فوالده يعد أحد كبار رجال القانون الروس فى عصره، وجده وزير سابق من العهد القيصري. ومع قيام ثورة أكتوبر 1917م، التحق نابوكوف للدراسة بكلية تيرنتى فى جامعة كامبريدج حيث درس العلوم واللغات والأدب الوسيط، وتفرغ للأدب سنة 1922م بعد ما قام عملاء الاتحاد السوفيتى باغتيال والده.

 

روايات فلاديمير نابوكوف

 

ظهرت أولى روايات فلاديمير نابوكوف فى عام 1925 وهى رواية "ماشينكا"، وفى سنة 1926م ظهرت مسرحيته المعادية للسوفييت "رجل سوفييتي" واتبعها بروايته "الملك، السيدة، الخادم" سنة 1931م، وكانت هذه الفترة أخصب فترات عطاء نابوكوف الإبداعى حيث نشر عمله "الغلطة" 1932، ثم عاد سنة 1934م ونشر أعمالا ملفتة للانتباه مثل "سباق مجنون" و"دعوة للعذاب" والتى أظهر فيها العداء الشديد للحكم التوليتارى السوفييتي، إلا أنه كتب سنة 1938م لأول مرة رواية باللغة الإنجليزية هى "سيرة سباستيان نايت الحقيقية".

 

سافر فلاديمير نابوكوف إلى أمريكا سنة 1939 للعمل بجامعة استاندفورد، ثم درس الأدب الروسى بجامعات بوسطن وهارفارد، كما نشر سنة 1944م دراسة معمقة عن "جوجول"، ولما حصل على الجنسية الأمريكية سنة 1945م، ثم تعيينه فى جامعة كورنيل التى نشر منها عمله "الثلمة" وبدأ فى كتابة سيرته الذاتية التى ظهرت سنة 1951م بعنوان "من الشاطئ الآخر.

 

نشرت رواية "لوليتا" سنة 1955 التى منعت أول الأمر فى أمريكا، وهذا ما حدا بنابوكوف إلى نشر رواية "ابنين" سنة 1957م. وفى سنة 1958م أصبحت رواية "لوليتا" كتاب الجيب فى أمريكا، وباع حقوق تحويلها إلى فيلم بمبلغ 150 ألف دولار، وقد تفرغ فى هوليوود سنة 1960م لكتابة سيناريو لهذا الفيلم، إلا أنه سافر لأوروبا 1962 حيث كتب "النار الخافت" ،وفى سنة 1969م كتب أطول رواياته "آدا".

 

رحل فلاديمير نابوكوف عن عالمنا فى الثانى من 2 يوليو 1977م، ومنذ ذلك التاريخ صدرت العديد من الكتب عن نابوكوف بمختلف اللغات، وكان من أبرزها كتاب بريان بويد "نابوكوف السنوات الروسية" 1990م و"السنوات الأمريكية" 1991م، وكتاب بالروسية ألفه الدكتور بورلاكا 1997م تحت عنوان "نابوكوف: مع أم ضد"، وكتاب "نابوكوف" ضمن سلسلة "كتاب كل الأزمنة" بفرنسا 1995م، وأيضاً نابوكوف واستبدادية المؤلف لموريس كوتيرييه 1995م، ثم عمل متميز عن سيرته لأندريوفيلد هو "نابوكوف: حياة كاملة أو تكاد"، وأيضاً "نابوكوف والهجرة المنشودة" 1994م لدانييل سوتون.


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





لا تفوتك
الرجوع الى أعلى الصفحة